English  

كتب العلاقات الدولية البعد الديني والحضاري (77,181 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# تاريخ الموارنة الديني والسياسي والحضاري# العلاقات الدولية بين منهج الإسلام والمنهج الحضاري المعاصر# أهمية العقل الإصلاح الدينى والتواصل الحضارى# العلاقات الدولية فى التاريخ الإسلامي منظور حضارى مقارن# التاريخ السياسي والحضاري للدولة العربية 480# التاريخ السياسي والحضاري للدولة العباسية# في المنظور الحضاري المنظمات الدولية رؤية تأصيلية# تاريخ الإمبراطورية الرومانية السياسي والحضاري# معالم التاريخ البيزنطي السياسي والحضاري# التاريخ العباسي السياسي والحضاري# تاريخ الامبراطويه الرومانيه السياسي والحضاري# قاعة التراث العمراني والحضاري# التأثير الثقافي والحضاري# الخنفساء في الموروث الثقافي والحضاري# الغنى الثقافي والحضاري للمنتزه# الدولة الفاطمية الدور السياسي والحضاري للأسرة الجمالية# التاريخ المغاربي القديم السياسي والحضاري# التاريخ السياسي والحضاري لجبل نفوسة# ابن حزم الاندلسي وجهوده في البحث التاريخي والحضاري# صحار وتاريخها السياسي والحضاري 4911# تاريخ مصر السياسي والحضاري# المدخل لدراسة التاريخ الاقتصادي والحضاري# الأزهر ودوره السياسي والحضاري في أفريقيا 282# التاريخ السياسي والحضاري لمكة المكرمة 3 482# تاريخ العصر الأموي السياسي والحضاري 4400# مدينة قادس ودورها في التاريخ السياسي والحضاري
عرض المزيد

العلاقات الدولية البعد الديني والحضاري (كتاب)

ماذا كان إسهام الفكر الإسلامي في نقد نظرية العلاقات الدولية؟ ما المستويات الرئيسية التي يمكن من خلالها تحليل علم العلاقات الدولية؟ ما المنظورات الرئيسية التي شهدها العلم في إطار تطوره عبر المراحل المختلفة التي مرّ بها هذا التطور؟ أين يقف البعد الديني في إطار تطور علم العلاقات الدولية ودراسته وتحليله؟ ما البدائل الاستشرافيّة لموقع البعد الديني في العلاقات الدولية؟ دراسة تحليلية للإجابة عن كل هذه التساؤلات و التحولات التي شهدها علم العلاقات الدولية. - المستخلص - الكتاب قسمان، الأول لدراسة توظيف المفاهيم الحضارية في التحليل السياسي، بيّنت فيه المؤلفة أن الوظيفة الأساسية في ذلك تفسير الظواهر السياسية والتركيز في العلاقات الدولية على مستويات أشهرها الدولة القومية والنظام العالمي والأنظمة الإقليمية. ثم طرأت تطورات على الواقع الدولي المعاصر، مما أفرز ظواهر مستحدثة مثل نفوذ الشركات الدولية العابرة للقارات والتجمعات الإقليمية المتجاوزة للسيادة وفوق القومية. وبرز عند الباحثة هنا سؤال مطروح يقول: ماذا كان إسهام الفكر الإسلامي في نقد نظرية العلاقات الدولية؟ وذلك في محاولة لتقديم إسهام أكاديمي منظور في هذا المجال، وجاءت معالجة الباحثة هنا لمفهوم (الأمة) ونسقها بوصفه أحد مستويات التحليل والتفسير التي تكمل المصادر القائمة وتقدم مصادر إضافية مفيدة لتفسير تلك التفاعلات، ليس في إطار العالم الإسلامي، بل في إطار عالمي. في القسم الثاني من الكتاب دراسة تطور الحقل سعى فيه الباحث لبيان إشكالية أساسية محورها إطار التحولات التي شهدها علم العلاقات الدولية على المستوى التنظيري والتحليلي، والمراحل التي مرّ بها، وأن يقف البعد الديني في دراسة وتحليل العلاقات الدولية. وحاول الباحث الإجابة عن عدد من التساؤلات، منها: ما المستويات الرئيسية التي يمكن من خلالها تحليل علم العلاقات الدولية؟ ما المنظورات الرئيسية التي شهدها العلم في إطار تطوره عبر المراحل المختلفة التي مرّ بها هذا التطور؟ أين يقف البعد الديني في إطار تطور علم العلاقات الدولية ودراسته وتحليله؟ ما البدائل الاستشرافيّة لموقع البعد الديني في العلاقات الدولية؟.
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات