English  

كتب تفسير الأحلام Dreams (14,510 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الفرق بين الأحلام وأضغاث الأحلام والرؤيا (معلومة)

يرى الإنسان خلال نومه ثلاثة أنواع من المنامات، وهي: الرؤيا، والحلم، وأضغاث الأحلام، أمّا الرؤيا فتعني مشاهدة النائم لأمرٍ محبوب، وهي من الله تعالى، وتحمل بشارةً بالخير أو تحذّر من الشرّ، أو تُشير إلى مساعدة وإرشاد، وفيها يسنّ شكر الله سبحانه عليها وحديث الأحبة دون غيرهم عنها، والحلم هو ما يراه الإنسان من مكروهٍ في نومه، وهو من الشيطان، ويسنّ فيه التعوّذ بالله منه والبصق ثلاث مرّات يساراً، وأن لا يُنقل للآخرين، رغم أنّ فعل ذلك ليس به ضرر، ومن المستحب أن يتحوّل النائم عن جنبه عندها ويصلّي ركعتين.


أمّا أضغاث الأحلام فهي ما يراه النائم وليس برؤيا أو حلم، إنّما حديث نفس، وهي أحداث ومخاوف مخزّنة في الذاكرة والعقل الباطن، يُعاد تكوينها ثانيةً خلال النوم؛ فمن يعمل في حرفة مثلاً ويمضي يومه خلال هذا العمل ويفكّر فيه قبل نومه فإنّه يرى ما يتعلّق بها خلال منامه، ومن يفكّر في من يحبّ يرى ما يتعلّق به أيضاً، ولا تفسير لهذه الأشياء.


جديرٌ بالذكر أنّ الرؤيا تحصل في الغدوّ والآصال، وهي قريبة من طرفيّ النهار وأوقات الهدوء والاستقرار النفسيّ كالرؤيا الحاصلة وقت السحَر؛ فقد ذُكر أنّ الرؤيا في ذلك الوقت من أصدق الرؤى، ويبقى الإنسان سعيداً بها ومنتظراً لفرج الله، هذا بعكس الأحلام وأضغاث الأحلام التي تأتي وسط الليل أو وسط النهار.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات