English  
إغلاق الإعلان

كتب العربية المسلمة (74,735 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

العروبة والإسلام (معلومة)

يثق الحاج صالح بالثقافة العربية، ويعتقد أن من شأن جهود تبذل في المجال الثقافي أن تكون مثمرة أكثر مما في أي مجالات أخرى. "لدينا ثقافة تاريخية كبرى متكونة حول دين عالمي. هذه ميزة عظيمة، لكنها تحد تاريخي جسيم. أعتقد أن نهضة متجددة لثقافتنا مشروطة بمواجهة المشكلة الدينية، أو -الغول الديني-، وبأنسنة هذا الغول. وعبر الاضطلاع بهذا التحدي الذي أرى أنه ممر إجباري نحو التجدد الثقافي يمكن لثقافتنا أن تحوز مطمح الإسلام العالمي، لكن على أسس دنيوية، ومع تحرير كل أبعاد وطاقات الإنسان، الجمالية والأخلاقية والمعرفية. أعتقد أن هذا هو صراع هذا القرن الحادي والعشرين".

يدافع الحاج صالح عن حق الإسلاميين في الحياة السياسية، ويعتبرهم أقرب إلى مجتمعاتهم من نظم الطغيان الحاكمة، ودعا إلى تطوير الفكر الإسلامي والحياة الدينية والروحية في بلاده. وهو يرى أن الإصلاح الإسلامي يشمل عمليتين: داخلية وخارجية. والخارجية هي المعني بها عموم العرب والمسلمين، ولا سيما الحداثيون والعلمانيون منهم، ويرى ضرورة فصل الدين عن السيادة (وليس السياسة)، أي منعه من احتكار الولاية العامة أو ممارسة الإكراه؛ بينما الإصلاح الداخلي هو التجديد الذي يقوم به مسلمون مؤمنون من داخل المؤسسة الدينية. يدعو إلى تقوية المؤسسة الدينية بدل إضعافها لأن إضعافها حسب رأيه يعني تشتت الفتاوى وانتشار الفوضى الفكرية، بينما تقويتها ضمانة لها من أن تتسلط عليها الدولة كما حدث في التاريخ الإسلامي. يعتبر الإسلام ظاهرة مركبة ومختلطة، فالإسلام دين وعقيدة إيمانية؛ وهو كذلك يعرّف كأمة وعالم ثقافي ورمزي واسع؛ وأيضاً هناك مقاربات للإسلام تعرفه كدولة وقيادة وولاية عامة. كما أنه يفرق بين إسلام ثقافي ينتمي إلى فضائه جميع العرب والمسلمين، بما في ذلك العلمانيين؛ وإسلام اجتماعي له عمق في المجتمعات العربية؛ وإسلام سياسي؛ إضافة إلى الإسلام الدين.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان