English  
إغلاق الإعلان

كتب تصنيف الحيوانات (11,868 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

التصنيف الحيوي (معلومة)

يختلف الشاهين البربري في المظهر عن الشاهين وفقاً لقاعدة غلوغر. المسافة الجينية (الوراثية) بين النوعين طفيفه والنوعان يشكلان نسيج متماسك وإلى حد ما يشكلان مجموعة شبه موحدة السلف في تحليلات تسلسل الحمض النووي. ولكنهما يختلفان أكثر في السلوك والبيئة وعلم التشريح من المعتاد في الكائنات المُناوِعة. ومع ذلك، يقدر النوعان على إنتاج سلالات هجينة خصبة، ولكن النوعان يكونا في العادة معزولا المنشأ و يتوجدان معاً فقط أثناء موسم التكاثر في مناطق قليلة مثل المغرب العربي، ومنطقة البنجاب، خراسان، وربما ألتاي المنغولية، وهناك أدلة واضحه على أن التزاوج يكون متجانساً في العادة، وبالكاد يحدث أى تهجين بين النوعين في ظل الظروف الطبيعية. باختصار، على الرغم من أنهما يسنوطنان مناطق متجاورة، لكنهما يتكاثران في أوقات مختلفة من السنة، والشواهين البربري فعلياً لا تتكاثر أبداً مع الشواهين في الطبيعة.

وبافتراض مسافة وراثية (جينية) تصل إلى 2٪ في جُنيس hierofalcons أو الصقور المقدسة تتوافق مع تباعد وراثى حدث منذ ما يقرب من 200,000-130,000 سنة، فان المسافة الجينية التي تصل إلى 0٫6٪ - 0٫7٪ في مجموعة الشاهين البربري ("أشباه الشواهين") توحى بأن أصنافها الحالية تطورت في أواخر البليستوسين منذ حوالي 100٬000 سنة أو أقل، ولكن قبل العصر الحجري القديم العلوى. الوقت المقدر للتباعد الوراثى بين الشواهين البربرية يتزامن تقريباً مع بداية العصر الجليدي الأخير، عندما كان التصحر ضارباً في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وأصبح الخليج العربي بحراً داخلياً غير ساحلي يجف ببطء. وإما أن تكون التجمعات من "أشباه الشواهين" الأسلاف التي عاشت في مواطن قريبه من حافة الحزام الصحراوى الأفريقي والشرق أوسطي فد تكييفت (وربما تكون قد عزلت مثلاً في منطقة الخليج العربي، والذي تحول إلى مسكن طبيعي شبه قاحل تحيط به الصحاري الشاسعة)، أو رحلت لموطن أفضل، أو إنقرضت. و مع انحسار الصحاري خلال قترات ما بين الأطوار تتمكن التجمعات التي استوطنت الأراضي القاحلة وتلك التي استوطنت الأراضي الرطبة أن تتوسع في مواطنها لتعاود الاتصال ببعضها مرة أخرى، مما تسبب في بعض التدفق الجيني المحدود فيما بينها. هذا السيناريو بشكل عام يوازى التاريخ التطوري المقترح للصقر الحر Saker Falcon بالنسبة للصقور المقدسة hierofalcons الأخرى، ففي الواقع تلك المجموعة (الصقور المقدسة) تظهر أنماطاً متماثلة من خصائص شبه أحادية السلف على المستوى الجزيئي على الرغم من أنها ترجع إلى أصول عتيقه حداً ما.

السجل الأحفوري يضيف شيئا يذكر لهذه القضية. فقد تم تحديد عظمة عضد ترجع لحوالى 9٬000 سنة (أي بعد العصر الجليدي الأخير) في منطقة أسوان ب  السودان- حيث توجد سلالة الشاهين الصغير Falco peregrinus minor اليوم- ووجد أنها تنتمي إلى نوع الشاهين. الشاهين البربري هو واحد من الحالات النادرة التي قد يمكن جدلاً اعتبارها "نوع بيولوجي" بذاته في إطار مفهوم التصنيف البيولوجي للنوع كما هو معتاد، ولكنه بالتأكيد لا يسرى في إطار مفهوم النوع المتعلق بعلم تطور السلالات (النشوء والتطور). فهذة الحالة توضح أن ما يصنع "النوع" ليست فقط السلالة، ولكن أيضاً ما يحدث للتجمعات الحيوانية في مجرى التطور، وكيف تتكيف تلك التجمعات، وكيف يمكن أن يؤثر هذا من حدوث عزلة إنجابية (أو عدمه) مع الأصناف الشقيقة.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان