English  

كتب الكيمياء الحيوية (30,568 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الكيمياء الحيوية العضوية المعدنية# الكيمياء الحيوية في المجال الرياضي# الكيمياء الحيوية لرائحة الجسم# الكيمياء الحيوية لمرض آلزهايمر# الكيمياء الحيوية مجلة العلوم والتقنية# الكيمياء الحيوية BIO CHEMISTRY# الكيمياء الحيوية العملية# الكيمياء الحيوية والإنسان# الكيمياء الحيوية المتكامله# الكيمياء الحيوية النظري# الكيمياء الحيوية السريرية# الكيمياء الحيوية التطبيقية# الكيمياء الحيوية الخاصة بالعلوم الطبية# الكيمياء الحيوية الطبية الجزء الثاني# الكيمياء الحيوية الطبية الجزء الأول# الكيمياء الحيوية نظري# الكيمياء الحيوية العامة# الكيمياء الحيوية البنيوية# الكيمياء الحيوية العلمية التحليلية ج1# الكيمياء الحيوية الخاصة بالفم والأسنان# الكيمياء الحيوية الطبية استقلاب# الكيمياء الحيوية المصورة# الكيمياء الحيوية المشتركة# الكيمياء الحيوية من منظور حديث# الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة# الكيمياء الحيوية الطبية 2# الكيمياء الحيوية القسم العملي# الكيمياء الحيوية العلمية التحليلية ج2# الكيمياء الحيوية الطبية 1
عرض المزيد

الكيمياء الحيوية (كتاب)

لم يفرض أحد على الكليات الجامعية المتوسطة، أو ما يعرف بكليات المجتمع، أن تدرس العلوم فيها بالعربية، ولكن الأمر جاء طبيعياً وكأنه استمرار منطقي لما يجري فعلاً في المدرسة الثانوية، ولأن سوس المستغربين لم ينخر في هيكل الهيئات التدريسية في هذه الكليات كما فعل في الجامعات.

ولكي لا يحار طلاب هذه الكليات ومدرسوها في تدريسهم للمواد العلمية، وحتى لا تتباين محتويات ما يدرس فيها، كان لا بد من وضع هياكل للمناهج في كل المباحث، وأن تنشط حركة تأليف الكتب المستندة لتلك المناهد. وهذا الكتاب هو واحد من هذه الكتب التي برزت استجابة لهذا التوجه، وضع ليلبي الحاجة إلى وجود كتاب في الكيمياء الحيوية، وبذل فيه من الجهد، ووضع فيه من الخبرة المكتسبة في تدريس مواضيعه.

وحيث أن الكليات المتوسطة في تحديد مهماتها موازية للجامعات، كما أن الأبواب قد فتحت للدارسين فيها ليواصلوا دراستهم في الجامعة إن حققوا حداً معيناً من المتطلبات، فإن المنهاج والكتاب كلاهما متفقان إلى حد كير مع ما يدرس في الجامعة، لذلك يأمل في أن يكون هذا الكتاب حافزاً لمدرس الجامعة الذي كان يود الإنسلاخ من واقع التغريب، ويعيقه عدم توافر الكتاب العربي، فعله ينتقل مع هذا الكتاب إلى ممارسة التعريب، فينصف نفسه وطلابه ولغته.

وقد اشتمل الكتاب على أربعة عشر فصلاً. فالفصول الأربعة الأولى هي استعراض لكيمياء المركبات الحيوية الأساسية. الكربوهيدرات والليبيدات والبروتينات والأحماض النووية. ثم تلت ذلك الفصول التي تبحث في أيض هذه المركبات وتحولاتها في الجسم، ومن ضمن ذلك دراسة الإنزيمات والهورمونات والفيتامينات لأنها مرتبطة بعمليات الأيض وما يحدث خلاله من تفاعلات وتغيرات. وأخيراً وضع فصل خاص بالممارسات العملية المخبرية. وقد ألحق بكل فصل عدد من الأسئلة قصد من بعضها أحياناً ادخال مفاهيم جديدة، كما وضعت الإجابات لبعض هذه الأسئلة في نهاية الكتاب.

وليست موضوعات الكيمياء الحيوية التي أدرجت في الكتاب بعيدة عن التعقيد، بل إنها أقرب إليه في كثرة ما يندرج تحتها من تفاعلات متنوعة وما فيها من صنوف الجزئيات الكبيرة والصغيرة، وما أطلق عليها من أسماء وما وضع لدراستها من مصطلحات.
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات