English  
إغلاق الإعلان

كتب الإقطاعية (667 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الإقطاعية (معلومة)

تدريجيًا، استُبدل بنظام الفيلات والملكيات الزراعية الرومانية، التي تعتمد على عمل الرق بشكل جزئي، نظام المانورالية والقنانة. عرّف المؤرخ بيتر ساريس خصائص الإقطاعية في المجتمع في القرن السادس في إيطاليا، وحتى قبل ذلك، في الإمبراطورية البيزنطية ومصر. كان أحد الاختلافات بين المزرعة (الفيلا) والضيعة القروسطية أن الزراعة في المزارع متخصصة وذات توجه تجاري بينما كانت الزراعة في الضيع موجهة باتجاه الاكتفاء الذاتي.

كانت العبودية ذات أهمية كونها تمثل القوى العاملة الزراعية في الإمبراطورية الرومانية، وانقرضت في أوروبا الغربية بحلول عام 1100. اعتُبر عبيد الإمبراطورية الرومانية من الممتلكات، مثل الماشية، دون حقوق شخصية ويمكن أن يباعوا أو يُتاجر بهم حسب رغبة مالكهم. بشكل مشابه، كان الأقنان مربوطين بالأرض ولا يمكنهم التحرر من عبوديتهم، لكن توليهم للأرض كان مضمونًا؛ إذا تغير مالِكو الضيعة يبقى الأقنان في الأرض. يمتلك الأقنان حقوق محدودة على الممتلكات، وكانت حرية حركتهم محدودة وكانوا مديونين بعملهم أو أجرهم لمالك الأرض.

كانت أراضي النظام الإقطاعي مزدهرة في معظم أنحاء أوروبا الشمالية بحلول عام 1000، وكانت تتركز في الأراضي الزراعية الغنية في وادي نهر السين في فرنسا ووادي نهر التيمز في إنجلترا. كان الشعب القروسطي مقسمًا إلى ثلاثة أجزاء: الذين يصلون والذين يحاربون والذين يعملون؛ كان الأقنان والمزارعون يعملون ويدفعون الضرائب، ورجال الدين يصلون، والنبلاء والفرسان والمحاربون يقاتلون. في المقابل، حصل المُزارع على فوائد (أو عبء) الدين (العبادة) وحماية الجنود المسلحين. أخذت الكنيسة العِشر (ضريبة) وتطّلب الجنود استثمار اقتصادي كبير. نتجت فجوة قانونية واجتماعية بين الكاهن والفارس والمُزارع. وأكثر من ذلك، مع نهاية الإمبراطورية الكارولينجية (800-888)، تراجعت قوة الملوك ولم يكن للسلطة المركزية وجود يُذكر. وهكذا، أصبح الريف الأوروبي خليطًا من إقطاعيات صغيرة مستقلة جزئيًا ويحكم فيها اللوردات ورجال الدين تعدادًا سكانيًا معظمه من المزارعين، وبعض المتمتعين برخاء نسبي، وبعض مالكي الأراضي، والبعض الآخر من المُعدمين.

كان هنالك عامل كبير ساهم بزوال الإقطاعية في معظم أوروبا وهو الموت الأسود بين عام 1347 و1351 وبعض الأوبئة اللاحقة التي قضت على ثلث الشعب في أوروبا أو أكثر. في الفترة التي أعقبت الموت الأسود، هُجرت الأراضي وكان العمل قليلًا وتغيرت العلاقات المتينة بين المزارعين والكنيسة والطبقة الأرستقراطية. بشكل عام، يُعتبر أن الإقطاعية قد انتهت في أوروبا الغربية في عام 1500 تقريبًا، على الرغم من أن الأقنان لم يُحرروا بشكل نهائي في روسيا حتى عام 1861.

الضيعة الإقطاعية كانت الأرض الزراعية في العصور الوسطى تحت النظام الإقطاعي، تُنظم عادةً في الضيع. تكون مساحة الضيعة القروسطية عبارة عن عدة مئات (أو أحيانًا آلاف) من الفدادين. يكون قصر الضيعة الكبير كمنزل دائم أو جزئي لسيد الضيعة. كانت بعض الضيع تحت سلطة الأساقفة أو رئيس الدير في الكنيسة الكاثوليكية. امتلك بعض اللوردات أكثر من ضيعة واحدة، كما كانت الكنيسة تتحكم بمناطق كبيرة. يوجد داخل أراضي الضيعة، أبرشية (كنيسة رعوية) وتجمع قروي مؤلف من بيوت تؤوي الفلاحين، عادةً في جوار قصر الضيعة. كان قصر الضيعة، والأبرشية، والقرية (التجمع القروي) محاطين بأرض مزروعة ومحروثة وغابات ومرعى. كان جزء من الأرض ملكًا خاصًا لسيد الضيعة، وقد كان بعضها يُخصص لمزارعين أفراد، وبعضها لقس الأبرشية. أتيحت بعض الغابات والمراعي للانتفاع المشترك واستُخدمت للرعي وتجميع الحطب. امتلكت معظم الضيع طواحين لطحن الحبوب وتحويلها إلى طحين، وفرن لإنتاج الخبز.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان