English  

كتب الأسلوب والعاطفة في شعر المتنبي (31,012 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الأسلوب والعاطفة في شعر المتنبي (معلومة)

نهجَ المتنبي في بداياته الشعرية أسلوب شعراء الجاهلية من حيث الوقوف على الأطلال في مطلع القصائد، ووصف الناقة قبل الدخول في موضوع القصيدة الأصلي، مع الالتزام بوحدة الوزن والقافية، فقد كان هذا الأسلوب هو المتبع في العصر الذي عايشه المتنبي، إضافة إلى أسلوب المجددين الذين كانوا يدعون إلى التجديد في الشعر، غير أنّ المتنبي بعد أن امتلك زمام الشعر أوجد لنفسه أسلوباً خاصاً تَفرّد به، وتحرّر من بناء القصيدة الجاهلية ومن مقدماتها، فاستفتح قصائده بالحكمة بدلاً من الوقوف على أطلال الحبيبة أحياناً، وأحياناً أخرى استهلها بالمدح مباشرةً لا سيما في مدائحه لسيف الدولة، إذ يقول في قصيدةٍ مطلعها:

لكل امرىءٍ مِنْ دَهْرِهِ ما تَعَوّدَا

وعادَةُ سيفِ الدّوْلةِ الطعنُ في العدى


وقد ظهر في هذا الأسلوب قوة شخصيته، إذ كان لا يمدح أحداً إلا ومدح نفسه بِقدر مدحه له، وفي بعض الأحيان كان يبدأ القصيدة بالشعر الوجداني الغنائي مع شيء من السخرية، ومثال ذلك مدائحه لكافور الإخشيديّ، كما امتاز أسلوب المتنبي في قصائد المدح بمتانة البناء، وترابط النسيج، إلا أنه وفي بعض الأحيان كان يبني القصيدة على أكثر من غرض شعريّ، بالإضافة إلى ذلك ظهر في شعره قدرة فائقة على التصوير والوصف الدقيق للصفات، إلى جانب الإيقاع الموسيقي القوي، وكثرة استخدام التضاد، والإيجاز، وقوة الألفاظ والمعاني المتناسبة مع شخصيته القوية.


وبالنسبةِ للعاطفة في شعر المتنبي؛ فقد غلب على شعره عاطفة الألم الشديد التي تجلّت في قصائد الشعر الوجداني الغنائي والتي تعدّت العواطف الفردية، وتجاوزتها لتعبّر عن معاناة الإنسانية، وقد اتسمت قصائده في مدح سيف الدولة الحمدانيّ بالصدق بسبب حبه له، على عكس مدائحه بكافور الإخشيدي التي اتسمت بالبُهتان والتصنع بسبب بغضه له، كما وظهرت في قصائده عواطف أخرى مختلفة، كالحماسة، والغضب، وخيبة الأمل، والإعجاب بالفضائل والقيم العليا، أمّا عواطف العشق والهوى فقد كانت مقيّدةً عنده، فلم يرتبط اسمه بحبيبةٍ كغيره من الشعراء الذين شغف قلوبهم الحب، وذلك بسبب انشغاله بهمومه، لا سّيما همومه في طلب المجد والعلياء، الأمر الذي جعل عواطفه قويةً وثائرةً، ومثال ذلك قوله:


فاطْلُبِ العِزّ في لَظَى وَدَعِ الذّلّ

وَلَوْ كانَ في جِنانِ الخُلُودِ


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات