English  

كتب الفرق بين التاريخ الهجري والميلادي (74,304 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الفرق بين التقويمين الهجري والميلادي# التاريخ الهجري والميلادي# فرق السنوات بين التاريخين الهجري والميلادي# التقويم الهجري والميلادي# التحويل بين التقويمين الهجري والميلادي# احسب عمرك بالهجري والميلادي# كيف أعرف برجي بالهجري والميلادي# معرفة التاريخ الهجري وما يقابله بالميلادي# التحويل بين التاريخ الميلادي والهجري# القرن السادس الهجري الثاني عشر الميلادي# القرن السابع الهجري الثالث عشر الميلادي# التحويل من التقويم الهجري إلى الميلادي# التقويم الهجري والتقويم الميلادي# بغداد في القرن الرابع الهجري العاشر الميلادي# الدولة العباسية في القرن الرابع الهجري العاشر الميلادي# دليل التحويل الهجري الميلادي والتقاويم الهجرية والميلادية الدائمة# تحويل التاريخ الهجري الى ميلادي# فى أية سنة ميلادية بدأ التاريخ الهجرى# تحويل التاريخ الميلادي إلى هجري# التحويل بين الميلادي والهجري# التقويم الميلادي والهجري# فى أى عام ميلادى بدأ التقويم الهجرى# تحويل التاريخ من هجري إلى ميلادي# تحويل التاريخ من هجري لميلادي# كيف أحول التاريخ من هجري لميلادي# تحويل التاريخ من ميلادي لهجري# كيف أعرف عيد ميلادي بالهجري# تحويل من تاريخ هجري إلى ميلادي# طريقة إظهار التاريخ الهجري باستخدام الإكسل
عرض المزيد

الفرق بين التاريخ الهجري والميلادي (معلومة)

التاريخ الهجريّ

إنّ التقويم الذي يحدّد أوقات المناسبات الدينية في الإسلام كالصيام والأعياد ومناسك الحج وغيرها، هو التقويم الهجريّ، الذي يعود تأسيسه إلى عهد سيّدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي جعل من هجرة رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم من مكّة إلى المدينة في 12 ربيع الأول أي ما يعادل 24 سبتمبر من العام 622 للميلاد، مرجعاً لأوّل سنة في هذا التقويم، ومن هنا يأتي سبب التسميّة.


إنّ هذا التقويم هو تقويم قمريّ يعتمد في تحديد الأشهر على دورة القمر، وتتّخذ بعض البلدان العربيّة والإسلاميّة في وقتنا الحاضر هذا التقويم كتقويم رسمي لها، مثل السعودية وغيرها، ولكن مع الحملات الاستعمارية التي تعرّضت لها الدول العربيّة والإسلاميّة، تمّ إدخال التقويم الغربي "الميلاديّ" إلى هذه الدول، وبقيت على هذا التقويم حتّى بعد رحيل الاستعمار.


خط الله للمسلمين هذا التقويم لكي يسيروا عليه، تصديقاً لقوله تعالى: "إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ"، ونرى هنا بأنّ الله قد نعت هذا النظام بالدين القيّم، وحرصاً من أئمة المسلمين على تنفيذ أمر الله، فقد أقرّوه وعملوا به منذ البداية، وبالرغم من أن هذا التقويم أنشئ في عهد المسلمين، إلّا أنه يحمل أسماءً أطلقت في الجاهلية.


التاريخ الميلاديّ

التقويم الميلاديّ هو تقويم تعمل به معظم دول العالم في وقتنا الحاضر، وهو منتشر بشكل كبير في التعاملات الدولية والسياسية والتعليمية والحياتية في معظم دول العالم ومنها العالم العربي والاسلامي، وذلك كما قلنا سابقاً كان نتيجة الاستعمار، وتأتي تسمية هذا التقويم بالميلاديّ نسبةً إلى سنة ميلاد المسيح عليه السلام، وذلك حسب اعتقاد راهب أرمني يُسمى "دنيسيوس الصغير".


إنّ هذا التقويم يعتمد في حسابه على الشمس، فالسنة الميلاديّة هي سنة شمسية كاملة، تدور فيها الشمس دورة كاملة في مدارها، وقد قُدّرت مدّتها بـ 365.24 يوماً، وهنا كما يعرف الجميع، فإن السنة البسيطة حسب التقويم الميلاديّ عمرها 365 يوماً، والسنة الكبيسة عمرها 366 يوماً مقسمةً إلى 12 شهراً.


أقدم التقويمات

سبق هذه التقويمات تقويماتٌ أخرى، كالتقويم الرومانيّ القديم والذي تألّف في بدايته من 10 أشهر، وأطلق عليه هذا المسمّى نسبة إلى سنة تأسيس مدينة روما عاصمة الإمبراطوريّة الرومانيّة، وأتى بعد ذلك التقويم اليولياني، قائماً على تعديل التقويم الروماني، مستعيناً بعلوم الفراعنة.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان