English  

كتب الرزق في القرآن الكريم والسنة النبوية (56,781 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الحمد في القرآن الكريم والسنة النبوية دراسة موضوعية# الأهل والآل في القرآن الكريم والسنة النبوية# الحوار في القرآن الكريم والسنة النبوية# العمل في القرآن الكريم والسنة النبوية# مجادلة أهل الكتاب في القرآن الكريم والسنة النبوية# مسابقة حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية# الأسرة في القرآن الكريم والسنة النبوية# الماء في القرآن الكريم والسنة النبوية# روائع الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية# موسوعة الإشارات العلمية في القرآن الكريم والسنة النبوية# التداوي علاج الأمراض من القرآن الكريم والسنة النبوية# الأمومة في القرآن الكريم والسنة النبوية# صحتك النفسية في القرآن الكريم والسنة النبوية# اليوم الآخر في القرآن الكريم والسنة النبوية# الحسد وعلاجه في القرآن الكريم والسنة النبوية# الحياة البرزخية في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية# نباتات طبية ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية# فضل الصدقة في القرآن الكريم والسنة النبوية# الحشرات في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية# الأمثال في القرآن الكريم والسنة النبوية# أسلوبي الترغيب والترهيب في القرآن الكريم والسنة النبوية# مدخل إلى علوم القرآن الكريم والسنة النبوية# موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية# من دلائل الاعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية# الفرح والحزن في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية# الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم والسنة النبوية# من إعجاز القرآن الكريم والسنة النبوية# الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة# الموسوعة الذهبية في إعجاز القرآن الكريم والسنة النبوية
عرض المزيد

الرزق في القرآن الكريم والسنة النبوية (معلومة)

في القرآن الكريم

ورد ذكر الرزق في نصوص القرآن الكريم في العديد من الآيات التي تدل على أسباب تحصيل الرزق، ومن هذه الآيات ما يأتي:

  • قول الله سبحانه وتعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ*أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ*أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ*أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)؛ تدلّ الآية الكريمة على أنّه من أسباب تحصيل الرزق والبركة فيه (سواء للفرد أو الجماعة) هو الإيمان بالله سبحانه وتعالى وتوحيده، والإيمان بالرسل عليهم الصّلاة والسّلام، وسبب منع الرزق هو كفرهم بالله وإشراكهم في عبادته، وارتكابهم للمعاصي.
  • قول الله سبحانه وتعالى: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ)، تدل الآية الكريمة على أنّ من أسباب الحصول على الرزق كثرة الاستغفار.
  • قول الله سبحانه وتعالى: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)، تدل الآية الكريمة على أنّ الله سبحانه هو الذي يُقدّر الرزق لعباده، فيُعطي من يشاء ويمنعه عمّن يشاء من باب الابتلاء والامتحان، وفي الآية دعوة إلى إنفاق العبد في سبيل الله، وأنّ الصدقة لا تُنقص من المال شيئاً، بل هي من أسباب البركة في الرزق.
  • قول الله سبحانه وتعالى: (فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)، تدل الآية الكريمة على أنّ كلّ من يتّق الله تعالى ويخافه فلا يعصيه، وكل من يتوكّل عليه في أموره فإنّه يجعل له من كل ضيق مخرجاً، ومن كل كرب أصابه فرجاً، ويرزقه من حيث لا يرجو.
  • قول الله سبحانه وتعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا)؛ من أسباب الحصول على الرزق، سواء في المال أو الأولاد، كثرة الاستغفار.


في السنة النبوية

هنالك الكثير من الأحاديث النبويّة التي وردت في ذكر طرق تحصيل الرزق، وأساليب الحصول عليه، وأسباب منعه، ومن تلك الأحاديث ما يأتي:

  • قول النبي عليه الصّلاة والسّلام: (إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ قد وَكَّلَ بالرَّحمِ ملَكًا، فيقولُ: أي ربِّ، نُطفةٌ، أي ربِّ، علقةٌ، أي ربِّ، مضغةٌ، فإذا أرادَ اللَّهُ أن يقضيَ خلقًا، قالَ: قال الملكُ: أي ربِّ ذَكَرٌ أم أنثى ؟ شقيٌّ أم سعيدٌ ؟ فما الرِّزقُ ؟ فما الأجلُ ؟ فيُكْتبُ كذلِكَ في بَطنِ أمِّهِ): فالله سبحانه يكتب للعباد أرزاقهم وهم في بطون أمهاتهم، والعبد قبل أن يولد يُكتب رزقه وأجله، وهل هو ذكرٌ أم أنثى، وهل هو شقيّ أو سعيد.
  • ما رواه علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم: (اجتمع عليُّ بنُ أبي طالبٍ وأبو بكرٍ وعمرُ وأبو عبيدةَ بنُ الجرَّاحِ فتمارَوْا في أشياءَ، فقال لهم عليُّ بنُ أبي طالبٍ: انطلِقوا بنا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نسألُه، فلمَّا وقفوا على النَّبيِّ عليه السَّلامُ قالوا: يا رسولَ اللهِ جِئنا نسألُك، قال: إن شئتم سألتموني وإن شئتم أخبرتُكم بما جئتم له، قالوا أخبِرْنا يا رسولَ اللهِ، قال: جئتم تسألوني عن الصَّنيعةِ لمن تكونُ؟ ولا ينبغي أن تكونَ الصَّنيعةُ إلَّا لذي حسَبٍ أو دِينٍ، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ يجلِبُه اللهُ على العبدِ، اللهُ يجلبُه عليه فاستنزِلوه بالصَّدقةِ، وجئتم تسألوني عن جهادِ الضَّعيفِ، وجهادُ الضَّعيفِ الحجُّ والعمرةُ، وجئتم تسألوني عن جهادِ المرأةِ، وجهادُ المرأةِ حُسنُ التَّبعُّلِ لزوجِها، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ من أين يأتي وكيف يأتي، أبَى اللهُ أن يرزُقَ عبدَه المؤمنَ إلَّا من حيث لا يحتسِبُ)؛ فالصدقة تُعتبرمن أوسع أبواب استجلاب الرزق وحصول البركة فيه، والله سبحانه وتعالى يرزق عبده المُؤمن من حيث لا يحتسب.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان