English  

الحرف اليدوية بين التاريخ والقانون في المجتمع الكويتي القديم من الفترة (1896 - 1950م)

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
الحرف اليدوية بين التاريخ والقانون في المجتمع الكويتي القديم من الفترة (1896 - 1950م)

الحرف اليدوية بين التاريخ والقانون في المجتمع الكويتي القديم من الفترة (1896 - 1950م)

مؤلف:
قسم:الأدوات اليدوية
اللغة:العربية
الناشر: دار زيد للنشر
تاريخ الإصدار:01 يناير 1994
الصفحات:283
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

يتناول الباحث في هذا الكتاب جانباً من جوانب تاريخ الكويت الذي لم تطاله الدراسات التي تناولت ماضي الكويت، ولا تم البحث فيه بحثاً متكاملاً، فالرعيل الأول في الكويت كافح كفاحاً مديراً، من أصل البقاء، ولم يدخر جهداً في السعي الدؤوب على قوت يومه، فغالب قسوة الطبيعة، وامتهن الحرف المختلفة، وقامت على أثر ذلك مدارس عديدة، لتدريب وتعليم الأجيال المتعاقبة في المجتمع الكويتي القديم.

إن لهذا الجانب أثر هام في مجمل تاريخ الكويت، لذا جاءت هذه الدراسة التي حاول الباحث من خلالها إلقاء الضوء على تاريخ الحرف اليدوية في المجتمع الكويتي القديم محدداً الفترة من 1896-1950م، مبيناً في مطلع تلك الدراسة أولاً أهمية العمل وخاصة العمل اليدوي، ومساهمته وأثره في بناء الحضارات السابقة، والتي اعتمدت عليها المدينة الحديثة، وكانت بالفعل من ركائزها الأساسية، موضحاً بعد ذلك أهمية العمل من الناحية الدينية، منتقلاً من ثم لشرح بعض الحرف البسيطة، التي كانت تمارس وتزاول في الكويت قديماً في الفترة 1896-1950 وذلك حسبما توفرت للباحث من المصادر والمراجع، مؤكداً أخيراً على توضيح العلاقة القانونية التي تنظم سير العمل، بين صاحب العمل والعمال (الحرفيين) قديماً، فالموضوع عموماً هو دراسة تاريخية وثانوية للحرف اليدوية القديمة التي زاد لها أفراد المجتمع الكويتي القديم مع إظهار لبعض الجوانب الأخرى البيئية منها، والتربوية والاقتصادية والاجتماعية.

إن الحديث عن ماضي الكويت يجب أن لا يقتصر على التاريخ السياسي فحسب، بل لا بد من التطرق إلى التاريخ في شتى جوانبه، والغوص فيه لاستنباط المفاهيم المختلفة السلبية كانت أم الإيجابية منها. فهناك جوانب من تاريخ الكويت لم تدرس ولم يتم البحث فيها بحثاً متكاملاً.

فالرعيل الأول كافح كفاحاً مريراً، من أجل البقاء، ولم يدخر جهداً في السعي الدؤوب على قوت قومه. فغالب قسوة الطبيعة، وامتهن الحرب المختلفة، وقامت على أثر ذلك مدارس عديدة، لتدريب وتعليم الأجيال المتعاقبة في المجتمع الكويتي القديم. فقد انتهج الرعيل الأول النهج السليم في العمل، واتبعوا الأسس المنطقية والناجعة في الاعتماد على الذات. فالعمل تحدد ساعاته منذ بزوغ الشمس إلى لحظة المغيب. والسعادة الغامرة تجدُها لحظة إتمام العمل المطلوب، بكل إتقان وجودة في الصنعة. ونبراسهم في العمل والتعامل هو الثقة والأمان وصدق الكلمة، وحسن المعاملة.

فالموضوع عموماً، هو دراسة تاريخية وقانونية للحرف اليدوية القديمة التي زاولها أفراد المجتمع الكويتي القديم مع إظهار لبعض الجوانب الأخرى، البيئية منها، والتربوية والاقتصادية، والاجتماعية... فالتخطيط للمستقبل يجب أن يكون معتمداً وقائماً على الدراسات الأكاديمية، وأيضاً على القيم الأصيلة التي تساندنا على التفكير السليم.

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "الحرف اليدوية بين التاريخ والقانون في المجتمع الكويتي القديم من الفترة (1896 - 1950م)"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "الحرف اليدوية بين التاريخ والقانون في المجتمع الكويتي القديم من الفترة (1896 - 1950م)"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى في الأدوات اليدوية