English  
إغلاق الإعلان

كتب الآثار الأدبية (13,057 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

آثارها الأدبية (معلومة)

نشرت سلمى أولى مقالاتها وهي في السادسة عشرة في مجلة «الأحد» التي كان يصدرها إيليا شاغوري بدمشق، وجريدة «أصداء سورية» التي كانت تصدر بالفرنسية، وكتبت مذكراتها بالعربية وهي في السابعة عشرة تحت عنوان «يوميات هاله» وأهدتها إلى روح الزعيم الخالد سعد الله الجابري، وحين أطلع عليها والدها الشاعر بدوي الجبل (1905-1981) على هذه المذكرات اقترح عليه ان تنشرها دون أي تعديل.

كتبت سلمى في معظم الفنون الأدبية، وتنوعت كتبها بين القصة القصيرة والرواية والسيرة والشعر والمقالة والدراسة الأدبية والتحقيق...فمن قصصها القصيرة «حرمان» 1952 و«زوايا»1955، و«الغريبة»1966، و«حزن الأشجار»1986. ومن رواياتها «عينان من أشبيلية» 1965، و«البرتقال المر»1975..ولها في السيرة«نساء متفوقات»1961 و«عنبر ورماد» (سيرة ذاتية) 1970، و«جورج صاند»1979، و«مي زيادة أو مأساة النبوغ» 1987. كما قامت بجمع رسائل جبران خليل جبران التي كتبها إلى مي زيادة ونشرتها -بالاشتراك مع الدكتور سهيل بديع بشروئي- تحت عنوان«الشعلة الزرقاء» 1979، و«رسائل مي زيادة إلى أعلام عصرها»1982..

جمعت أربع محاضرات من محاضراتها ونشرتها عام 1971 تحت عنوان«في ظلال الأندلس» وهي:«عاشقا قرطبة، ولادة وابن زيدون» التي ألقتها باللغة الإسبانية في مدريد 1967 وباللغة العربية في دار الثقافة (ابن خلدون) في تونس في العام نفسه، و«المرأة العربية» التي ألقتها باللغة الإسبانية في مدريد 1963، و«أثرنا في إسبانيا» التي ألقتها باللغة العربية في المنتدى الاجتماعي بدمشق 1965، و«الأعياد والتقاليد في إسبانيا» التي ألقتها في الندوة الثقافية النسائية بدمشق 1966. كذلك أصدرت ثلاثة دواوين باللغة الفرنسية هي «الوردة الوحيدة» 1958، و«نفحات الأمس» 1966، و«بوحي» وديواناً واحداً باللغة الإسبانبة عنوانه «عشية الرحيل». أما مقالاتها فقد جمعتها في كتاب «الحب بعد الخمسين» الذي صدر عام 1989 وأهدته إلى والدها لطفي الحفار وضم اثنتين وثلاثين مقالة تحدثت فيها عن الحب والحرب، والحب والشيخوخة وحب الطيور وحب الحرية، وحب الأرض، وحب الله..

وختمت الكتاب برسالة حب وجهتها إلى أحفادها قائلة لهم: «لتكن حياتكم في القرن الحادي والعشرين رافلة بالهناء، وأعمالكم مكللة بالنصر، افتحوا قلوبكم للحب هذا الشعاع السماوي الذي هو أهم زاد في الوجود، وأفضل سلاح يحميكم من عاديات الزمان، فالحب فضيلة يزودكم بالإيمان، ويغذيكم بالتفاؤل، ويحثكم على العطاء...»

وقد أصدرت أخيراً كتاب «لطفي الحفار-مذكراته وحياته وعصره»

وهو سيرة حياة والدها الذي ائتمنها على مذكراته التي كتبها في مختلف مراحل حياته ونضاله، وعلى الوثائق المتصلة بأعماله، والمهام الرسمية التي قام بها، والمناصب الحكومية التي شغلها، كما سلمها الرسائل التي تبادلها مع معاصريه على مدى ستين عاما.

من مؤلفاتها:

1- يوميات هالة- رواية- دمشق 1950.

2- حرمان- قصص- القاهرة 1952.

3- زوايا- قصص- القاهرة 1952.

4- أشعار، بالفرنسية، الأرجنتين 1958.

5- نساء متفوقات- دراسة- بيروت 1961.

6- عينان من اشبيلية- رواية- 1965.

7- الغربية- قصص- 1966.

8- شعر- بالفرنسية- باريس 1966.

9- عنبر ورماد- سيرة ذاتية- بيروت 1970.

10- البرتقال المر- رواية- بيروت 1974.

11- الشعلة الزرقاء- رسائل إلى جبران- تحقيق مع بشروئي 1979.

12- نفحات ريح الأمس.

13- الحب بعد الخمسين- مذكرات 1989.

14- مي أو مأساة النبوغ- دراسة.

15- مي وأعلام عصرها- دراسة.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان