English  

كتاب الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث اليهودية المسيحية الإسلام إلى أين

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام، إلى أين؟

الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام، إلى أين؟

مؤلف:
قسم:الميكانيك السّماوية
اللغة:العربية
الناشر: مؤسسة الإيمان
تاريخ الإصدار:
الصفحات:288
ترتيب الشهرة: 217,376 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

يبدو أن الصراع الدائر بين العرب و"إسرائيل" منذ ما يزيد عن الخمسين عاماً بدأ يتجه-بتصاعد مستمر-نحو صراع ديني تؤججه أصولية يهودية متطرفة، دفعت إلى الحكم يهودياً متطرفاً كآرييل شارون المعروف بسلوكه الإجرامي ونظرته الصهيونية. كما يبدو أن أصوات عدد من المفكرين اليهود المعارضين لهذه التوجهات المتطرفة والسلوك العدواني الميال للبطش والعنف والإرهاب والممارسات الغاشمة ضد الشعب الفلسطيني ستبقى محدودة الانتشار ضعيفة التأثير. وما بروز رجال الدين المتزمتين على المسرح السياسي "الإسرائيلي"، وأداؤهم أدواراً رئيسة في اللعبة السياسية إلا مؤشر هام إلى أن الأصولية اليهودية المتطرفة هي المهيأة الآن لاتخاذ القرارات المصيرية في الدولة اليهودية.

وتأتي الأصولية المسيحية (أمريكا بشكل خاص) متجاذبة مع الأصولية اليهودية!! وهذا منبعه ليس فقط من التقاء المصالح بينهما (الموقع الاستراتيجي لإسرائيل) ولكن بسبب الفهم المسيحي للتوراة، وإيمان (البروتستانت الغربيين منهم) بأنها أكثر أهمية من الإنجيل، وأن عودة اليهود إلى الأرض المقدسة هو حق إلهي لهم، وأن محاربة اليهود هو إحباط لمشيئة الله. كما أن عدم التفات غالبية المنظمات الأصولية المسيحية إلى المناداة بمناصرة اليهود، وبالتالي الدفاع عن تجسيد الكيان اليهودي في كيان سياسي على الأرض الفلسطينية.

تلك الرؤية للتوراة التي ترسخت في عقول المسيحيين والتي تعتبر أحد الأركان الأساسية للإيمان عندهم، ساعدت الحركة الصهيونية و"إسرائيل" على تسريب الفكر الصهيوني إلى عقلية الحركة المسيحية الأصولية الأميركية، وإيجاد نوع من التحالف بين الأصوليتين واليهودية. وعلى صعيد آخر، تأخذ الأصولية المسيحية طابعاً متميزاً في الولايات المتحدة، وقد يكون فريداً في اتجاهاته، أدى بدوره إلى إثارة هواجس أوساط واسعة في المجتمع الأميركي. فطالما اتهمت أميركا الآخرين بالتعصب الديني. ولكن الواقع الأميركي يبين لنا أن بوتقة انصهار كل الأعراف والثقافات تواجه تهديداً خطراً من جراء تصاعد التعصب الديني والعرقي والعنصري. أما الأصولية الإسلامية الحقة فهي ترغب بإبعاد الغلو والتحريف عن المعتقد الديني، وترفض أي تشويه له أو أي تفسير خاطئ لنصوصه، يخرجه عن حقيقته الصافية، لذلك لا يمكن وصف هذه الأصولية أو وصف أنصارها والداعين لها أنهم أصوليون متطرفون.

هذا مجمل ما طرحه المؤلف على بساط البحث في كتابه هذا وذلك من خلال ثلاثة محاور الأول الأصولية اليهودية وأنواعها واتجاهاتها القديمة والحديثة على وجه الخصوص تلك التي تنحى منحى سياسي وأيضاً تلك التيارات المعارضة للأصولية المحور الثاني الأصولية المسيحية نشأتها واتجاهاتها والتقاءها مع الأصولية اليهودية.

المحور الثالث الأصولية الإسلامية. وفي هذا المحور يبين المؤلف صفات الأصولية الإسلامية؛ سماتها ومميزاتها، وبوادر الأصولية المعاصرة ملقياً الضوء على أهمّ الحركات الأصولية المعاصرة ابتداءً بحركة حسن البنا الأصولية مروراً بحركة الإخوان وجماعة التكفير والهجرة مبرزاً دور الحركات الإسلامية الأصولية المعاصرة في الجهاد ضد إسرائيل من خلال حركتي حماس وحزب الله. ودون أن ينسى الحديث عن الحركة الأصولية الإسلامية المتطرفة، شأنها شأن الأصولية المتطرفة التي نشأت في كل المجتمعات، إلى العنف لتحقيق مبادئها وأفكارها بعد أن يئست من نجاعة الأساليب الديموقراطية، وأصابها القنوط من نجاح الأسلوب السلمي في الحوار مع الدولة أو مع الآخرين، مبيناً أن هذه الحركات إنما بطريق العنف تسعى يائسة لتحقيق شيء من النجاح، ولو على حساب المصلحة العامة لمجتمعها.

والمؤلف في عرضه لهذا النوع من الأصولية الذي اعتمد أسلوب العنف، يبين خطورة هذا المنحى في التفكير الأصولي، منبهاً إلى مخاطر هذا التيار، ومؤكداً على أن الشرائع السماوية الثلاث هي بأشد الحاجة الآن إلى تبني الاعتدال في السلوك الديني والابتعاد عن التطرف في المعتقدات. مدللاً في خاتمة المطاف بأن الوسطية هي النظرة العقلانية المتطورة لمفهوم الدين، منبهاً إلى ضرورة انتهاجها بديلاً عن التطرف المقيت، لأنها السبيل الوحيد لإنقاذ البشرية من صدام ديني يعيد إلى الذاكرة حقبات تاريخية دفعت البشرية ثمنها غالباً.

هذا وإن الكاتب، المسلم والمقيم في أمريك، في بحثه هذا استعرض موضوع الأصولية هذا بدقة بالغة وبموضوعية علمية مدعماً دراسته بنماذج من الواقع عن الأصوليات الدينية الثلاث في بلدان متفرقة، وبرامج متعددة، وتسميات مختلفة (هيئة، حزب، حركة، تيار، منظمة، تنظيم، جبهة، فرقة، رابطة، جماعة، بعثة، زمالة، جيش، ميليشيا) ليخرج من تلك الدراسة بأن معالجة ظاهرة الأصولية ليس بالأمر الهين، ولكنها تبقى بشكل عام ظاهرة تستحق كثيراً من الاهتمام والتعمق والتأمل. ومن هنا يمكن القول بأن هذا الكتاب يمثل، بالإضافة إلى كونه وسيلة اطلاع للقارئ، يمثل مرجعاً للباحث، وموسوعة علمية دينية متخصصة أيضاً.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام، إلى أين؟"

اقتباسات كتاب "الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام، إلى أين؟"

كتب أخرى مثل "الأصولية في الشرائع السماوية الثلاث: اليهودية، المسيحية، الإسلام، إلى أين؟"

كتب أخرى لـ "موفق العطار"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا