English  

كتب اللاسلطوية الأنانية (4,785 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

اللاسلطوية الأنانية (معلومة)

اللاسلطوية الأنانية هي مدرسة في الفكر اللاسلطوي ترتكز على فلسفة ماكس شتيرنر، المفكر الهيغلي للقرن التاسع عشر الذي يظهر إسمه تاريخيا كممثل للفكر اللاسلطوي الفردي. تسمة فلسفة شتيرنر بالأنانية. يقول أن الأناني يرفض "التفرغ للفكرة العظيمة، القضية الجيدة، المذهب، النظام، للنداء النبيل"، ويقول أن الأناني لا يملك التزاما سياسيا لكنه "يعيشه" بغض النظر عن "ما تظنه البشرية المريضة". يقول شتيرنر أن الحدود الوحيدة لحقوق الفرد هي قوته في أن يحقق ما يرغب به. إنه يقترح أن المؤسسات الاجتماعية المقبولة بما فيها الدولة، الملكية كحق، الحقوق الطبيعية عموما، والمجتمع، ليست إلا خطيئة في الفكر. أراد شتيرنر "اسقاط ليس فقط الدولة بل المجتمع كمؤسسة مسؤولة عن أعضائها". طرح شتيرنر في كتابه "الأنا ووملكيته" فكرة "اتحاد الأنانيين. الاتحاد هو جمعية غير نظامية متناقضة مع الدولة. الاتحاد يفهم كعلاقة بين الانانيين الذي يستمر بالتجدد مع قبل الأطراف الداعمة له عبر النشاط الارادي. الاتحاد يتطلب أن يتشارك كل الأعضاء بالأنانية الواعية. إذا طرف ما قد وجد نفسه يعاني، ولكنه استمر فيه، فيحل الاتحاد نفسه ويتحول لشيء آخر. الاتحاد ليس سلطة على إرادة الشخص. هذه الفكرة تملك تأويلات سياسية، اقتصادية وعاطفية/جنسية. فلسفة شتيرنر أثرت بعدد من الشيوعيين اللاسلطويين. تحدث شتيرنر عن "الشيوعية الأنانية"، التي تجمع بين الجماعية والفردية"، وقال أن "الطمع في شكله الكامل هو الاساس الممكن الوحيد للمجتمع الشيوعي". اللاسلطوية الانتفاضوية هي أكثر من تأثر بأفكار شتيرنر، اللاسلطوية إيما غولدمان تأثرت بكل من شتيرنر وكروبوتكين وجمعت بين الفلسفتين على طريقتها. كما أثرت أفكار شتيرنر بالمدارس اللاسلطوية الفردية الأميركية والأوروبية. وفي ثمانينات القرن التاسع عشر ظهرت من الولايات المتحدة نزعة "لاسلطوية ما بعد اليسار" التي تأثرت بنقد الأيديولوجية لماكس شتيرنر.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان