English  
إغلاق الإعلان

كتب حروب الجيل الخامس (6,259 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

حروب قسطنطين الخامس (معلومة)

بعد وفاة سيفار، دخلت بلغاريا فترةً طويلة من الأزمة والاضطراب، فيما كان البيزنطيون يعزّزون مواقعهم. بين عامي 756 و775، قاد الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الخامس تسع حملات ضد جيرانه الشماليين لإقامة حدود بيزنطية على نهر الدانوب. ونظرًا للتغير المتكرر للحكّام (اعتلى ثمانية خانات العرش في غضون عشرين عام) والأزمة السياسية الدائمة، كانت بلغاريا على حافة الدمار.

في الحملة الأولى عام 756 حقّق قسطنطين الخامس نجاحًا وتمكن من هزيمة البلغار مرتين، غير أن الخان البلغاري، فينيخ، هزم في عام 759 الجيش البيزنطي هزيمةً كاسحة في معركة ريشكي باس. بعد ذلك سعى فينيخ لعقد الصلح مع البيزنطيين إلا أنه اغتيل من قبل النبلاء البلغار. هُزِم الحاكم الجديد، تيليتس، في معركة أنكيالوس عام 763. خلال حملاتهم التالية، فشِل كلا الطرفين في تحقيق نصر هام بسبب عدم تمكن البيزنطيين من عبور جبال البلقان، وتدمير أسطولهم مرتين جراء عواصف قوية (غرقت 2600 سفينة خلال عاصفة واحدة فقط في عام 765). في عام 774، هزموا قوّةً بلغارية هزيلة في بيرزيتيا، غير أن هذا كان النجاح الأخير لقسطنطين الخامس: إذ نظرًا لهزيمتهم اتّخذ البلغار احتياطات جادّة للتخلص من الجواسيس البيزنطيين في بليسكا. أرسل خان تيليريغ مبعوثًا سريًا إلى قسطنطين الخامس مشيرًا إلى نيته بالفرار من بلغاريا والحصول على لجوء لدى الإمبراطور، وساعيًا وراء ضمانات على حسن الضيافة. نجح تيليريغ في جعل الإمبراطور يُفشي سرّ عملائه في بلغاريا، الذين جُمعوا كما ينبغي وأعدِموا. باءت محاولة الأخذ بالثأر البيزنطي المتوقعة بالفشل مع وفاة قسطنطين الخامس عام 775.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان