English  

كتب جهاده ضد الاحتلال الإسرائيلي (20,146 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# النكبة والاحتلال الإسرائيلي# الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية# العصر الحديث ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي# الاحتلال الإسرائيلي لسيناء# الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان# معاناة بسبب الاحتلال الإسرائيلي# المستشفيات الفلسطينية في زمن الاحتلال الإسرائيلي# عبا أيام الاحتلال الإسرائيلي# عهد الاحتلال الإسرائيلي# فترة الاحتلال الإسرائيلي# الجلزون والاحتلال الإسرائيلي# هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي بيتها# دور جنود الاحتلال الإسرائيلي في المذبحة# العملاء في ظل الاحتلال الإسرائيلي# في سجن الاحتلال الإسرائيلي وهدم بيته# تحت حكم الاحتلال الإسرائيلي# أحكام الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي# ياسوف تحت الاحتلال الإسرائيلي# معاناة المرأة الفلسطينية تحت الاحتلال الإسرائيلي# المعوقات الناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي# أثر إجراءات الاحتلال الإسرائيلي# تأثير الاحتلال الإسرائيلي# أعتقالها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي# معاناة الطفل الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي# معاناة الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي# أسرانا في سجون الاحتلال الإسرائيلي
عرض المزيد

جهاده ضد الاحتلال الإسرائيلي (معلومة)

  • كان واحدا من الذين شاركوا في العمليات الجهادية وملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى، ثم في تطوير بنية الجهاز العسكري لحماس، وبقيادته لواء رفح في كتائب القسام صار عضوا في مجلسها العسكري العام.
  • تولى قيادة لواء رفح فـ"شهد تحت إمرته الجولات والصولات مع الاحتلال، وعلى رأسها حرب الأنفاق، وعملية الوهم المتبدد، وغيرها من العمليات البطولية الكبرى، وكان له دوره الكبير في معارك الفرقان، وحجارة السجيل، والعصف المأكول"، وفقا لما جاء في بيان نعيه الذي أصدرته الكتائب.
  • قاد عمليات بطولية مشهودة، من أبرزها عملية "الوهم المتبدد" التي تمت سنة 2006 وقُتِل فيها جنديان إسرائيليان وجرح خمسة، وأُسِر الجندي جلعاد شاليط.
  • اعتبرته قوات الاحتلال الوريث الفعلي لرئيس أركان كتائب القسام أحمد الجعبري الذي اغتالته بغارة في عدوانها على غزة سنة 2012، ووصفته بأنه "صائد الجنود" الذي جعل هدف حياته خطف الجنود من أجل تحرير الأسرى الفلسطينيين.
  • ظل على مدار سنوات طويلة من أبرز المطلوبين للتصفية لدى جيش الاحتلال الصهيوني الذي حاول اغتياله أكثر من مرة، فدمرت قوات الاحتلال منزله بمخيم يبنا بصاروخ من طائرة "أف 16" خلال العدوان على غزة سنة 2012.
  • حين استشهد القائد أحمد الجعبري كان العطار مستهدفا معه بالغارة، وقد علق على ذلك بقول "ليس لنا نصيب..، كنّا قبلها بأيام راجعين من السعودية بعد أن أدّينا فريضة الحج، وكان أملنا أن نلقى الله بعدها".
  • عمل كل حياته ضد المحتل الإسرائيلي وأذاقه الأمرين في أكثر من معركة، لكن رغبته تقاطعت مع رغبة المحتل في النتيجة وإن اختلف المسعى، رغب المحتل في قتله ليحقق الله للعطار رغبته في الشهادة على يد عدوه.
المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان