English  

الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي (94,706 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

حكم التبرج وأدلته الشرعية (معلومة)

ورد تحريم التبرُّج تحريماً قطعيّاً في الشّريعة الإسلاميّة، بل إنَّ الله تعالى قد قرَن التبرّج بالجاهليّة الأولى وأهلها الذين لا علم عندهم ولا دين؛ للدِّلالة على تحريم التبرُّج، وأنّه من الجاهليّة وليس من أفعال المؤمنين والمؤمنات الطّاهرين والطّاهرات العالمين بمساوئ التبرّج، وآثاره، ونتائجه التي تُفسِد المجتمع، وتؤدّي إلى الإباحيّة والزِّنا.


أدِلّة القرآن الكريم

من الأدلّة على تحريم التبرُّج في القرآن الكريم ما يأتي:

  • قوله تعالى: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا*وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا).
  • قوله تعالى: (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا).
  • قوله تعالى: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ*وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).


أدِلّة السُّنة النبويّة

من الأدلّة على تحريم التبرُّج في السُّنة النبويّة ما يأتي:

  • عن ميمونة مولاة النبي -عليه الصّلاة والسلّام- أنّه قال: (المرأةَ الرّافلةَ في الزّينةِ في غيرِ أهلها، كمِثلِ ظُلمةِ يومِ القيامةِ لا نورَ لها).
  • ما رُوِي عن رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: (صنفانِ من أهلِ النّارِ لم أرَهما: قومٌ معهم سِياطٌ كأذنابِ البقرِ؛ يضربون بها الناسَ، ونِساءٌ كاسِياتٌ عارِياتٌ، مُميلاتٌ مائلِاتٌ رؤوسُهنَّ كأسنِمَةِ البختِ المائلةِ، لا يدخُلْنَ الجنّةَ ولا يجِدْنَ ريحَها، وإنّ ريحَها ليوجد من مسيرةِ كذا وكذا).
وقد فُسِّر الحديث النبويّ الشريف المرويّ عن أبي هريرة بأنّ المقصود منه أن تكتسيَ المرأة بحيث تكون ملابسها بما لا يسترها؛ فهي تُعدّ كاسيةً، ولكنّها في حقيقة الأمر عارية، وذلك مثل أن تلبس وتكتسي بالثوب الرّقيق؛ بحيث يصف بشرتها تحته، أو تكتسي بالثوب الضيّق الذي يُبدي مقاطع جسدها وتفصيلاته؛ لأنّ ملابس المرأة المُسلمة الشرعيّة في الحقيقة هي الملابس التي تسترها ستراً كاملاً؛ فالمطلوب أن يكون لبسها كثيفاً، وألّا يُبدي جسدها، ولا يصف أعضاءها ولا لون بشرتها؛ بسبب رقّته وصفائه، والمطلوب أن يكون لبسها واسعاً فضفاضاً، فلا يُبدي تقاطيع جسمها؛ لضيقه، فالمرأة المُسلمة مأمورة بالاستِتار والاحتِجاب؛ لأنّ جسمها عورة؛ ولهذا فقد أُمِرت أن تُغطّي رأسها حتّى وهي في الصّلاة ولو كانت في جوف بيتها ووسطه، فلا يراها أيّ أحدٍ من الرجال، فدلّ هذا الأمر على أنّها مأمورةٌ من جهة الشّرع في الصلاة بسترٍ خاصٍّ للمرأة فقط، وذلك حقّ لله تعالى، حتّى وإن لم يرَها أيُّ بشر.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان