English  
إغلاق الإعلان

كتب المرحلة العمرية (11,782 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

المرحلة الاستعمارية (معلومة)

بدأت المرحلة الاستعمارية بالاكتشافات الإسبانية والبرتغالية الأولى للعالم الجديد في أواخر القرن الخامس عشر، وانتهت بحروب الاستقلال بعد أكثر من 300 سنة. تألّف الأدب المبكر لفترة الاستعمار من كتب التاريخ والقصص التي كتبها الجنود والمنصرون الذين وصفوا ما شاهدوه من مناظر طبيعية جديدة وحضارات مزهلة. ومزج المؤلفون الخيال الشديد بالواقع في وصفهم للمغامرات والاحتكاك بسكان وعادات وحيوانات ونباتات لم يألفوها من قبل.

كانت يوميات كريستوف كولومبس عن رحلته الأولى بمثابة الكتابات النثرية الأولى التي ظهرت حول أمريكا اللاتينية، رسائل المستعمر الإسباني لإمبراطورية الأزتيك فاتح المكسيك إرنان كورتيس إِلى الملك كارلوس الخامس يخبره فيها بفتح مملكة إِسبانيا الجديدة أو المكسيك، ويطلعه في الوقت ذاته على أحوال تلك البلاد. وكانت هذه التقارير عبارة عن خمسة رسائل تم كتابتها ما بين أعوام 1519 و1526. ثم توالت بعض ذلك كتابات لمؤرخين الذين رافقوا الإسبان مثل برنال دياث ديل كاستييو، مؤلف التاريخ الحقيقي لفتح إِسبانيا الجديدة عام 1568 الذي خدم في الحملات الأزتكية تحت قيادة كورتيس، وجونثالو فيرنانديث دي أوبييدو في كتابه التاريخ العام والطبيعي لبلاد الهند.

وظهر كتاب القصة الموجزة لتدمير بلاد الهندعام 1552، للراهب بارتولومي دي لاس كاساس، بوصفه واحدًا من الأعمال الأخرى التي تناولت مرحلة الاستعمار. وأدان دي لاس كاساس في هذا الكتاب المعاملة الوحشية ومدى القسوة التي لقيها الهنود على أيدي الإسبان، مدافعًا بشتى الطرق عن سكان القارة الأصليين. فيما عكس كتاب البيروفي إنكا غارثيلاسو دي لا فيغا تعليقات ملكية للإنكا عام 1609 صورة دامية لتاريخ إمبراطورية الإنكا ومدى معاناة شعبه على يد الإسبان، إضافة إلى كتابه التاريخ العام للبيرو، والذين أسهما في اعتباره رائدًا للتاريخ الأمريكي اللاتيني. وكتب الشاعر ألونسو دي إرثييا إيه ثونيجا قصيدة لا أروكانا عام 1569. وتؤرخ القصيدة المرحلة الأولى من حرب الأراوكو بين المستعمرين الإسبان ومجموعة المابوتشي.

ظهرت حركة الباروك في النصف الثاني من القرن السابع عشر. وهي حركة تتميز كتابتها بالأسلوب المنمق، مع إقحام الفكاهة الساخرة والتلاعب بالألفاظ. وتعد المكسيكية سور خوانا إينيس دي لا كروث رائدة الكتابات الباروكية في القارة الجنوبية، حيث كتبت العديد من الأعمال المسرحية والنقد اللاذع والعديد من الأعمال الفلسفية وبعض الضروب المختلفة من الشعر.

نظم البيروفي خوان ديل بايي إي كابيديس شعرًا هجائيًا انتقد فيه الفساد الذي رآه في مجتمع عصر الاستعمار. كما قام جريجوريو دو ماتوس من البرازيل هو الآخر بكتابة شعر نقدي لاذع. وكتب الشاعر البرازيلي توماس أنطونيو جونثاجا بعض إبداع الشعر الغنائي باللغة البرتغالية وبشكل خاص قصيدته في الحب بعنوان ماريليا دو ديرسوا. أما الشاعران البرازيليان خوسيه باسيليو داجاما، وخوسيه دو سنتاريتا دو دوراو فقد تابعا السير حسب تقاليد الشعر الملحمي. تصف ملحمة داغاما بعنوان أروجواي عام 1769 الحرب بين المستعمرين الأوروبيين والهنود. أما قصيدة كارامورو عام 1781 للشاعر دو دوراو فتروي قصة اكتشاف البرازيل واستعمارها.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان