English  

كتب الكتابة السردية (16,138 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

التقنيات السردية في طوق الحمامة لابن حزم (معلومة)

اعتمد ابن حزم في كتابه طوق الحمامة العديد من التقنيات السردية، وأهمّها ما يأتي:

  • السرد: وهو الآليّة التي تُروى بها الرواية، أو القصّة؛ فَتَحديد الطريقة هو مفهوم السرد؛ لاختلاف الطُّرق المُمكنة في رواية المحتوى، وتخضع هذه الكيفيّة إلى مجموعة من المُؤثّرات المختلفة؛ فمنها ما يتعلّق بالراوي، ومنها ما يتعلّق بالمرويّ له، ولقد اعتمد ابن حزم الأساليب المُتعارف عليها عند أهل الحديث، واللغة في السرد، مُتّخِذاً مسالك تدوين الأخبار، والتحقُّق من الروايات أسلوباً في كتابته، ويظهر هذا في كتابه فيجده القارئ يُكثر من قول:"حدَّثَني، وأخبرني".
  • تعدُّدية الضمائر: يلحظ القارئ في كتاب طوق الحمامة كثرة استعمال الضمائر، وتعدُّدها، ومن الضمائر المُستعملة في النص السرديّ:
    • ضمير الغائب: وهو أكثرها استعمالاً؛ لأنّه يُظهِر باستخدامه أسلوباً جيّداً يُمكِّن السارد من الاختباء خلفه، والتعبير عمّا يدور في عقله من أفكار بصيغة الغائب، والفصل بين الزمان الذي وقعت فيه الرواية عن زمن الكاتب نفسه.
    • ضمير المُتكلِّم: وهو النوع الثاني من حيث كثرة وروده في الناحية السرديّة، وأهميّته، ويظهر استخدام ابن حزم له في الطوق واضحاً؛ ففي باب البين يتحدّث ابن حزم بصيغة المُتكلِّم، ومُتحدِّثاً عن نفسه، ولاستخدام هذا الضمير انعكاس جيّد عند المُتلقِّي؛ فهو يُقرّبه من السارد، ويجذب انتباهه للحديث.
    • ضمير المخاطب: وهو أقلّ الضمائر ذِكراً في طوق الحمامة؛ ليتناسب مع سرد ابن حزم لقصصه، وحكاياته.
  • تنكير الشخصيّة: وهو أسلوب سرديّ يُعطي للسارد حريّة، وخيالاً واسعَين لتطوير الأحداث، ويُشجّع السارد على سرد الأحداث، وخلطها معاً؛ ليعطي بُعداً قصصيّاً للشخصيّات، كما يحرص ابن حزم على عدم ذكر أسماء الشخصيّات التي يَرِد ذِكرها في قصصه، ولا بالإشارة إليها حتى؛ بُعداً عن التشهير فيهم، وكتماً لأسرارهم، كما كان لتغييب أسماء الشخصيّات في حكاياته أثر في إقناع المُتلقِّي ببُعده عن المساس بأعراض الناس، بالإضافة إلى الحرّية في التعبير عن مشاعر الناس بشكل يسير، وعن مشاعره كذلك دون مُساءلة.
  • الحوار: وهو ما يجري بين شخصَين، أو أكثر من حديث، وإن كان الحوار خارجيّاً يُسمّى ديالوج، أمّا ما يكون حديثاً داخليّاً مع النفس فيُسمّى مونولوج، وهناك العديد من الأمثلة على الحوار في كتاب الطوق على اختلاف نوعَيه بين الشخصيّات، ومن أشهر أنواع الحوارات الأدبيّة القصصيّة تداوُلاً الحواراتُ المباشرة، وقد حرص ابن حزم على نَقل الحوارات كما هي بصيغتها، وألفاظها، إلّا أنّ هذا لم يمنعه من إضافة نظرته الخاصّة حول القصّة.
    • الحوار الداخليّ: وهو الحوار الذي يرى فيه ابن حزم أنّه سَيل من المشاعر، والأفكار، وأنّه حوار لا يخضع للزمان، أو المنطق؛ فهو وليد اللحظة الشعوريّة، ويَكثرُ هذا الأسلوب في طوق الحمامة؛ لِما للحوار من أهمّية في التعبيرعن مكنونات البشر، ونُفوسهم، وقدرة على التعبير عن مستواهم الاجتماعيّ، والثقافيّ كذلك.
    • لغة الحوار: لقد كانت لغة الحوار أحد الأساليب التي لجأ إليها ابن حزم أثناء تناوله متن الحكايا، لا سيّما في تلك الحوارات المتداخلة بين الحوار الداخليّ، واللغة السرديّة؛ ولذلك نجد استغناء ابن حزم في بعض المواضع عن السرد، أوالوصف أثناء عَرضه قصصَه؛ لتوسعة آفاق المُتلقّي نحو الأفكار، والخيالات.
  • الاسترجاع أو السرد الاستذكاريّ: وهو عودة السارد في حديثه إلى الماضي، إلى حدث سابق في القصّة التي يرويها، ومن أمثلة هذا حديثه عن نفسه، وعمّا أصابه، وما ابتُلِي به من أمور، واستعمال هذا الأسلوب من استحضار الأحداث السابقة بمشاعرها يُولّد لدى القارئ تعاطُفاً معه، وخاصّة عندما يستحضر السارد همومه أثناء حديثه عن هموم غيره، بالإضافة إلى ما يحمله من تشويق للقارئ لمعرفة المزيد، وما يزرع فيه من فضول لإكمال القصّة.
  • الوصف: وهو بحسب كتاب بناء الرواية "أسلوب إنشائيّ يتناول ذكر الأشياء في مظهرها الحسّي وتقديمها للعين"، وقد كان وصف ابن حزم في كتابه وصفًا تلميحيّاً؛ فكان يعتمد الإيحاء في وصف الأحداث، ويسرد أثرها في نفسه كذلك، وكان يتطرّق إلى الإحساس الذي ينبعث من الأشياء، ويُظهرها للمُتلقّي سَرداً، وتعبيراً، كما استخدم ابن حزم أساليب وصفية عدّة في طوق الحمامة، كان أوّلها الوصف التصنيفيّ الذي يتطرّق فيه إلى التفاصيل، والآخر هو الوصف التعبيريّ الذي استخدمه بشكل أكبر؛ لأنّ الكتاب رسالة اجتماعيّة، وعاطفيّة تُعنى بالإحساس، والحُبّ، أمّا النوع الثالث فهو الوصف الموضوعيّ الذي يعتمد فيه الكاتب على الموضوعيّة في وصف تفاصيل المكان، أو الشيء دون الخوض في تفاصيل حالته الشعوريّة تجاههما، على عكس الوصف التعبيريّ.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان