English  

كتب أنا أتوجع لا أدري لماذا (3,803 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

أنا أتوجع، لا أدري لماذا...! (كتاب)

منذ ما يناهز الخمس عشرة سنة، لم يكن الأطباء المعالجون يقرون بأن الأوجاع العضلية الشاملة والمصحوبة بالتيبس والتعب، هي بمثابة مرض كامل الأوصاف، ويرتبط به نظام علاجي تم اعتماده عرفاً. ولم يكن يجري، في الغالب، تشخيص آلام العضلة الليفية بل يحال المصابون به إجمالاً إلى اختصاصي في الروماتيزم (داء المفاصل) أو في الأمراض النفسية والعقلية.

أوجاع العضلة الليفية، مرض الأزمنة الحديثة.

تشكل أوجاع العضلة الليفية مرضاً مزمناً غير خطر لكنه قد يغدو مقعداً ويتميز بأوجاع وترية-عضلية متفشية، وبتعب مزمن واضطرابات في النوم واكتئاب، واضطرابات هضمية إلى جانب أعراض أخرى متنوعة.

غدا مرض أوجاع العضلة الليفية شائعاً أكثر، وليس له سبب واضح ويبدو منشأة كأنه ذو عوامل متعددة، بيد أن حادث إطلاقه، غالباً ما يكون ناشئاً عن إصابة جسدية أو نفسية.

لطالما تعرض المصابون بهذه الأوجاع لعدم الفهم ولم يحملوا على محمل الجد، لأن أية أعراض خارجية لم تشر إلى أوجاعهم، وأي فحص بيولوجي لم يستطع تأكيدها بصورة موضوعية. وقد أثبتت دراسات جدية أجريت حديثاً تحت ضغط مجموعات المرضى واقع هذا المرض النسائي بوجه الخصوص.

عسى الأطباء المعالجون والعائلات وأقرباء المرضى، التعرف بشكل أفضل إلى هذه الإصابة بهدف المزيد من تفهمهم لها ومساعدة المرضى.

بعد سرد تاريخي شامل، يلقي هذا الكتاب الضوء على الأبحاث الأكثر حداثة حول هذا المرض وعلى المعالجات الطبية المألوفة والبديلة.
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات