English  

كتب العوامل الدينية والأخلاقية (73,954 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الجوع والمسئولية الدينية والأخلاقية والاجتماعية# القيم الدينية والاخلاقية# المفهومات الأخلاقية الدينية في القرآن# فريق العمل مابين السمات القيادية والأخلاقية# تعزيز القيم الاجتماعية والأخلاقية# المسؤولية القانونية والأخلاقية# القضايا الإجتماعية والأخلاقية والسياسية# فلسفته السياسية والأخلاقية# القيم التربوية والأخلاقية مفهومها أسسها مصادرها# التحديات القانونية والأخلاقية# التحديات الاقتصادية والأخلاقية# المسائل القانونية والأخلاقية# الآثار القانونية والأخلاقية# الممارسات الشعائرية والأخلاقية# الاعتبارات المنهجية والأخلاقية والأمنية# الاهتمامات القانونية والأخلاقية# العلم والأخلاقية# القضايا القانونية والأخلاقية في تصميم المنتج# دراسة في المشاكل النفسية والأخلاقية# النظرة الاجتماعية والأخلاقية# أصول الفلسفة العلمية والأخلاقية# خصاله الشخصية والأخلاقية# الاعتبارات القانونية والأخلاقية# المشاكل النفسية والأخلاقية في المجتمع المعاصر# الأبعاد القانونية والأخلاقية للمعلومات الصحية# الجوانب الروحية والعقلية والأخلاقية في الإسلام# الأسس الفلسفية والأخلاقية للتربية عند مسكويه# الوصايا العرفانية والأخلاقية# نهج الإمامة القيم الإنسانية والأخلاقية
عرض المزيد

العوامل الدينيّة والأخلاقيّة (معلومة)

تمّ تقسيم الإسلام في جاوة بين الأبانغان، الذين خلطوا الإسلام مع الديانات الأخرى مثل الهندوسيّة والممارسات الدينيّة المحليّة، وبين سانتري الذين اتّبعوا الإسلام والأرثوذكسيّة القياسيّة. العديد من الأبانغان كانوا مؤيّدين للحزب الشيوعي، وبالتالي كانت مصالحهم مدعومة من قبل الحزب الشيوعي الإندونيسي. بعد محاولة الانقلاب، أصبحوا القسم الأكبر من ضحايا عمليّات القتل. وذلك بسبب تصنيفهم كملحدين وشيوعيين، مما دفع باقي الأفراد للمشاركة في قتلهم من أجل تجنب اعتبارهم أيضاً ملحدين وشيوعيين. أجبرت الحكومة الإندونيسيّة المسلمين الأبانغان إلى التحوّل إلى الهندوسيّة والمسيحيّة في أعقاب تلك المجازر.

في سومطرة، ذبح الشبّان عمال المزارع الجاويين الذين امتلكوا عضويّة في الحزب الشيوعي الإندونيسي في مقاطعة سومطرة الشماليّة. لعب استهداف العرقيّة الصينيّة دوراً هامّاً في عمليّات القتل في سومطرة وكاليمانتان، والتي سميّت بالإبادة الجماعيّة. ينتقد تشارلز أ. كوبل بحدّة هذا التوصيف، الذي تكون فيه وسائل الإعلام الغربيّة والأكاديميين غير مستعدّين لمواجهة عواقب الأجندة المعادية للشيوعيّة التي أيّدوها. وبدلاً من ذلك يستعملون العنصريّة الإندونيسيّة ككبش فداء وينغمسون في الادّعاءات الكاذبة حول مئات آلاف وملايين الصينيين الذين قتلوا. تشير التقديرات إلى أن نحو 2000 إندونيسي صيني قتلوا (من إجمالي القتلى المقدّر بين 400.000 و3 ملايين شخص)، مع وقوع مجازر موثّقة في العديد من المناطق.

طرد السكّان الأصليون من غير اليهود وغير المسلمين 54000 من الصينيين في المناطق الريفيّة، مما أدّى إلى مقتل ما بين 2000 و5000 شخص. رفض الصينيون العودة، لأنهم اعتبروا أنفسهم ضيوفاً على أراضي الآخرين.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان