English  

مجموعة روائع الحكم للفقيه والعالم الجليل عبد الله بن المقفع

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
مجموعة روائع الحكم للفقيه والعالم الجليل عبد الله بن المقفع

مجموعة روائع الحكم للفقيه والعالم الجليل عبد الله بن المقفع

مؤلف:
قسم:الفقة المالكي
اللغة:العربية
الناشر: منشورات دار الاستقلال للثقافة والعلوم القانونية
تاريخ الإصدار:01 يناير 2001
الصفحات:132
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

وضع ابن المقفع الأسلوب الأدبي الذي كتب به العرب منذ أوائل العصر العباسي. فقد جمع ذهنه فنون التعبير واستنار بأسلوب القرآن الكريم واستفاد من لغة التخاطب، ومن لغة الحديث النبوي الشريف ثم صهر ذلك في عقل نير وذكاء قادر، وحدة نظر وسرعة بداهة. لقد عبّ من تاريخ الفرس المليء بالعبر، وعرف فلسفة اليونان ومنطقها السائد، وعمد إلى حكمة الهند. فكان مثالاً للمثقف الموسوعي علماً وعملاً. وابن المقفع هو أبو عبد الله بن المقفع الكاتب المشهور،ِ من أبناء الفرس وأصل أهله من خوز، ولد حوالي سنة 106هـ ونشأ بالبصرة وكان أحد النقلة من اللسان الفارسي إلى العربي مضطلعاً باللغتين فصيحاً بهما.

يقول الذين ترجموا ابن المقفع وبسطوا أحواله وأخلاقه، أنه كان ذكي القلب، خفيف الروح، لطيف المعاشرة، لا تملّ مجالسته وكأن أشعة روحه الخفيفة قد أشرقت على مؤلفاته فالقارئ فيها والناظر إليها، لا يكاد يشعر بالسآمة والملل مهما أطال النظر فيها.

وفي هذا الكتاب مجموعة من روائع حكمه منتقاة مما جاء في كتبه: الأدب الصغير والأدب الكبير، الدرة اليتيمة والرسالة في الصحابة. في الأدب الصغير يبحث ابن المقفع في العقل والعاقل، والسلطان والوالي والدين والورع والناس والمال والفقر والعلم والأدب. أما الأدب الكبير ففيه يبحث ابن المقفع في الإمارة وفي الصحبة، صحبة أولي الأمر وآدابها، ويخصص كلاماً في الصديق، وتخير الأخوان، والتعامل مع العدو والاحتراس منه، وآداب المجالسة والمحادثة، وأدب النفس ويخلص فيه إلى وجوب الاستشارة وإلى الزهد. وعن الدرة اليتيمة يقال بأن كتابان أحدهما حكم منقولة والآخر في الديانات. وأما الرسالة في الصحابة فهي تشتمل على أمور تتعلق بالدولة ورعيتها.

يؤتى الحكمة من يشاء؛ لأن الحكمة هبة من الله ومن صفاته ويختص بها من يشاء من عباده، كيف لا وهي تصقل الروح وتفتح مسام تنفسها وتشعرها بمعنى الحياة، بل هي الحياة، نطلبها ونسعى خلفها. وذلك في سعينا نحو الكمال.

فهي ضآلة المؤمن يبحث عنها أنّى وجدت ويطرق باب مخازنها أنّى ارتحلت، لا يفتقر من سار بها ولا يغنى من تخلّى عنها، ولا ييأس من استأنس بها، فهي ينبوع السعادة ومفتاح النجاح، ومطلب الأنبياء (ربي هب لي حكماً وعلماً) وهي الخير العظيم لقوله تعالى (ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً).

ونظراً لأهمية الحكمة وسمو شأنها وازدياد الحاجة إليها مع تجدد الدهور، ارتأينا إعادة نشر ما غفلت عنه أعين الباحثين من الأدب العظيم لمن ساتحق لقب صاحب الحكمة (ولا نقول الحكيم، لأن هذه الصفة لا تكون إلا لله) ونعني به الفيلسوف الكبير عبد الله بن المقفع.

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "مجموعة روائع الحكم للفقيه والعالم الجليل عبد الله بن المقفع"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "مجموعة روائع الحكم للفقيه والعالم الجليل عبد الله بن المقفع"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ عبد الله بن المقفع

كتب أخرى في الفقة المالكي