English  

كتب الاستراتيجية الامريكية (9,658 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الاستراتيجية الأمريكية للقرن الحادي والعشرين# الاستراتيجية الأمريكية في الشرق العربي# الاستراتيجية الأمريكية فى الشرق الأوسط# الاستراتيجية الأمريكية في العراق# الاستراتيجية الأمريكية تجاه العراق# الإستراتيجية الأمريكية لاحتلال العراق# الإستراتيجية الأمريكية حيال العراق# الإستراتيجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط# النفط العربي والاستراتيجية الامريكية# الاستراتيجية الكبرى للإمبراطورية الأمريكية# الاستراتيجية في الحرب الأهلية الأمريكية# بين إنهيارين الاستراتيجية الأمريكية الجديدة# العرب في الاستراتيجية الأمريكية# الادارة الاستراتيجية مفاهيم وحالات تطبيقية# الاستراتيجية الاتصالية# مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية# الاهمية الاستراتيجية للوطن العربي# الاهمية الاستراتيجية للبحر الاحمر# الادارة الاستراتيجية للموارد البشرية# الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي# الاستراتيجية العسكرية# فن ومنهج القيادة الاستراتيجية# الادارة الاستراتيجية الحديثة# اليقظة الاستراتيجية# ادارة الموارد البشرية الاستراتيجية# نظم المعلومات الاستراتيجية# الخطة الاستراتيجية# الريادة الاستراتيجية
عرض المزيد

الإستراتيجية الأمريكية (معلومة)

    نشأ البرنامج الأمريكي لاستكشاف القمر خلال فترة إدارة الرئيس آيزنهاور. وفي سلسلة من المقالات التي نُشرت في منتصف الخمسينيات في مجلة كولير، عمم فيرنر فون براون فكرة القيام برحلة مأهولة إلى القمر لإقامة قاعدة على سطح القمر. وفرض الهبوط المأهول على سطح القمر العديد من التحديات التقنية الهائلة أمام الولايات المتحدة واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية. فعلاوة على التحكم في التوجيه والوزن، كانت إعادة الدخول إلى الغلاف الجوي دون فرط ارتفاع درجة الحرارة التآكلي عقبة رئيسية. وبعد إطلاق الاتحاد السوفيتي للمركبة الفضائية سبوتنيك، روج فون براون لخطة لجيش الولايات المتحدة لإنشاء قاعدة عسكرية على سطح القمر بحلول 1965.

    وعقب النجاحات السوفيتية المبكرة، لا سيما رحلة يوري جاجارين، بحث الرئيس الأمريكي جون إف كينيدي عن مشروع أمريكي من شأنه أن يأسر خيال الشعب الأمريكي. وطلب من نائب الرئيس ليندون جونسون تقديم توصيات بشأن مساعٍ علمية من شأنها أن تؤكد الريادة العالمية للولايات المتحدة. وتضمنت المقترحات خيارات غير فضائية مثل إقامة مشروعات ري هائلة لصالح العالم الثالث. وفي ذلك الوقت، كان السوفييت يمتلكون صواريخ أكثر قوة من صواريخ الولايات المتحدة، الأمر الذي منحهم ميزة في بعض أنواع بعثات السباق.

    وأدى التقدم في تكنولوجيا الأسلحة النووية الأمريكية إلى الحصول على رؤوس حربية أصغر حجمًا وأقل وزنًا، وبالتالي الحصول على صواريخ ذات قدرات حمولة أقل حجمًا. وفي المقابل، كانت الأسلحة النووية السوفيتية أثقل بكثير، وتم تطوير الصاروخ القوي R-7 لحملها. وكان من المقرر أن تعطي المزيد من البعثات معتدلة الإمكانات مثل التحليق حول القمر دون الهبوط أو إنشاء معمل فضائي في المدار (تم اقتراحهما من قِبل كينيدي لفو براون) ميزة أكثر للسوفييت، نظرًا لأنه سيتعين على الولايات المتحدة تطوير صاروخ ثقيل لمواكبة السوفييت. ومن شأن الهبوط على سطح القمر، مع ذلك، أن يأسر خيال العالم ليكون ذلك بمثابة دعاية.

    مدركًا أن برنامج أبولو من شأنه أن يفيد اقتصاديًا معظم الولايات الرئيسية في الانتخابات القادمة - لا سيما مسقط رأسه ولاية تكساس لأن قاعدة ناسا كانت موجودة في هيوستن—دافع جونسون (Johnson) على برنامج أبولو. وكان الغرض من هذا الإجراء المشار إليه ظاهريًا هو تضييق "الفجوة الصاروخية" الخيالية بين الولايات المتحدة واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية، وكان ذلك وعدًا انتخابيًا في حملة كينيدي في انتخابات 1960. وأتاح مشروع أبولو استمرار تطوير التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج.

    كما نصح جونسون بأن اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية كان لديه فرصة جيدة لهزيمة الولايات المتحدة بالنسبة لأي شيء بخلاف الهبوط على سطح القمر. ولهذه الأسباب، اعتبر كينيدي مشروع أبولو التركيز المثالي للجهود الأمريكية في الفضاء. وأكد على ضمان استمرار التمويل، الأمر الذي وفر حماية للإنفاق الفضائي من استقطاع الضرائب لعام 1963 وتحويل الأموال من مشروعات وكالة ناسا الأخرى. وأثار هذا خوف مدير وكالة ناسا، جيمس إي ويب، الذي حث على تقديم الدعم لأعمال علمية أخرى.

    كانت المركبة ساتيرن 5 نقطة تحول رئيسية في محاولات الولايات المتحدة للهبوط على سطح القمر. وتتمتع المركبة ساتيرن بسجل مثالي حيث لم تفشل في ثلاث عشر عملية إطلاق.

    وأيًا كان ما قاله سرًا، فإن كينيدي أراد رسالة مختلفة لكسب دعم الرأي العام لدعم ما كان يقوله وآرائه. وفي وقت لاحق من عام 1963، طلب كينيدي من نائب الرئيس جونسون بحث الفوائد التكنولوجية والعلمية المحتملة لبعثات القمر. وتوصل جونسون إلى أن الفوائد كانت محدودة، ولكن بمساعدة العلماء في وكالة ناسا، جمع حجة قوية، مشيرًا إلى الإنجازات الطبية المحتملة والصور الرائعة للأرض التي يتم التقاطها من الفضاء.

    ولكي ينجح البرنامج، سيتعين على مؤيديه دحض انتقادات السياسيين سواء ممن ينتمون لليسار، الذين أرادوا مزيدًا من الأموال التي تُنفق على البرامج الاجتماعية، أو ممن ينتمون لليمين الذين فضلوا مشروع أكبر من الناحية العسكرية. وبالتأكيد على المردود العلمي واللعب على المخاوف من هيمنة السوفييت على الفضاء، تمكن كينيدي وجونسون من قلب الرأي العام: بحلول 1965، أيد 58 في المائة من الأمريكيين مشروع أبولو، بعدما كانوا 33 في المائة فقط قبل عامين. وبعدما أصبح جونسون الرئيس في عام 1963، أدى استمرار دفاعه عن البرامج إلى نجاح البرنامج في عام 1969، حسبما كان يأمل كينيدي.

    المصدر: wikipedia.org
    إغلاق الإعلان
    تصفح بدون إعلانات
    إغلاق الإعلان
    تصفح بدون إعلانات