English  

كتب تحرير القدس وفلسطين (15,934 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتحرير القدس وفلسطين# إسلامية الصراع حول القدس وفلسطين# في فقه الصراع على القدس وفلسطين# القول المبين في تاريخ القدس وفلسطين# حق العرب والمسلمين في القدس وفلسطين# صفحات من تاريخ القدس والأردن وفلسطين# القدس وفلسطين الرمز والمقاومة# معجم الصحابة في بيت المقدس وفلسطين# تاريخ سورية ولبنان وفلسطين# الغرب والإسلام وفلسطين# تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين# الحملة الفرنسية على مصر وفلسطين# الانتداب البريطاني على العراق وفلسطين# علاقة الأردن وفلسطين التاريخية# سورية وفلسطين تحت الحكم العثماني# العمريون في الأردن وفلسطين# سوريا وفلسطين والمنطقة العربية# إسرائيل وفلسطين والأمم المتحدة# لوي ماسينيون وفلسطين# زواحف إسرائيل وفلسطين# فينيقيا وفلسطين وشرق الأردن# الشبرية وفلسطين# جولة في الذكريات بين لبنان وفلسطين# معارك حملة سيناء وفلسطين# نقاد الأدب في الأردن وفلسطين# الإقطاعية في مصر وسوريا وفلسطين ولبنان# أهل العلم بين مصر وفلسطين
عرض المزيد

نزاع جبهة تحرير سوريا–هيئة تحرير الشام (معلومة)

في 19 فبراير 2018، اندلعت اشتباكات عنيفة بين جبهة تحرير سوريا المنشأة حديثا، وتتألف من أحرار الشام، وحركة نور الدين الزنكي، بدعم من ألوية صقور الشام، وهيئة تحرير الشام في غرب محافظة حلب. و سرعان ما انتشر النزاع إلى محافظة إدلب، واستولت جبهة تحرير سوريا على عدة مدن من هيئة تحرير الشام. وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين المجموعتين في 24 أبريل 2018.

معلومات أساسية

  • طالع أيضًا: اشتباكات محافظة إدلب (يوليو 2017)
  • اشتباكات محافظة إدلب (يناير–مارس 2017)

في 28 يناير 2017، تشكلت هيئة تحرير الشام من قبل خمس جماعات متمردة سلفية في سوريا، بما في ذلك جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي. غير أن نور الدين الزنكي، أثناء اشتباكات بين تحرير الشام وأحرار الشام، قد رفض مكافحة أحرار الشام، وانشق عن تحرير الشام. بين أغسطس ونوفمبر 2017 اندلعت اشتباكات عنيفة بين زينكي وتحرير الشام في الجزء الغربي من حلب وشمال إدلب.

في 18 فبراير عام 2018، أعلنت أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي عن اندماج أسس جبهة تحرير سوريا. ووفقاً لـ سام هيلر من مجموعة الأزمات الدولية، فإن تشكيل جبهة تحرير سوريا كان محاولة من أحرار الشام وحركة الزنكي لخلق "ثقل موازن" ضد هيمنة تحرير الشام في شمال غرب سوريا. وبحسب ما ورد، كانت تحرير الشام تستعد لمهاجمة الزنكي قبل الدمج.

أصدرت تحرير الشام بياناً أدانت فيه حركة نور الدين الزنكي ووصفتها بـ "المعتدين" والكذابين على استعدادهم لحل نزاعات المتمردين في محكمة شرعية، إضافة إلى وصفهم بالخونة، وقال أيضا أن هذا جزء من سلسلة طويلة من الصراعات مع حركة الزنكي وقد أدرجت عدة حوادث من الأوقات التي عملت فيها حركة الزنكي ضد تحرير الشام. وتضمنت التهم تجنيد مقاتلين سابقين في قوات سوريا الديمقراطية وقوات حماية الشعب لمحاربة تحرير الشام وكذلك هجمات ضد قواعد تابعة لتحرير الشام. كما جاء في البيان أن حركة زنكي قامت بزرع أجهزة متفجرة مرتجلة وحاولت اغتيال أعضاء في "تحرير الشام" باستخدام هذه الطريقة، وهي مسؤولة عن مقتل أحد مسؤولي تحرير الشام ويدعى أبو أيمن المصري بعد مهاجمة المحكمة وطفل ومعلم من كلية دينية. كما يشير البيان إلى أن حركة الزنكي هي منافقة فيما يتعلق بشؤون إدلب وحصار الغوطة الشرقية بعدم إرسال المقاتلين إلى الغوطة، ولكن نشرهم لمهاجمة تحرير الشام، أدانوا أيضاً حركة الزنكي لدعمهم لمناطق خفض التصعيد. كما أصدرت أحرار الشام بيانا حول دعمهم لحركة نور الدين الزنكي وتخطط لطرد تحرير الشام من المنطقة.

وقال مراقبون إن تركيا قد تستخدم الصراع كفرصة لتوسيع نفوذها على المنطقة مع مجموعات تتفق مع المصالح التركية في المنطقة بينما تقوم بتصفية الجماعات المتطرفة مثل هيئة تحرير الشام والقاعدة.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات