English  

كتاب الداء والدواء

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
الداء والدواء

الداء والدواء

مؤلف:
قسم:أدب علمي عربي
اللغة:العربية
الناشر:دار النخبة العربية
تاريخ الإصدار:
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

بعد أن مارست عملي كطبيبٍ جراحٍ للقلوب، وجدت أنَّ أشدَّ الأسباب تأثيرًا على القلبِ النفسُ مصدرها، وأنَّ الأمراض العضوية وإن كانت صعبةً فليست من الخطورة كأمراض القلب الروحية، وقد تناولت هذا الموضوع في كتابي «وجع القلب »، إ لا لَا أنَّني وجدت أنَّه من الضرورة معرفة الإنسان بتفاصيل أمراضه القلبية بمفهومها الروحاني، والنفسي، والخلقي، بقدر أهمية معرفته بأمراضه العضوية؛ لأنَّ الأخيرة أطباؤها في كلِّ مكانٍ، أمَّا الأولى فنادرًا ما تجد أطباءها من حولك. وتذكَّرت هذا الكتاب الذي قرأته منذ فترة طويلة، وقد برع فيه صاحبه بتفصيل تلك الأمراض وتوضيح الدواء لكلِّ علَّةٍ، وعلى الرغم من أنَّه كتابٌ مشهورٌ ومتداولٌ وموجودٌ في كلِّ المكتبات، إ لا لَا أنَّ قلي ا ل من الجيل الجديد - جيل «الإنترنت » و »الفيس بوك »- من يعرفه، وإن عرفه يستثقل قراءته ومعرفة الخير الذي يحتويه، وهو في الأصل معنيًّا بهذه الفترة من العمر )فترة الشباب(، ولو اطَّلعوا عليه اليوم وفهموه لتخلَّصت مجتمعاتنا من كثيرٍ من المشاكل والانحرافات السلوكية الشائعة هذه الأيام.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الداء والدواء"

اقتباسات كتاب "الداء والدواء"

كتب أخرى مثل "الداء والدواء"

كتب أخرى لـ " تامر عز الدين"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا