English  

كتاب بناء الذات وجدلية الغرائبي والعجائبي في تجربة صبري يوسف الإبداعية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة

بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة

مؤلف:
قسم:النقد الأدبي
اللغة:العربية
الصفحات:130
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
د. أسماء غريب

كاتبة

الناشر والمؤلف كتاب بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة وناشر 30 كتب أخرى.
د. أسماء غريب
- نالت في يومه الخميس 8 شعبان 1433 الموافق لـ 28 حزيران 2012، بروما بجامعة المعرفة (La Sapienza)تخصّص (حضارات وثقافات دول إفريقيا وآسيا)، شهادة الدكتوراه بدرجة امتياز وبمرتبة الشرف الأولى عن أطروحتها الموسومة بـ (الحداثة في المغرب من التاريخ إلى الأدب: محمد بنّيس أنموذجا للدراسة والتحليل)؛
- حصلت سنة 2008 من جامعة البحوث والدراسات العليا (كلية الآداب والفلسفة) بجزيرة صقلّية، على شهادة الماجستير الدولية للدراسات العليا بمرتبة الشرف الأولى، تخصّص: دراسات حول البلدان العربية والإفريقية. وكانت أطروحة الماجستير حول "إسراء ومعراج الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام"؛
- تخرّجت سنة 2006 في جامعة باليرمو (قسم الدراسات الشرقية الإسلامية) بإيطاليا، وقد كانت أطروحة إجازتها باللّغة الإيطالية حول "أسرار الحروف النورانية بالقرآن الكريم"؛
- في بدايات سنة 2012 حصلت بروما على دبلوم في التحرير الأدبي والصحفي من "ستيلوس" مؤسسة علوم التحرير الأدبي والصحفي باللغة الإيطالية؛
- شاركت في العديد من الأنشطة الثقافية الخاصّة بحوار الأديان بأهمّ المؤسسات التعليمية بمدينة إقامتها؛
- نالت جائزة الشعر العالمي بجزيرة سردينيا الإيطالية عن قصيدتها (السلطعون الناسك) عام 2009، وذلك في إطار فعاليات مهرجان أكتوبر للشعر العالمي بمدينة ساسري؛
إصداراتها:
لها في الترجمة: 20 إصداراً
لها في النّقد: 08 إصدارات
لها في الشِّعر العرفانيّ: 11 إصداراً
ولها في الرواية والقصّة وأدب الحوار: 07 إصدارات.
الموقع الإلكترونيّ:
https://asgherib.wordpress.com
Letterata con diversi interessi e occupazioni creativi
nell’ambito della traduzione letteraria ha pubblicato: 20 opere
nella critica e saggistica: 08 libri
nella poesia mistica: 11 raccolte
e nella sfera di narrativa, romanzo, dialogo ed interviste, la Gherib, ha realizzato: 07 opere.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

قرأتُ بمتعةٍ عميقة ما جاء في هذه القراءة الإبداعيّة النَّقديّة العميقة، [ بناء الذّات وجدليّة الغرائبي والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة ]، وهي أرقى مكافأة تمنحني ناقدة حصيفة لإبداعي ولفضاءاتِ عوالمي في بحارِ الكلمة الممراحة، وشعرتُ وأنا أتوغَّلُ في أعماقِ قراءاتِ النّاقدة المبدعة أسماء غريب وتحليلها لأدبي وفضاءاتِ حرفي وكأنَّها عاصرَتْ مراحلَ تجلِّياتِ الحرفِ أثناء تدفّقاته وحدوثه، كما تلمَّستُ أنَّ لديها طاقة إبداعيّة مدهشة في تحليلِ رؤاي وآفاق حرفي الظّاهر منه والباطن، لأنّني أترك الكثير ممَّا أريدُ كتابته بين السّطورِ من خلالِ استخدامِ الرّموزِ والصُّورِ المتنوّعة، وأحياناً لا يستطيعُ الخيالُ أثناء تدفُّقاتِ الحرفِ الإمساك بكلِّ الخيوطِ المنسابة على رحابِ الخيالِ، فيتوارى قسمٌ ممَّا كنتُ أرغبُ إدراجه في سياقِ النّصِّ، لكنَّ النَّاقدة المبهرة أسماء غريب استطاعَتْ أن تغوصَ عبر مهماز حرفها النَّقدي الرّهيف إلى أعماقِ عوالم هذه الانبعاثات، إلى درجةِ أنّني أشعرُ وكأنّها تستحضرُ الحالة الّتي كنتُ أكتبُ عبرها النَّص، ولهذا أراها دقيقةً ومرهفةً للغاية في غوصِها وتحليلها ونقدِها وكأنّني كنتُ أهمسُ لها وأُمْلِي عليها ما فاتني في بعضِ الأحيانِ من رؤيةٍ استبصاريّة متدفِّقة لحظات انبعاث تجلِّيات الكتابة، ولهذا رأيتُها تمسكُ ما فاتني أو ما يمكنُ أن فاتني، لأنَّ فعلَ الكتابة فعل عميق وغريب الأطوار ومتشابك في فضاءاتِ متاهاتِهِ وجموحِهِ، وأحياناً يتركُ الكاتبُ إشارات إلى ما كانَ يخفيه أو توارى عنه لحظات انبعاث تجلِّياتِ الحرفِ، وبدا لي أنَّ استبصارَ قراءاتها وتحاليلها في الغوصِ في متونِ فضاءاتِ كتاباتي وسردياتي، عائد إلى رهافةِ تجلِّياتِ جموحها الرُّوحي العميق وثقافتها ورؤاها الموسوعيّة الرّحبة، وكل هذه الآفاق الخلَّاقة ساعدَتْها في الولوجِ إلى مساحاتٍ شاهقةٍ من فضائي، وساعدَتْها أن تتوغَّلَ عميقاً في مكنوناتِ النُّصوصِ بطريقةٍ رهيفةٍ وشفيفةٍ للغاية، إلى درجة أنّني شعرتُ في بعضِ الأحيانِ وكأنّها عاصرَتِ الأزمنة والأمكنة الّتي تطرَّقتُ إليها عبر كتاباتي الّتي جاءَتْ على مساحةِ زمنٍ مفتوحٍ وممتدٍّ على أكثر من نصفِ قرنٍ من الزّمنِ في بعضِ أحداثِ ما جاءت في كتاباتي، وكلّ هذا يؤكِّد أنّ النّاقدَ/ النّاقدة ترى أحياناً أكثر ممَّا يراهُ الكاتبُ نفسُهُ في أعمالِهِ، أو تغوصُ أكثر ممَّا غاصَ في فضائِهِ الكاتبُ نفسُهُ، ويتراءى هذا للناقد/ والنَّاقدة اللّبيبة من خلالِ تبصُّرها واستنارةِ رؤاها العميقة في تحليلِ مضامين ما تحملُهُ النُّصوص من أفكار وإسقاطات ورموز معيّنة ومتفرِّعة، ويحدثُ هذا معَ مَن تكونُ لديها طاقات عميقة في استبطانِ وتحليلِ ما يتضمّنه النّصّ، وقد امتلكَتِ النّاقدة أسماء غريب هذه الطّاقات الإبداعيّة في التّحليلِ والاستنباطِ والتَّأويلِ، لأّنّي أرى في الكثيرِ من تحاليلِها أنها تضعُ إصبعَهَا على مكامن معيّنة في غايةِ الدِّقةِ، وتشيرُ إلى تطلُّعاتٍ وآفاقٍ لا تخطرُ على بال، حتَّى أنا نفسي ما كنتُ أنتبهُ إليها بهذهِ الدّقة الَّتي أشارتْ إليها عبر تحليلاتها، وهذا يقودُني إلى القولِ: أنَّ النّاقدَ/ النّاقدةَ تغوصُ في فضاءاتِ الإبداعِ أكثر ممَّا يغوصُ الكاتبُ نفسَهُ، لأنَّ النّاقدة تستنبطُ ما يمكنُ استنباطه وتستخرجُ الدُّررَ الثَّمينةَ لما يقصدُهُ الكاتبُ من كتاباتِهِ وألغازِهِ ورموزِهِ ومعاني تحليقاتِهِ، وبالتَّالي تسعى جنباً إلى جنب مع الكاتبِ لتقديمِ أصفى رحيق الإبداعِ للمتلقِّي، ولهذا أستطيعُ القولَ أنَّ النّاقدَ/النّاقدةَ والكاتبَ هما كاتبٌ واحدٌ في رؤية تكامليّة على أكثر من وجهٍ، فكلٌّ منهما يساهمُ في استيضاحِ ما يمكنُ توضيحه وتعميقه والكشف عنه للمتلقِّي، وهذا يتحقَّقُ من خلالِ بصيرةٍ وخيالٍ ورؤيةٍ عميقةٍ في التّأؤيلِ والتّحليلِ، ومن هذا المنظورِ أرى أنَّ أيّةَ كتابة أدبيّة فكريّة عميقة، تحتاجُ إلى رؤيةٍ نقديّةٍ تحليليّةٍ مجنّحةٍ نحوَ جوهرِ انبعاثاتِها البكرِ وربطِها بمعالم وأسباب شهقاتِ الانبعاثِ، ربّما تحلِّلُ مضامين النَّصِّ الّذي تدرسُهُ بطريقةٍ أعمق ممّا يوحي النّصُّ نفسُهُ، كي يستطيعَ المتلقِّي أن يصلَ إلى أعماقِ ما قصدَهُ الكاتبَ من كتاباتِهِ، وبهذا المعنى أرى أنَّ النّاقدَ/النّاقدةَ تقومُ بدورِ كتابةِ النّصَّ من جديد، إذْ أنّها تضيءُ ما لا يُرى للقارئ أو تستكملُ ما كانَ متوارياً أو ضامراً في فضاءاتِ النَّصِّ، وبهذا السِّياقِ يكمِّلُ أحدهما الآخر في شرحِ واستبطانِ وتحليلِ عوالم وفضاءات الكتابةِ بكلِّ رموزِها وألغازِها ومعانيها الظّاهرة منها والباطنة! (الأديب صبري يوسف)

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة"

اقتباسات كتاب "بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة"

كتب أخرى مثل "بناء الذّات وجدليّة الغرائبيّ والعجائبيّ في تجربة صبري يوسف الإبداعيّة"

كتب أخرى لـ "د. أسماء غريب وريتانّا أرميني"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا