English  

كتاب أهو فضائي

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
أهو فضائي؟

أهو فضائي؟

  ( 1 تقييمات )
مؤلف:
قسم:روايات وقصص الخيال العلمي
اللغة:العربية
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
رَوضة زين

طالبة

الناشر والمؤلف كتاب أهو فضائي؟ .
بَلغتُ مِن الجحيم أعوامًا حتى فاض لِساني بِالكلمات.

تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

لَمحة مِن الخيال أعيشها معك، نمضي معًا في دربٍ يليق بنا، فكنتَ أنتَ لمعة النجوم، وكنتَ أنتَ الوَنس.
منافسةً وقعت في القرن العشرين بين خصمين في الحرب الباردة، الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، لتحقيق التفوق في تكنولوجيا الرحلات الفضائية. تعود أصول سباق الفضاء إلى سباق التسلح بالصواريخ الباليستية النووية بين البلدين في أعقاب الحرب العالمية الثانية. اعتُبر التفوق التكنولوجي في الرحلات الفضائية ضروريًا للأمن القومي، وأصبح جزءًا من رمزية وأيديولوجية ذلك الوقت. شمل سباق الفضاء عمليات إطلاق رائدة للأقمار الصناعية، ومسابير الفضاء الروبوتية إلى القمر والزهرة والمريخ، ورحلات فضائية بشرية إلى المدارات الأرضية المنخفضة وفي النهاية إلى القمر.

بدأ سباق الفضاء بشكل جدي في 2 أغسطس 1955، فبعد الإعلان الأمريكي قبل ذلك بأربعة أيام عن خطط إطلاق أقمار صناعية في حدث السنة الجيوفيزيائية الدولية، أعلن الاتحاد السوفييتي أنه سيطلق أيضًا قمرًا صناعيًا «في المستقبل القريب». سمحت التطورات في قدرات الصواريخ الباليستية بنقل المنافسة بين البلدين إلى الفضاء. حظيت هذه المنافسة باهتمام العامة بعد «أزمة سبوتنيك»، عندما أطلق الاتحاد السوفيتي بنجاح أول قمر صناعي، سبوتنك 1، في 4 أكتوبر 1957، وبعد ذلك عندما أطلق أول إنسان إلى الفضاء، يوري غاغارين، في رحلة مدارية في 12 أبريل 1961. حظي الاتحاد السوفييتي بتقدم مبكر في سباق الفضاء خلال السنوات القليلة التالية، وكان أول دولة تصل إلى القمر خلال برنامج لونا الروبوتي.

بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي جون إف. كينيدي هدف «الهبوط برجل على سطح القمر وإعادته بأمان إلى الأرض»، عمل كلا البلدين على تطوير مركبات إطلاق ثقيلة فائقة، وقد نجحت الولايات المتحدة بتطوير صاروخ ساتورن 5، الذي كان كبيرًا بما يكفي لإرسال مركبة مدارية تتسع لثلاثة أشخاص ومركبة هبوط تتسع لشخصين إلى القمر. تحقق هدف كينيدي بالهبوط على سطح القمر في يوليو 1969، خلال مهمة أبولو 11، وهو إنجاز فريد اعتبره الأمريكيون أفضل من الإنجازات السوفيتية التي تم تحقيقها. مع ذلك، فإن هذا الرأي مثير للجدل بشكل عام، إذ يعتبر آخرون أن إطلاق أول إنسان إلى الفضاء هو إنجاز أفضل بكثير. طور الاتحاد السوفييتي برنامجين قمريين مأهولين، لكنه لم ينجح في إطلاق صاروخ إن 1 والهبوط على سطح القمر قبل الولايات المتحدة، وبالنهاية أٌلغي البرنامج القمري للتركيز على برنامج ساليوت، أول برنامج لبناء محطة فضائية، والهبوط على كوكب الزهرة والمريخ لأول مرة. في غضون ذلك، أرسلت الولايات المتحدة خمس مهمات مأهولة إلى سطح القمر خلال برنامج أبولو، واستمرت في استكشاف أجرام أخرى في المجموعة الشمسية باستخدام مركبات روبوتية.

تلى ذلك فترة من الانفراج الدولي عندما اتفق البلدان في أبريل 1972 على التعاون ضمن مشروع أبولو سويوز الاختباري (إي إس تي بّي)، الذي شمل في يوليو 1975 التقاء طاقم أمريكي وطاقم سوفييتي في الفضاء والتعاون في تطوير نظام الإرفاق المحيطي الثنائي (إيه بّي إيه إس 75). كان ذلك الفصل الأخير من سباق الفضاء، واستبدلت المنافسة بالتعاون تدريجيًا. في نهاية المطاف، سمح انهيار الاتحاد السوفيتي للولايات المتحدة والاتحاد الروسي الذي تأسس حديثًا بإنهاء منافسة الحرب الباردة في الفضاء، من خلال التعاون عام 1993 على برنامج شاتل مير ومحطة الفضاء الدولية.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "أهو فضائي؟"

اقتباسات كتاب "أهو فضائي؟"

كتب أخرى مثل "أهو فضائي؟"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا