English  

كتب تعريف التفسير الموضوعي (36,400 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# التفسير الموضوعي لسور القران العظيم# تفسير سورة الرحمن بالتفسير الموضوعى# البداية في التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي بين النظريه والتطبيق# التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم# التفسير الموضوعي لسورة الكهف# محاضرات في التفسير الموضوعي# اشهر كتب ومراجع في التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي في مؤلفات الغزالي# التفسير الموضوعي لسورة المنافقون# التفسير الموضوعي لسورة الطلاق# التفسير الموضوعي لسورة الأنعام# التفسير الموضوعي لسورة التغابن# التفسير الموضوعي لسورة سبأ# التفسير الموضوعي لسورة فاطر# نشأة التفسير الموضوعي وتطوره# أشكال التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي تفسير# ميزات التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي تواصل# موسوعة التفسير الموضوعي للقرآن الكريم# مباحث في التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي للحافظ المتقن ملون# المدخل إلى التفسير الموضوعي للقرآن الكريم# أصول وقواعد التفسير الموضوعي للقرآن# التفسير الموضوعي لنهج البلاغة ‎‎‎# التفسير الموضوعي في ظلال القرآن
عرض المزيد

تعريف التفسير الموضوعي (معلومة)

يرتكز التفسير الموضوعي لآيات سور القرآن الكريم على معنيَين رئيسيّين، هما:

  • المعنى الأوّل: التركيز على إظهار وحدة سُور القرآن الكريم؛ أي تتمّ دراسة سورة من سُور القرآن الكريم؛ لإثبات ترابُط أجزائها، وتكامُل معاني آياتها، وبيان القاسم المُشترَك بين مواضيعها، بشكل يُظهرها كسورة تتحدّث عن موضوعٍ واحدٍ؛ لا فرق بين أوّلها وآخرها، وهذا النوع من التفسير بهذا المعنى حديثٌ نسبيّاً، وذو علاقةٍ وثيقةٍ مع علم المناسبة؛ حيث يركّز كلاهما على وحدة موضوع السورة بآياتها، وكأنّها سورةٌ مُستقِلّةٌ بنظامها وشخصيّتها، بحيث تُرَدُّ مواضيعها الجزئيّة إلى موضوعها الرئيسيّ، فتكون لتلك السورة خصوصيّتها عن باقي سُور القرآن الكريم.
  • المعنى الثاني: التركيز على موضوعٍ معيّنٍ، والبحث عن كلّ ما يتعلّق به من سُور القرآن الكريم، ومثال ذلك أن يبحث الناظر في كتاب الله عن موضوع الصبر في القرآن، فيجمع الآيات التي تتعلّق به جميعها، ويُفسِّر ما أُبهِم من تلك الآيات، ويُقيِّد ما أُطلِق منها، ويُبيّن ناسخها من منسوخها، ويُخصّص ما كان عامّاً منها، فتكون نتيجة البحث تكامُل الموضوع من جوانبه جميعها؛ برَدّ المُتشابه منه على المُحكَم، وهذا النوع من التفسير وإن كان معروفاً عند الأقدَمين، إلّا أنّ التوسُّع فيه كان مُتأخِّراً.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان