English  

الأيك في المباهج والأحزان

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
الأيك في المباهج والأحزان

الأيك في المباهج والأحزان

مؤلف:
قسم:الشعر الحزين
اللغة:العربية
الناشر: دار التنوير للطباعة والنشر
الترقيم الدولي:9789778511598
تاريخ الإصدار:18 سبتمبر 2014
الصفحات:184
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 1 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

"الأيك: في المناهج والأحزان" للكاتب المصري عزت القمحاوي، هل هو سيرة، أم تأملات؟ أم قصصاً قصيرة؟ هذا السؤال يطرح نفسه علينا كلّما توغلنا في القراءة حتى إذا شارفت النهاية يكون الجواب أن "الأيك" ومباهجه وأحزانه يجمع أكثر من جنس أدبي في كتاب واحد، فهو فصول حول الحواس، تتضمن تأملات الكاتب في الحياة وفي كتابات الآخرين، كما يتضمن حكايات يمكن قراءتها بوصفها قصصاً قصيرة.

يقول المؤلف عن عمله هذا "بدأت كتابة هذه النصوص كالمحموم، وتحمّلني أصدقائي الذين كنت أجرب فيهم ما أكتب يوماً بعد آخر، ليس حباً فيهم فحسب، بل من أجل استعارة بعض أفكارهم، ومع هؤلاء زوجتي نادية التي تابعت، بكل دأب وتسامح، فرز الواقعي عن الخيالي من الأحداث (...) لم أكن مدفوعاً سوى برغبة غامضة في رصف الكلمات التي من شأنها أن تجلب لي المتعة ولنفسها عطف القارىء، وهذا اقل ما تستطيعه الكتابة، وقد كان القليل منها في بعض لفائف البردي يرافق الميت من أسلافي إلى قبره فيضمن له الحياة وعطف الالهة (...) والآن، أبسط يدي لقارىء صبور، ولست متأكداً من شيء سوى اكتشافي البسيط: إن متعة كتابة نصوص دون "باترون" ودون شكل مُعتمد لا تضاهيها متعة، حتى لو كانت النتيجة ثوباً صغيراً لدمية أو ثوباً فضفاضاً مضحكاً لبهلوان".

ما يميّز هذا الكتاب عن سواه هو أن مادته ليست متسلسلة في المضمون، وأن بناءه ليس عمودياً ترتفع طبقاته واحدة فوق أخرى، وأن مضامينه متعددة الأغراض والثيمات، لذلك، يستطيع القارىء الدخول إليه من حيث شاء من البداية أو الوسط أو النهاية أو ما بين الحدود، أما قانونه الأساسي هو اللعب "اللعب بالكلمات والمعارف والأفكار، واللعب مع القارىءء" أيضاً فاستوى على العناوين الآتية: 1- بسط اليد، 2- وقع الأصابع، 3- رائحة المعرفة، 4- سيرة الشهوة والورع، 5- مطارح الغرام، 6- بنيان الإلفة ، 7- مصايد الوحشة، 8- مسخ الكائن، 9- حبس الرحبة، 10- مذاق العفة، 11- سحق الرقة، 12- خزين الماضي، 13- راية الإختلاف، 14- مجاز المؤانسة، 15- عودة إلى المهد، 16- القصة الأخيرة.

لذين لا يتوقعون غير المتعة بين غلافي كتاب على درجة من سلامة السريرة لا ينافسهم فيها سوى من يتوقعون عسلًا دائمًا في الزواج. على أن التعرُّض للخديعة في كتاب غير مناسب أبسط كثيرًا من التورط في زيجة غير مناسبة؛ إذ يبقى الكتاب أو الفصل غير المناسب قابلاً للطي والانصراف عنه إلى غيره، وهو ما لا نستطيعه مع الأيام السيئة في حياتنا التي نعيشها بالامتثال نفسه الذي يتحلَّى به محكوم عليه بالإعدام يقضي ساعاته الأخيرة تحت تعذيب غير ضروري.

هذا الكتاب يتكئ على أجناس من المعرفة مختلفة، ويدافع عن ثقافة أخلاقية وطنية تضطرب عارية في زمن "السديم الكوني".- فيصل درَّاج -

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 1 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "الأيك في المباهج والأحزان"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الأيك في المباهج والأحزان"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ عزت القمحاوي

كتب أخرى في الشعر الحزين