English  

كتب أفضل سورة في القرآن الكريم (56,060 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# كم سورة في القرآن الكريم# أهم سورة في القرآن الكريم# لغة القرآن الكريم في سورة النور# الفاتحة أفضل سورة في القرآن# ما أعظم سورة في القرآن الكريم# منهج القرآن الكريم في ضوء سورة الحجرات# ما هي اطول سورة في القرآن الكريم# ما هي اعظم سورة في القرآن الكريم# سورة في القرآن الكريم سميت بالنعم# تفسير القرآن الكريم سورة ص# آخر سورة نزلت من القرآن الكريم# أية سورة من القرآن الكريم فيها سجدتان# كم سورة مكية فى القرآن الكريم# سورة الكهف من القرآن الكريم# أفضل قراء القرآن الكريم# ما آخر سورة بدأت بالحمد في القرآن الكريم# التذكار في أفضل الأذكار من القرآن الكريم# اعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم# موقع سورة عبس من القرآن الكريم# بأي سورة يختتم القرآن الكريم# ماهي أعظم سورة في القرآن الكريم# كم سورة بدأت بالدعاء في القرآن الكريم# ماهي أقصر سورة في القرآن الكريم# أفضل الذكر بعد القرآن الكريم# البعد التصويري في القرآن الكريم سورة يوسف نموذجا# تفسير القرآن الكريم سورة النور# تفسير القرآن الكريم سورة الروم# تفسير القرآن الكريم سورة آل عمران
عرض المزيد

أفضل سورة في القرآن الكريم (معلومة)

روى الصحابي الجليل أبو سعيدٍ بن المعلّى أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أراد أن يُخبره بأعظم سورةٍ نزلت عليه من القرآن الكريم، فقال: (لأعلِّمنَّك أعظمَ سورةٍ من القرآن. قال: الحمْدُ للهِ رَبِّ العَالمِينَ، هي السبعُ المثاني، والقرآنُ العظيمُ الذي أوتيتُه)، فكانت سورة الفاتحة هي أعظم ما أُنزل من القرآن الكريم، وقد عظّمها الله تعالى، فعظّمها نبيّه صلّى الله عليه وسلّم، ولقد تعدّدت ميّزات سورة الفاتحة التي جعلتها أعظم سورةٍ في القرآن الكريم، فمن مزاياها: أنّها لم تتنزّل على نبيٍّ ورسولٍ قبل النبيّ -عليه السلام- سورةً مثلها، فقد قال النبيّ عليه السلام: (والَّذي نفسي بيدِهِ ما أنزِلَتْ في التَّوراةِ، ولا في الإنجيلِ، ولا في الزَّبورِ، ولا في الفرقانِ مثلُها، وإنَّها سبعٌ منَ المثاني، والقرآنُ العظيمُ الَّذي أُعطيتُهُ)، وهي كذلك نورٌ لم يؤتَ نبيٌّ مثله قطٌّ قبل رسول الله، فعندما تعلّم نبيّ الله سورة الفاتحة، أتاه ملكٌ من السماء، فقال له: (أبشِرْ بنوريٍنِ أوتيتهما لم يؤتهما نبيٌّ قبلك، فاتحةُ الكتابِ، وخواتيمُ سورةِ البقرةِ، لن تقرأَ بحرفٍ منهما إلّا أُعطيتَه).

ومن مزايا سورة الفاتحة أيضاً، أن جعلها الله تعالى سبباً لدفع الهموم والأسقام المعنوية والمادية لعباده، فجعل منها رقيةً يرتقي بها المريض ليُذهب الله بلاءه، ولقد رقى بها بعض الصحابة بعضهم، ولم ينكر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عليهم ذلك، بل أيّدهم، ورضيه له، ويُذكر لسورة الفاتحة عدّة أسماءٍ تدلّ على تعدّد فضائلها، أوّل اسمٍ مميّزٍ لها؛ هو الفاتحة، ويُوحي بأنّها أول سورةٍ في القرآن الكريم، وأول ما يتلو التالي حين يفتح المصحف، وهي فاتحة الكتاب التي يجب تلاوتها من القرآن الكريم في كلّ ركعةٍ في الصلاة، فهي كما قال النبيّ عليه السلام: (لا صلاةَ لمن لم يقرأْ بفاتحةِ الكتابِ)، وتسمّى الفاتحة أيضاً بأمّ القرآن، وبالسبع المثاني، وبسورة الصلاة، وبسورة الرقية.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات