English  

كتب الحفلات (628 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

احتفال (معلومة)

أغنية الهدف

أغنية الهدف أو موسيقى الاحتفال بالهدف هي قطعة قصيرة من الموسيقى يتم تشغيلها في رياضات مثل كرة القدم أو هوكي الجليد بعد تسجيل الهدف. يصدر أحيانًا بوق هدف قبل تشغيل الأغنية، خاصة في دوري الهوكي الوطني (NHL).

احتفالات شائعة

  • العناق الجماعي للاعبين على أرض الملعب، أو يقفز اللاعبون على أكتاف بعضهم البعض.
  • يركض مُسجّل الهدف إلى علم الزاوية، واقفا وإحدى يديه تُمسك بسارية العلم ويقوم بالصراخ. مثل احتفال غابرييل باتيستوتا المماثل عندما لعب في فيورنتينا وتسبب ذلك في الإلهام لصنع تمثاله البرونزي.
  • يضع صاحب الهدف إصبع السبابة على شفتيه، وكأنه يخبر جمهور (المنافس) بالإلتزام بالهدوء. احتفل راؤول مهاجم ريال مدريد بهذه الطريقة عندما سجل الهدف ضد برشلونة في الكلاسيكو في نو كامب عام 1999.
  • التظاهر بإطلاق مدفع رشاش، كما فعل غابرييل باتيستوتا وإدينسون كافاني.
  • يقوم صاحب الهدف بتحريك معصمه بالقرب من أذنه، ويتم ذلك عادة أثناء الجري. تم استخدامه مرات عديدة من قبل لوكا توني.
  • يقوم مُسجّل الهدف بالغوص على العشب بذراعين وساقين ممدودة. فعل ذلك يورجن كلينسمان في العديد من الأهداف، خاصةً بعد فترة وجيزة من انضمامه إلى توتنهام هوتسبر. أصبحت الاحتفالية تُعرف باسم "كلينسمان".
  • يسير صاحب الهدف بأسلوب غير مبال مع ابتسامة غرور كما لو كان يقول، "أنا الأفضل، كان ذلك سهلاً، إلخ." ينطوي تكييف هذا على أن يكون مُسجّل الهدف واقفًا ويستدير أو ينظر حوله بطريقة مُتغطرسة. أشهر من قام بذلك مهاجم مانشستر يونايتد إريك كانتونا، كما قام بها زلاتان إبراهيموفيتش.
  • تشكيل الأصابع على كلتا اليدين على شكل قلب. أشهر من يفعل ذلك هو أنخيل دي ماريا.
  • يقوم مُسجّل الهدف بالتقبيل على إصبع الخاتم. كما يفعل راؤول دائمًا. اللاعبون المتزوجون يظهرون حبهم لزوجاتهم بهذا الاحتفال. اشتهر ريفالدو أيضًا بهذا الاحتفال في مباراة ربع النهائي ضد الدنمارك في كأس العالم 1998.
  • الانزلاق على الركبتين بعد التسجيل. غالبًا ما قام به ديدييه دروجبا وإيدن هازارد.
  • يقوم الهداف بتمديد الذراعين ويدور بطريقة تحاكي الطائرة. وقد اشتهر هذا المهاجم البرازيلي السابق كاريكا وحصل بعد ذلك على المهاجم الإيطالي فينتشينزو مونتيلا لقبه بـ "الطائرة الصغيرة" ( l"aeroplanino) من خلال هذه الاحتفالية.
  • يمد صاحب الهدف كلاً من الذراعين ويركض بشكل مستقيم. غالبًا ما احتفل المهاجم البرازيلي رونالدو بهذه الطريقة في مسيرته المبكرة.
  • يقوم صاحب الهدف بمد كلتا ذراعيه وقلبهما وتحريكهم من جانب إلى آخر، كما لو كان يهز طفلًا. يشير هذا عادةً إلى أن صاحب الهدف قد أنجب طفلًا، سواء لأول مرة أم لا. لفت انتباه العالم المهاجم البرازيلي بيبيتو (انضم إليه في الاحتفال زملائه روماريو ومازينيو) في كأس العالم 1994 بعد هدفه في ربع النهائي ضد هولندا، احتفالاً بابنه ماتيوس، المولود قبل يومين من الهدف.
  • صاحب الهدف يضع الكرة تحت قميصه للإشارة إلى حمل زوجته في الغالب.
  • يقوم مُسجّل الهدف بمص إصبعه الإبهام. أشهر من قام بذلك لاعب روما فرانشيسكو توتي وكذلك البرازيلي روبينهو.
  • يُشير مُسجّل الهدف بيديه إلى السماء، للتعبير عن الامتنان إلى الرب، أو للإشارة إلى شخصٍ مُتوفي. اشتُهر بهذه الإحتفالية اللاعب البرازيلي كاكا. يقوم ليونيل ميسي بهذه الإحتفالية في كثير من الأحيان.
  • يضع مُسجّل الهدف كلتا يديه أو إحداهما خلف إذنه، كما لو كان يستمع إلى ردة فعل الجمهور. عادةً ما يتم ذلك عندما يتم استهجان لاعب من قِبل الجماهير أثناء المباراة ثم يسجل هدفًا، أو إذا عاد لاعب ليسجل ضد ناديه السابق - كما فعل مهاجم مانشستر يونايتد روميلو لوكاكو عندما وضع يده خلف أذنه لمشجعي إيفرتون بعد تسجيله (كانت الجماهير قد استهجنت ضده طوال المباراة). نادرًا ما يستهدف هذا الاحتفال موظفي النادي أو اللاعبين أو المسؤولين لأسباب داخلية مختلفة.
  • يعرض مُسجّل الهدف نوعًا من أنواع الرقص بعد الهدف، وعادة ما ينضم إليه زملائه. كان أول لاعب يكتسب شهرة عالمية بهذه الاحتفالية ربما كان المخضرم الكاميروني روجيه ميلا في كأس العالم 1990، حيث احتفل بجميع أهدافه الأربعة بالرقص حول علم الزاوية. لفت بيتر كراوتش الانتباه إلى رقصاته الروبوتية بعد أن سجل أهدافًا لإنجلترا. قام خمسة من لاعبي جنوب إفريقيا بأداء رقصة لا تنسى على غرار ماكارينا بعد تسجيل الهدف الافتتاحي في كأس العالم 2010. اشتهر أنطوان غريزمان بهذه الاحتفالية أيضًا.
  • يقوم مُسجّل الهدف بعمل شقلبة بهلوانية أو عدة شقلبات. كان المهاجم المكسيكي هوغو سانشيز أول من اشتٌهر بهذه الإحتفالية. يشتهر لاعبو كرة القدم النيجيريون بشقلباتهم البهلوانية بعد تسجيلهم للأهداف، يشمل ذلك اللاعب جوليوس أغاهووا الذي احتفل بهذه الطريقة في كأس العالم 2002 بعد أن سجل هدفاً ضد السويد. مُنع لومانا لوالوا من أداء الشقلبة الخلفية من قبل ناديه بورتسموث بعد إصابة أحد قدميه أثناء الاحتفال.
  • يقوم مُسجّل الهدف بنزع قميصه كتعبير عن احتفاله بالهدف، وتُعَد هذه الاحتفالية من أشهر الاحتفالات، وعادةً ما يتم هذا الاحتفال عند تسجيل هدف حاسم في الدقائق الأخيرة، أو عندما يكون الهدف قد قضى على أحلام الفريق المُنافس. اعتبارًا من 2004، تُعتبر هذه الإحتفالية "مُفرطة" وُفقَ قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، ويُعاقب من ينزع قميصه بالبطاقة الصفراء. أشهر من قام بهذه الاحتفالية اللاعب أندريس إنييستا بهدفه الحاسم في نهائي كأس العالم 2010، وكذلك بهدفه القاتل أمام تشيلسي في إياب نصف دوري الأبطال 2008–09، من أكثر الاحتفالات الجنونية بهذه الطريقة أيضًا كانت إحتفالية سيرخيو أغويرو عندما سجل الهدف في الدقيقة الأخيرة أمام كوينز بارك رينجرز ليمنح فريقه لقب الدوري. فعل هذه الاحتفالية أيضًا كريستيانو رونالدو بالهدف الرابع الذي سجله أمام أتلتيكو مدريد في نهائي الأبطال 2014، وكذلك بهدفه أمام برشلونة في كأس السوبر الإسباني 2017. أيضًا من أشهر اللاعبين الذين احتفلوا بهذه الطريقة، هو ليونيل ميسي بعد أن سجل هدفًا في الكلاسيكو أمام ريال مدريد في الثواني الأخيرة في بطولة الدوري الإسباني 2016–17.
  • من الاحتفالات الشائعة هو أن يرفع اللاعب قميصه ليُظهر نصًا أو صورة تحت قميصه للجمهور. يقوم اللاعب البرازيلي روماريو عادةً بهذه الاحتفالية في أهدافه، حيث يُظهر رسائل مختلفة تحت قميصه في كل مباراة، وعادةً ما يقوم بها لاعب روما فرانشيسكو توتي بعد أن يُسجل في الديربي أمام لاتسيو.
  • يقوم مُسجّل الهدف بأخذ الكرة والذهاب بها سريعًا إلى نقطة ركلة البداية بعد تسجيله الهدف، دائمًا ما يقوم بها لاعبو الفرق التي تكون متأخرة في النتيجة وتحتاج إلى المزيد من الأهداف من أجل التعادل أو الفوز أو من أجل تسجيل المزيد من الأهداف من أجل تحقيق رقمٍ قياسي أو التأخر في النتيجة الإجمالية إذا كانت المُباراة تُلعب بنظام الذهاب والإياب.
  • يقوم مُسجّل الهدف بالتظاهر برمي السهام كما لو كان يصطاد هدفًا مُعينًا. اشتُهر اللاعب روبي كين بهذه الاحتفالية. كما تميّز اللاعب السعودي ياسر القحطاني بهذه الاحتفالية أيضًا.
  • من الاحتفالات الجماعية الشائعة التي يقوم اللاعبون بها، هي أن يضع اللاعب (مُسجل الهدف عادةً) قدمه على رُكبة لاعب الآخر، ويتظاهر اللاعب الآخر كما لو كان يقوم بتلميع حذائه، كان زُملاء رونالدو في إنتر ميلان يقومون بالاحتفالية معه بهذه الطريقة. تميز روبينهو بهذه الإحتفالية مع العديد من اللاعبين أمثال غوتي ونيمار.
  • يقوم العديد من اللاعبين المُسلمين بالسجود بعد تسجيل الهدف، كتعبير عن الشكر لله. أشهر من يقوم بهذه الإحتفالية هو اللاعب المصري محمد صلاح.
  • يقوم مُسجّل الهدف بتحية الجماهير، وكذلك يقوم بالرد على جماهير الفريق المُنافس. تميّز كريستيانو رونالدو باحتفاليته الشهيرة "الكالما" وذلك بأن يُشير للجمهور بالإلتزام بالهدوء، فعل ذلك في الكامب نو أمام برشلونة في عامي 2012 و2016.
  • يقوم اللاعب بعد تسجيله الهدف بالقفز في الهواء وتحريك اليدين كما لو كان يلكم الهواء. كانت هذه الاحتفالية شائعة في القرن العشرين. يظهر هذا الاحتفال في طابع بريد للبرازيلي بيليه عام 1969 الذي يحيي ذكرى هدفه الألف. يشتهر اللاعب السويدي توماس برولين بهذه الاحتفالية.
  • يقوم مُسجّل الهدف برفع قميصه وتغطية رأسه. كما كان يفعل اللاعب الإيطالي فابريزيو رافانيلي دائمًا.
  • يقوم اللاعب الذي سجل الهدف بالقفز وسط الجماهير المُحتفلة. احتفل لاعب واتفورد تروي دييني بهذه الطريقة بعد أن سجل الهدف القاتل أمام ليستر سيتي في 2013 في نصف نهائي المُلحق المؤهل في الدوري الدرجة الأولى الإنجليزية.
  • يقوم اللاعب صاحب الهدف بالركض حول الملعب والاحتفال أمام جماهير الخصم المُنافس. من أشهر هذه الاحتفالات هي احتفالية إيمانويل أديبايور لاعب مانشستر سيتي أمام جماهير فريقه السابق نادي آرسنال في 2009.
  • غالبًا ما يقوم بعض اللاعبين الذين لديهم وشم على معصميهم أو سواعدهم بتقبيل الوشم لإظهار الاحترام لأي شخص أو أي شيء يرمز إليه الوشم. المهاجم الإسباني ألفارو نيغريدو هو مثال على ذلك، وكذلك الأوروغواياني لويس سواريز.
  • "احتفالية تيري هنري" هي الاحتفالية الشهيرة التي يقوم بها تيري هنري بعد تسجيله للهدف عن طرق الاستناد بإحدى يديه على قائم المرمى، ووضع اليد الأخرى حول الورك، مُلمحًا إلى أنه مُتعب من تسجيل الأهداف.
  • يقوم مُسجّل الهدف بضرب أو ركل علم الزاوية، كتعبير عن فرحته بتسجيله الهدف. فعل ذلك المُهاجم الهولندي كلاس يان هونتيلار بعد أن سجل هدفًا ضد المكسيك في كأس العالم 2014. اللاعب الأسترالي تيم كاهيل كان يُشتهر بالتظاهر بمُلاكمة علم الزاوية بعد تسجيله للأهداف.
  • يقوم اللاعب بالتفاعل بفتح فمه بأقصى حد والصراخ بعد تسجيله للهدف. مثل ما فعل زيدان بعد تسجيله هدفه الشهير أمام بايرن ليفركوزن في نهائي دوري أبطال أوروبا 2002. وقد يشمل أيضًا ذلك بأن يمد اللاعب لسانه إلى أكبر قدر ممكن، كما كان يفعل ديل بييرو دائمًا مع ناديه يوفنتوس.
  • يقوم اللاعب بعد تسجيله الهدف بتقبيل شعار الفريق أو العلم الوطني أو شارة القيادة أو أي رمزٍ آخر، قد يكون هذا السلوك عاطفيًا مع جماهير الفريق أو ساخرًا ومُستفزًا ضد جماهير الفريق المُنافس. احتفل قائد برشلونة كارليس بويول بهذه الطريقة بعد أن قبّل شريط كاتلونيا أمام جماهير ريال مدريد في 2009.
  • يلوّح اللاعب لجماهير فريقه بطريقة عاطفية بعد تسجيل الهدف، أو لاستفزاز جماهير الخصم. احتفل توريس لاعب ليفربول أمام جماهير المنافس مانشستر يونايتد برفع جميع أصابعه الخمسة، بالإشارة إلى ألقاب ليفربول بدوري أبطال أوروبا.
  • يقوم مُسجّل الهدف بدوران إحدى ذراعيه أو كلاهما كما لو كانت أشبه بالطاحونة. اشتهر اللاعب الإنجليزي ميك تشانون بهذه الاحتفالية في أهدافه. قام اللاعب الكوري الجنوبي بارك جي سونغ بهذه الاحتفالية بعد أن سجل هدفًا ضد اليونان في كأس العالم 2010. قام كريستيانو رونالدو بهذه الاحتفالية أيضًا بعد هدفه الأول في ديربي مدريد أمام أتلتيكو مدريد في ذهاب الدوري الإسباني 2016–17.
المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان