English  
إغلاق الإعلان

كتب الأطعمة البحرية (2,138 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

سلاح البحرية الاميركية وسلاح المشاة البحرية وخفر السواحل (معلومة)

خدمت نحو أكثر من 1,476 ممرضة تعمل في البحرية الأمريكية (في ذلك الوقت، كانت جميع أطقم التمريض في الجيش الأمريكي من النساء) في المستشفيات العسكرية خارج وداخل الولايات المتحدة. تُوفي أكثر من نحو 400 ممرضة في الجيش الأمريكي أثناء الخدمة، معظمهن بسبب وباء الإنفلوَنزا الإسبانية الذي اجتاح معسكرات الجيش والمستشفيات وموانئ المغادرة.

كان عدد النساء الأمريكيات الأوليات اللاتي التحقن بالقوات المسلحة النظامية نحو 13,000 امرأة، وقد التحقن بالخدمة في البحرية الأمريكية. شغلت هولاء النساء وظائف في الولايات المتحدة وحصلن على نفس المزايا والمسؤوليات التي حصل عليها الرجال، بما في ذلك الأجر المماثل (28.75 دولاراً أمريكيًا في الشهر)، وقد عوملن كمحاربات قدامى بعد الحرب.

جندت القوات البحرية للولايات المتحدة نحو 305 امرأة من جنديات الاحتياطيات البحريات (إف)، وذلك من أجل «تحرير الرجال للقتال»، عن طريق شغلهن وظائف؛ مثل وظائف الكتبة ومشغلي الهواتف في الجبهة الداخلية.

في سنة 1918، خلال الحرب، انتقلت الشقيقتان التوأم «جينيفيف بيكر» و«لوسيل بيكر» من قوات الدفاع البحرية الساحلية الاحتياطية، وصارتا أول امرأتين يرتدين الزي العسكري وتخدمان تبع قوات خفر السواحل الأمريكي. وقبل انتهاء الحرب، التحقت بهن عدة نساء، كلهن يخدمن في خفر السواحل، تبع القيادة العامة لخفر السواحل في واشنطن.

سُرحت هولاء النساء عندما توقف القتال، وباستثناء هيئة التمريض، أصبح الزي العسكري مرة آخرى حكرًا على الذكور. وفي عام 1942، عادت النساء مرة آخرى إلى المؤسسة العسكرية، وحدث ذلك في الغالب اتباعًا للنموذج البريطاني.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان