English  

كتب تقنية بنائية

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

تقنيات البناء (معلومة)


وُضعت الحجارة الملساء كرخام مصقول بدون ملاط وبوصلات مشدودة للغاية كان يصعب إيجادها بعض الأحيان. تُمسك مفاصل النقر واللسان الطوب معاً في بعض الحالات، وفي حالات أخرى تُستخدم الأربطة والأثقال. ويُحتمل أن الفيلة استخدمت لوضع الطوب في محله، بالإضافة إلى ألياف جوز الهند والبكرات وسقالات الخيزران. ولاحظ هنري ماوت أن أغلب الطوب يحتوي على ثقوب قطرها 2.5 سم وعمقها 3 سم، ويحتوي الطوب الأكبر على ثقوب أكثر. اقترح بعض العلماء أن هذه الثقوب استخدمت لربط الطوب بقضبان حديدية، بينما زعم آخرون أنها استخدمت لحمل الأوتاد مؤقتاً حتى يوضع الطوب في أماكنه المناسبة. لم يقم المهندسون الخميريون بصنع الأقواس المنحنية التي استخدمها الرومان من قبل. لقد قاموا بصنع المداخل المقوسة بالفعل، ولكنها غالباً ما كانت مزعزعة وسريعة الانهيار.

صنعت النصب التذكارية من كميات ضخمة من الحجر الرملي تعادل حجم هرم خفرع في مصر (أكثر من 5 مليون طن). كان يجب أن ينقل الحجر الرملي من جبل كولن الذي يبعد 24 ميل شمالاً. ومن المحتمل أن الحجارة تنقل في مركب على طول نهر سيام ريب. كان يجب أن تقام هذه العملية بحذر شديد حتى لا يتسبب وزن كميات الحجارة في قلب المراكب. وقدر مهندس معاصر أن بناء أنغكور وات قد يستغرق ثلاثة مئة سنة. لكن النصب التذكاري قد بدأ بناءه بعد اعتلاء سرفارمان العرش بقليل وانتهى بعد وفاته بفترة قصيرة، أي لم يستغرق العمل به أكثر من أربعين سنة.

جميع أسطح المعبد وأعمدته وعتباته في الواقع منحوتة. حيث توجد أميال من النقوش التي تصور مشاهد من الأدب الهندي، متضمنة مخلوقات خيالية مثل اليونيكورن والفتخاء وتنانين ذات أجنحة تجر العربات. ورسومات أخرى تصور محاربين يتبعون قائد يعتلي فيلاً وفتيات يرقص. جدار الرواق وحده مزين ب 1000 متر مربع تقريباً من النحوت البارزة. وتشير الثقوب في بعض جدران أنغكور وات إلى احتمالية وجود صحائف برونزية تزين المكان من قبل. كانت هذه الصحائف هدف رئيسي للصوص حيث كانت تعتبر غنيمة ثمينة في تلك العصور. قام النحات ألكس إيفانس خلال عمليات التنقيب في خاجوراهو بإعادة صنع تمثال حجري يبلغ طوله أربعة أقدام (1.2 متر). استغرق منه ذلك ستين يوماً من النحت. وكذلك قام روجر هوبكنز ومارك لهنر بتجربة قلع الأحجار التي استغرقت 12 عاملاً 22 يوماً لقلع حوالي 400 طن من الحجارة. كان يقوم بهذا الجهود المبذول لقلع الحجارة ونقلها ونحتها ووضع هذه الكمية من الحجر الرملي الآلاف من الحرفيين المهرة. ونمت المهارات المطلوبة لنحت هذه التماثيل منذ مئات السنين؛ حيث يشير إلى ذلك بعض المصنوعات الموجودة والتي أرخت لأن تكون في القرن السابع قبل أن يأتي الخميريين إلى السلطة.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات