English  

كتاب شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية

شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية

مؤلف:
قسم:الرد على الصوفية
اللغة:العربية
الناشر: دار المحجة البيضاء للطباعة والنشر والتوزيع
تاريخ الإصدار:
الصفحات:344
ترتيب الشهرة: 317,892 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

ابن الفارض هو عمر بن الحسين بن علي بن المرشد بن علي شرف الدين أبو حفص الحموي الأصل. ولد بالقاهرة سنة 576هـ -1181م. قدم أبوه من حماة في بلاد الشام إلى مصر فأقام فيها.

وكان يثبت الفروض للنساء على الرجال بين يدي الحكام فلقب بالفارض. وهناك رزق بولده عمر لذلك سمي بإبن الفارض. فهو بذلك شامي الأصل حجازي الحنين، مصري المقام لذلك فهو شاعر مصر والشام والحجاز وله في هذه الأقطار الثلاثة محبون يرونه مترجماً لأدق ما يضمرون من نوازع القلب والوجدان.

كان ابن الفارض في أول صباه يستأذن والده، ويطلع إلى وادي المستضعفين بالجبل الثاني من المقطم ويأوي إليه، ويقيم في هذه السياحة ليلاً ونهاراً، ثم يعود إلى والده كي لا يخالف أوامره، فكان والده يجبره على الجلوس في مجالس أهل العلم يتزود فهم بلطائف المعارف وحقائق العلوم، وكانت نفسه تشتاق دوماً إلى العالم العلوي، والحضرات والأسماء الربانية، فنشأ متصوفاً زاهداً عابداً، وقد ظهرت نزعة الصوفية في شعره.

وقد شغل ابن الفارض بالشعر نحو أربعين سنة. وذلك أمد طويل، ولكن شعره بقيمة معانيه وليس بقيمة ألفاظه، فقد استطاع الجمع بين الحقيقة والخيال، فالحقيقة عند هذا الشاعر، هي الصورة الروحية.

وأما الخيال فهو الصورة الحسية التي رمز بها إلى المعنويات، ولا شك أن ابن الفارض كان يعيش حالات الوجد والفناء بالله كما عاشها كبار مشارغ الصوفية كإبن عربي والحلاج وغيرهما، فقد كانوا يعيشون في غيبوبة تطول لايام، حتى أثناء صحوه كان ابن الفارض أحياناً كثيرة لا يسمع كلام محدثه ولا يراه وقد أرقته كثيراً قصيدته التائية.

وفي هذا المجال يقول ولده محمد: سمعت الشيخ رضي الله عنه يقول: "رأيت رسول الله في المنام، وقال لي: يا عمر ما سميت قصيدتك؟ فقلت: يا رسول الله، سميتها: لوائح الجنان وروائح الجنان، فقال: لا. بل سمها: نظم السلوك، فسميتها ذلك.

من هنا تأتي أهمية هذا الكتاب الذي يتناول هذه القصيدة الموسومة بتائية ابن الفارض بالشرح الذي جاء ليزيد من روعة معاني هذه القصيدة التي تستعصي على الفهم سوى من كان له الكشف.

هذا وإن مما يزيد من أهمية هذا الكتاب ذلك القسم الذي ضم مجموعة كبيرة من الإصطلاحات الصوفية التي يجد القارئ لها شرحاً وتفسيراً.

كان ابن الفارض في شبابه مضرب الأمثال في وسامة الوجه ونضارة الجسم وحسن التقاسيم وإشراق الجبين.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية"

اقتباسات كتاب "شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية"

كتب أخرى مثل "شرح تائية ابن الفارض ويليه اصطلاحات الصوفية"

كتب أخرى لـ "ابن الفارض"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا