English  

كتب تضاريس الضفة الغربية (12,816 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الضفة الغربية عام 1967 (معلومة)

للمزيد من المعلومات: الإدارة الأردنية للضفة الغربية

كان اقتصاد الاحتلال الإسرائيلي أكبر بعشرة أضعاف من اقتصاد الضفة الغربية عشية الاحتلال، لكنه شهد عامين من الركود. بلغ عدد سكان الضفة الغربية ما بين 585,500 و 803.600، وخلال الحكم الأردني كان يمثل 40 % من الناتج القومي الإجمالي للأردن، بمعدل نمو سنوي قدره 6-8%، كانت ملكية الأرض جماعية بشكل عام، وساد قانون الأراضي العثماني حتى عام 1967، والتي صنفت التضاريس على أنها إما الوقف والملك والمري والمطروق والمواط - آخر ثلاثة أراضي رسمية للدولة، على الرغم من أن الأردن لم يعتبر هذه الأراضي الثلاثة الأخيرة ملكًا للدولة ولم يتم تسجيل سوى نسبة صغيرة جدًا من الضفة الغربية وفقًا للحكم الأردني.

كان التعليم أولوية قصوى في الثقافة الفلسطينية الحديثة، حيث كان 44.6% من المراهقين في الضفة الغربية في المدارس التي تتراوح أعمارهم بين 15 و 17 عامًا مقارنة ب 22.8% في إسرائيل. بلغ معدل الالتحاق في المتوسط زيادة سنوية قدرها 7 % خلال العقد السابق، وبحلول عام 1966، كان لدى الشباب الفلسطيني أعلى معدل للالتحاق بجميع البلدان العربية. مقارنة بإسرائيل، كان للضفة الغربية أساس تعليمي مناسب، بسبب الأحكام الموجودة سابقًا في النظام المدرسي الأردني والتي وفرت التعليم المجاني والإلزامي لمدة 12 عامًا. 84.4% من الإسرائيليين في الفئة العمرية 6-11 عامًا، مقارنة ب 80.5% من أطفال الضفة الغربية ذهبوا إلى المدرسة، لكن التباين انعكس على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 17 عامًا، مع 44.6% من مراهقين الضفة الغربية يترددون على المدرسة، مقارنةً بـ 22.8% من الإسرائيليين في تلك السن.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان