English  

كتب أساس البلاغة (16,726 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

أساس البلاغة (كتاب)

"أساس البلاغة" للزمخشري هو من المعاجم التي استطاعت أن تحيا حياة غير أثرية، وأن يقوّم بغير تلك القيم التاريخية. ويقول غير واحد من العلماء بعد الزمخشري بأن المهم منه ما تميز عن الكتب المصنفة في اللغة من تبيين الحقيقة من المجاز، والتمكن من اجتناب الإسهاب، وارتكاب الإيجاز.

ولكن ميزة هذا المعجم ترجع إلى أمور أخرى غير هذه والتي قد ذكرها الزمخشري في خطبته حين قال: "ومن خصائص هذا الكتاب تخيّر ما وقع في عبارات المبدعين، وانطوى تحت استعالات المفلقين... من التراكيب التي تَمْلحْ وتَحْسُنْ، ولا تنقبض عنها الألسن" كما يقول: "مع الاستكثار من نوابغ الكلم الهادية إلى مراشد حر المنطق، الدالة على ضالة المنطق المفلق".

فأساس البلاغة في هذا الصنيع، الذي وصفه مؤلفه يقدم لنا، عن دلالة الكلمات، عنصرين من العناصر التي تهم فن القول، في تحديد هذه الدلالة أول هذين العنصرين هو: أثر الاستعمال في حياة الكلمة، وتعيين دلالتها، وتحديد معناها، فبتخير الزمخشري ما انطوى تحت استعمالات المفلقين، كما يقول، يعطينا مواد لمعرفة استعمال الكلمات حتى القرن السادس. وثاني العنصرين اللذين يقدمهما (الزمخشري) بأساسه إلى أصحاب فن القول هو: شيء عن إيحاء الكلمة، ووقعها على نفس سامعها.

وإذا كانت تلك النواحي المذكورة آنفاً من أثر الاستعال، وإيحاء الكلمات، إنما هي أغراض جليلة، يعنى بها أصحاب الدراسة الأدبية الكبرى، وقد خدمها الزمخشري تلك الخدمة التي أشير إليها، فإنه بذلك يكون قد قدّم للنشئ الصغار، من شداة المتأدبين، بما ساقه من نوابغ الكلم، مادة أدبية، تجري رسلة على أسلات ألسنتهم، وتمرّ عذبة على عذباتها-كمايقول-فهيأ لهم باستعمال معجمه هذا رياضة أدبية تكسبهم المادة اللغوية، وتصقل الذوق السليم، وتسعف القلم.

تلك هي الميزة أو المزايا التي تجعل معجماً كـ"أساس البلاغة" يحيا حياة غير أثرية يوم تنتصر الحياة، ويخرج المعجم الجديد الصالح للبقاء.
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان