English  

كتب أنماط الإنتاج الرئيسية في التاريخ (46,059 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# الإنتاج والتوسعات الرئيسية# التاريخ كصيرورة أنماط الإنتاج في التاريخ العالمي# أنماط الشخصية الرئيسية# الأنماط الرئيسية من البادئات الجذرية# الأنماط الرئيسية للزراعة# مشروعات الانتاج الرئيسية 23 يوليو 1954# صياغة أنماط الإنتاج# المضامين الرئيسية في دراسة وفهم التاريخ# تاريخ القوى الرئيسية# المعالم الرئيسية لتاريخ مصر الفرعونية# المعالم الرئيسية لتاريخ إيران القديم وحضارتها# تاريخ الفن الاتجاهات الرئيسية في فن التصوير# المنتجات الزراعية الرئيسية في ألمانيا# المنتجات الثانوية الرئيسية# الاستنتاجات الرئيسية للجنة# الأنواع الخمسة الرئيسية لحشرات المنتجات المخزنة# العمليات الرئيسية للشركات المنتجة# منتجات الحديد الرئيسية# المنتجات الرئيسية# رعاية محاصيل البذور البقولية الحقلية الرئيسية والانتفاع بمنتجاتها# الشرق والتاريخ العالمي حول أسلوب الإنتاج الآسيوي# مؤشرات الاداء الرئيسية# الاتجاهات الرئيسية في تعديل السلوك# مظاهر السطح الرئيسية في السودان# الأفكار الرئيسية# المبادئ الرئيسية للتعليم الإرشادي# الأحداث وملخص الفكرة الرئيسية# القضايا الرئيسية للنظرية التبادلية
عرض المزيد

أنماط الإنتاج الرئيسية في التاريخ (معلومة)

في خطوط عريضة، تعرف النظرية الماركسية  عدة أنماط مميزة للإنتاج تخص مختلف الحقب في تاريخ البشرية:

الشيوعية البدائية

المجتمع البشري في الشيوعية البدائية ذو تنظيم قبلي، ممثل بالقيم المشتركة واستهلاك كامل الإنتاج الاجتماعي. نظرا لعدم إنتاج فائض إنتاج دائم، فلا وجود لإمكانية ظهور طبقة حاكمة إلى حيز الوجود. لذا يفتقر مثل هذا النمط من الإنتاج إلى الطبقات المتمايزة، ويقال أنه لا طبقي. غالبا ما يعتقد أن أدوات العصر الحجري القديم و العصر الحجري الحديث، الإنتاج في عصر ما قبل الزراعة وعصر الزراعة المبكر وسيطرة اجتماعية صارمة وطقوسية هي القوى المنتجة المميزة لهذا النمط من الإنتاج. ومع ذلك، فإن نمط إنتاج البحث عن المؤن لا يزال موجودا، وغالبا ما تكون مجتمعات الصيد وجمع الثمار. النظريات في الماضي عن نمط إنتاج البحث عن المؤن ركزت على انعدام السيطرة على إنتاج الغذاء. الدراسات مؤخرا قد زعمت أن الصيادين-جامعي الثمار يستخدمون نمط إنتاج البحث عن المؤن للحفاظ على مجموعة محددة من العلاقات الاجتماعية التي يقال بأنها تشدد على المساواة الجماعية في تخصيص الموارد.

نمط الإنتاج الآسيوي

هذه مساهمة مثار جدل في النظرية الماركسية، في البداية استخدمت لتفسير وجود منشآت كبيرة في مجتمعات ما قبل العبودية وما قبل الإقطاعية في الصين، الهند، وادي الفرات ووادي النيل (وأطلق عليه هذا الاسم على أساس كون الأدلة الأولية قادمة من "آسيا" الكبرى). يعتقد أن نمط الإنتاج الآسيوي هو النموذج الأولي للمجتمع الطبقي، حيث تُحصّل مجموعة صغيرة من السكان الفائض الاجتماعي من خلال العنف الذي يستهدف المجتمعات الحضريو أو الرحالة داخل إقليم معين. تنتزع العمالة المُستغَلة بواسطة سخرة قسرية أثناء فترات الركود من العام (مما يسمح ببناء منشآت ضخمة مثل الأهرامات، زاقورات، الحمامات المشتركة القديمة الهندية أو سور الصين العظيم). تنتزع العمالة المستغلة أيضا  في شكل سلع مستولى عليها مباشرة المجتمعات. الخاصية الرئيسية لهذا النمط هو الملكية الدينية المباشرة للمجتمعات (القرى، القبائل، النجوع) و كل ما تحويه. الطبقة الحاكمة في تلك المجتمعات تكون عموما أرستقراطية شبه دينية تدعي أنها تجسد الآلهة على الأرض. قوى الإنتاج المرتبطة مع هذا المجتمع تشمل التقنيات الزراعية الأساسية، المنشآت الضخمة وتخزين السلع لصالح المجتمع (صوامع).

نمط الإنتاج العتيق أو القديم

شبيه بالنمط الآسيوي، ولكن يختلف عنه في أن الملكية فيه هي حيازة مباشرة للإنسان الفرد. بالإضافة إلى ذلك، فإن الطبقة الحاكمة تتجنب عادة المزاعم الغريبة أنها تجسيد مباشر للإله، وتفضل أن تكون من نسل الآلهة، أو تستخدم مسوغات أخرى لحكمها. المجتمعات الإغريقية والرومانية القديمة هي الأمثلة الأكثر شيوعا لهذا النمط. قوى الإنتاج المرتبطة بهذا النمط تشمل الزراعة المتطورة، الاستخدام الواسع للحيوانات في الزراعة وشبكات التجارة المتقدمة.

الإقطاع

نمط الإنتاج الإقطاعي هو ثالث أنماط الإنتاج ولكنه نمط الإنتاج الاستغلالي الثاني، من بين الأنظمة الغربية بين سقوط الثقافة الأوروبية الكلاسيكية و صعود الرأسمالية، على الرغم من وجود أنظمة مماثلة في معظم دول العالم. الشكل الأساسي للملكية فيه هي ملكية الأراضي علاقات تعاقدية متبادلة: ملكية البشر مثل الفلاحين أو الأقنان متوقف على ربطهم بالأرض. يحدث الاستغلال من خلال عقد متبادل (لكنه في نهاية المطاف يعتمد على التهديد القسري). الطبقة الحاكمة تكون عادة من النبلاء أو الأرستقراطية. قوى الإنتاج الأساسية تشمل زراعة معقدة للغاية (ثنائية، ثلاثية الحقول ، تبوير الأراضي وتسميدها) بالإضافة إلى أدوات غير متعلقة بالبشر أو الحيوان (مثل الزنبرك أو الطواحين الهوائية) و تكثيف التخصص في الحرف—ينتج الحرفيين حصريا فئة متخصصة واحدة من المنتجات.

الرأسمالية

الرأسمالية المبكرة

تمهيد نمط الإنتاج الرأسمالي يمتد في الفترة من المركنتيلية إلى الإمبريالية و يترافق عادة مع ظهور المجتمع الصناعي الحديث. الشكل الأساسي للملكية هي تملك الأشياء والخدمات من خلال عقود تضمنها الدولة. الشكل الأساسي الاستغلال هو العمل المأجور (راجع رأس المال، عبودية الأجر و الاستغلال). الطبقة الحاكمة هي البرجوازية التي تستغل البروليتاريا. قد تنتج الرأسمالية الطبقة واحدة (البرجوازية) تملك وسائل الإنتاج في المجتمع كله وطبقة أخرى لا تملك سوى قوة عملها، التي عليها بيعها من أجل البقاء. قوى الإنتاج المهمة تشمل النظام العام للإنتاج الحديث من البني الداعمة  للبيروقراطية و الدولة الحديثة ، وقبل كل ذلك رأس المال النقدي.

  الرأسمالية المتأخرة

رأسمالية الدولة و رأسمالية الشركات (المعروف أيضا باسم الرأسمالية الاحتكارية) ، هي نموذج عالمي يشمل كل الأشكال الاقتصادية المعاصرة القائمة غلى أساس الدولة القومية والسيرورة العالمية لتراكم رأس المال، سواء أعلنت أنها رأسمالية أو اشتراكية، وهي سيرورة كانت معروفة بشكلها الرأسمالي الأقل نقاء في زمن ماركس وإنجلز. اليوم هذا هو النموذج الغالب في ما يسمى  بالاقتصاد المختلط الحديث الذي يعتمد بشكل كبير على الشركات المتعددة الجنسيات ذات نظام الإنتاج المعولم و بدرجة كبيرة. افترض فريدريك انجلز أن رأسمالية الدولة سوف تكون الشكل النهائي للرأسمالية قبل أن تصل تناقضاتها إلى حد لا يمكن للرأسمالية أن تحافظ على نفسها وتظهر الاشتراكية خليفة لها.

السمة المميزة للرأسمالية المتأخرة هي النزعة الاستهلاكية والأمولة، سيرورة يصبح فيها "خلق النقود"،حرفيا ، الصناعة المهيمنة - كلا تلك الممارسات هي وسائل للحفاظ على تدفق وتراكم رأس المال.

الاشتراكية

الاشتراكية (مرحلة الشيوعية المبكرة)

نمط الإنتاج الاشتراكي هو نظام اقتصادي ما بعد رأسمالي يظهر عندما لا يعود تراكم رأس المال عملية مستدامة بسبب انخفاض معدلات الربح للإنتاج (الحقيقي)، وتظهر الصراعات الاجتماعية الناشئة عن التناقضات بين مستوى التكنولوجيا والأتمتة مع شكل النظام الاجتماعي في الرأسمالية. في المجتمع الاشتراكي ينظم الإنتاج، بطريقة تلبي احتياجات البشر مباشرة، وفيها تملك الطبقة العاملة وسائل الإنتاج بشكل تعاوني أو بواسطة القطاع العام.

الشيوعية

الشيوعية تشير إلى حالة مستقبلية مفترضة فيها يتحقق الخير للجميع بواسطة الإدارة العلمية (ومن هنا جاء اسم "الاشتراكية العلمية") لتحصيل غايات اجتماعية تحدد بشكل ديموقراطي. يميز كارل ماركس بين "مرحلة الشيوعية الدنيا" و "مرحلة الشيوعية العليا"، وتسمى الأولى عادة بالاشتراكية.

يمكن رؤية إرهاصات للشيوعية الكمونات وغيرها من تجارب العيش الجماعي. على الشيوعية أن تكون مجتمع لاطبقي، تستبدل فيها إدارة الأمور إدارة الناس. لم توصف القوى المنتجة المحددة، ولكن يفترض أنها في متناول يد أي المجتمع الرأسمالي معاصر. على الرغم من اقتراب احتمال حدوث الشيوعية ، بعض المنظرين الاقتصاديين قد افترضوا أن الشيوعية هي على بعد أكثر من ألف سنة حتى التنفيذ الكامل وهذا أيضا هو موقف معادي الشيوعية و أولئك الذين  يرون أ، الاشتراكية لن تتحقق أبدا، وأن الحالة الرأسمالية هي الغاية لسيرورة التطور التاريخي فتتوقف بعد التوصل إلى شكلها "الكامل والأبدي" أو أن كل مفهوم نمط الإنتاج هو مغالطة برمته. انجلز والعقيدة  الماركسية يعرفان ظهور الشيوعية بالسيرورة المقابلة "لتلاشي" الدولة القومية والنظام الطبقي الذي تدعمه.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان