English  
إغلاق الإعلان

كتب الحركات الأدبية الأمريكية (11,775 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الحركات الأدبية (معلومة)

حركة الكُتّاب التدريجي

ووفقًا لصحيفة داون، فإن حركة الكتّاب التقدميين في الأدب الأردي كانت أقوى حركة بعد حركة سير سيد التعليمية.

عصرياً

بدأت الحركة الحداثية في الأدب الأردي حوالي عام 1960. هذه الحركة وضعت مزيدا من الضغط على التعبيرات الرمزية وغير المباشرة الأخرى بدلا من التعبيرات المباشرة والواضحة. ومن أشهر الأسماء في هذه الحركة شمشور رحمن فاروقي وجوبيشاند نارنغ والشعراء نون ميم رشيد وميراجي. وبصرف النظر عنهم، فإن عددًا من الشعراء الآخرين مثل ظافر إقبال وناصر قازمي وبشير بدر وشهريار مرتبطون بهذه الحركة.

حلقة الأرباب الذوق

كانت الحركة الأدبية التي بدأت في لاهور وراج البريطانية والهند في عام 1936. وشارك في وقت مبكر الشعراء نون ميم رشيد، ضياء الجالندري، مهتار صديقي، حفيظ هوشياربوري، ميراجي، قيوم نزار. كانت "حلقة" ثاني حركة أدبية حديثة في الشعر الأردي في القرن العشرين، تأسست بعد عامين فقط من حركة كتّاب اليسار التقدميين، وتعتبر المجموعة الأكثر نفوذاً في الشعر الحديث باللغة الأردية.

ما بعد الحداثة

تم إدخال ما بعد الحداثة إلى الأدب الأردي من قبل جوبي تشاند نارانج. العديد من النقاد الآخرين في الأدب الأردي مرتبطون أيضًا بهذا النهج للنقد. ما بعد الحداثة لا يدعي أنه حركة ولا يطلب من أي كاتب أن يعتمد أسلوبًا معينًا في الكتابة. ويركز بشكل عام على طريقة فهم الأدب المعاصر في ضوء محتواه، معظمها فحص ميزات مثل النساء، والداليت، والأنواع الإقليمية وغيرها من الأدبيات بدلا من السعي إلى التوحيد في الأدبيات العالمية على أساس الاتجاهات المعمول بها دوليا.

كُتّاب مسُتَقليين

وبحلول نهاية الثمانينات، أصبح الجو في الأدب الأردي محبطًا للغاية. كانت الحركة التقدمية ميتة تقريبا وبدأت الحركة الحداثية في النفاد من الأفكار. لكن هذا كان أيضاً الوقت المناسب لتصاعد القوى الإبداعية الجديدة المتأصلة في الحياة الجديدة التي كانت تغير المناخ الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في شبه القارة. في ظل هذا المناخ، بدأ عهد جديد من الرواية بنشر رواية "مكان" لبيجام آفاكي. رفض آفاكي وغيرهم من الكُتّاب أن يتم تحديدهم بأي حركة وعرضوا استقلالية كاملة في استخدام أساليب وتقنيات متطورة شخصياً لكتابة الروايات واستكشفت فلسفتهم ورؤيتهم للحياة. لقد كان خروجاً خطيراً عن موضوع الاستقلال الذي سيطر على الكُتّاب مثل قرطولين حيدر وعبد الله حسين وموضوع الوجودية التي كانت معيار الحداثة.

مسرح مناف للعقل

هو نوع جديد ونادر إلى حد ما في تاريخ الأدب الأردو. تم كتابة أول مسرحية من هذا النوع ونشرها الكاتب والشاعر والمحامي وكاتب الأعمدة الباكستاني مجتبى حيدر الزيدي في ديسمبر 2008 تحت عنوان زهور المقبرة.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان