English  

كتب التصدي للمرجعية (3,575 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

التصدي للمرجعية (معلومة)

بعد سنوات من بقائه في النجف وتتلمذه على مرتضى الأنصاري وغيره من شيوخ الشيعة؛ استقر الشوشتري في موطنه تستر وتصدّى للمرجعية الدينية، وكتب رسالة عملية باللغة الفارسية بعنوان منهاج الرشاد مُوجّهة لمُقلّديه ممن يعملون بفتاواه، وأسس بالمدينة حسينيةً؛ غير أن بقائه في تستر لم يدم طويلاً حيث تعرّضت حسينيته إلى حادثة جعلته يرتحل مع أهله وعياله إلى النجف، وقد ذكر صاحب الأعيان هذه الحادثة بإجمال في أعيانه فقال ما نصّهُ: ”ولمّا وُلِّي عربستان حشمة الدولة ابن ناصر الدين شاه استجار أحد المجرمين بالحسينية التي بناها الشيخ بتستر وكانت حمى فأمر الشاه زاده بأخذ ذلك المجرم من الحسينية فأخذ، فلما علم الشيخ غضب لله وأمر بإغلاق الحسينية وخرج بأهله وعياله إلى النجف فأقام به وكان له من المقام الأسنى فيه من حيث التدريس وإمامة الجماعة وطلب منه السلطان الرجوع إلى تستر وأرسل الأشراف والأعيان يطلبون منه ذلك“.

فلمّا كانت سنة 1302 هـ ارتحل لزيارة مشهد، ومرّ في طريقه على طهران، فيذكر صاحب الأعيان بهذا الخصوص: ”فورد طهران واستقبل استقبالا عظيما وصلى بالناس في أعظم مساجدها وصعد المنبر ووعظهم ومضى إلى خراسان“، وبعد انتهائه من زيارة مشهد؛ رجع إلى طهران، واستقر فترة فيها.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات