English  

سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه شخصيته وعصره

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه شخصيته وعصره

سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه شخصيته وعصره

مؤلف:
قسم:أمير المؤمنين علي بن أبي طالب
اللغة:العربية
الناشر: دار المعرفة للطباعة والنشر
الترقيم الدولي:9953429588
تاريخ الإصدار:12 يناير 2007
الصفحات:575
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

إن حياة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه صفحة مشرقة من التاريخ الإسلامي الذي بهر كل تاريخ وفاقه، والذي لم تحو تواريخ الأمم مجتمعة بعض ما حوى من الشرف والمجد والإخلاص والجهاد والدعوة في سبيل الله، ولذلك قام "علي محمد الصلابي" بتتبع أخباره وحياته وعصره في المصادر والمراجع. واستخراجها من بطون الكتب. وقام بترتيبها وتوثيقها وتحليلها في هذا الكتاب لكي تصبح في متناول الدعاة والخطباء والعلماء والساسة ورجال الفكر وقادة الجيوش وحكام الأمة وطلال العلم وعامة الناس، لعلهم يستفيدون منها في حياتهم ويقتدون بها في أعمالهم.

لقد تتبع حياة الفاروق منذ ولادته حتى استشهاده: فتحدث عن نسبه وأسرته وحياته في الجاهلية، وعن إسلامه وهجرته، وعن أثر القرآن الكريم للنبي صلى الله عليه وسلم في ترتيبه وصياغة شخصيته الإسلامية العظيمة، وتكلم عن مواقفه في الغزوات وفي المجتمع المدني في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والصديق رضي الله عنه. وبين قصة استخلافه ووضح قواعد نظام حكمه: كالشورى وإقامة العدل والمساواة بين الناس واحترامه للحريات، وأشار إلى أهم صفات الفاروق وحياته مع أسرته واحترامه لأهل البيت، وإلى حياته في المجتمع بعد ما أصبح خليفة المسلمين كاهتمامه ورعايته لنساء المجتمع، وحفظه لسوابق الخير، لرعيته وحرصه على قضاء حوائج الناس وتربيته لبعض زعماء المجتمع، وإنكاره لبعض التصرفات المنحرفة، واهتمامه بصحة الرعية ونظام الحسبة وبالأسواق والتجارة، وحرصه على تحقيق مقاصد الشريعة في المجتمع كحماية جانب التوحيد، ومحاربة الزيغ والبدع، واهتمامه بأمر العبادات، وحماية أعراض المجاهدين.

وتحدث عن اهتمام الفاروق بالعلم، وعن تتبعه للرعية بالتوجيه والتعليم في المدينة، وجعله المدينة داراً للفتوى والفقه ومدرسة تخرج منها العملاء والدعاة والولاة والقضاة، وبينت الأثر العمري في مدارس الأمصار كالمدرسة المكية والمدنية والبصرية والكوفية والشامية والمصرية، فقد اهتم الفاروق بالكوادر العلمية المتخصصة وبعثها إلى الأمصار، وأرشد القادة والأمرار-مع توسع حركة الفتوحات-إلى إقامة المساجد في الأقاليم المفتوحة، لتكون مراكز للدعوة والتعليم والتربية ونشر الحضارة الإسلامية، فقد كانت المساجد هي المؤسسات العلمية الأولى في الإسلام، ومن خلالها تحرك علماء الصحابة لتعليم الشعوب الجديدة التي دخلت في الإسلام طواعية بدون ضغط أو إكراه، وقد وصلت المساجد التي تقام فيها الجمعة في دولة عمر رضي الله عنه إلى اثني عشر ألف مسجد، وقد كانت المؤسسات العلمية خلف مؤسسة الجيش التي قامت بفتح العراق وإيران والشام ومصر وبلاد المغرب، وقد قام هذه المؤسسات كوادر للحركة العلمية والفقهية التي كانت مواكبة لحركة الفتح.

وتكلم عن اهتمام الفاروق بالشعر والشعراء فقد كان عمر رضي الله عنه أكثر الخلفاء الراشدين ميلاً لسماع الشعر وتقويمه كما كان أكثرهم تمثلاً به حتى قيل: كان عمر بن الخطاب لا يكاد يعرض له أمراً إلا أنشد فيه بيتاً من الشعر. وتحدث بعد ذلك عن التطور العمراني وإدارة الأزمات في عهد عمر، فبين اهتماماً الفاروق بالطرق ووسائل النقل البري والبحري وإنشاء الثغور والأمصار كقواعد عسكرية ومراكز إشعاع حضاري، وتكلم عن نشأة المدن الكبرى في عهد عمر بالبصرة والكوفة والفسطاط وسرت، وعن الاعتبارات العسكرية والاقتصادية التي وضعها الفاروق عند إنشاء المدن، وعن الأساليب التي اتخذها عمر في مواجهة عام الرمادة، وكيف جعل من نفسه للناس قدوة، وعن معسكرات اللاجئين في تلك السنة، وعن الاستعانة بأهل الأمصار، والاستعانة بالله وصلاة الاستسقاء، وعن بعض الاجتهادات الفقهية في عام الرمادة: كوقف إقامة حد السرقة، وتأخير دفع الزكاة في ذلك العام.

ووضح دور الفاروق في تطوير المؤسسة المالية والقضائية، فتحدث عن المؤسسة المالية، وعن مصادر دخل الدولة في عهد عمر رضي الله عنه: كالزكاة، والجزية، والخراج، والعشور، والفيء والغنائم، وعن بيت مال المسلمين، وتدوين الدواوين، وعن مصارف الدولة في عهد عمر، وعن اجتهاد الفاروق في مسألة أرض الخراج وعن إصدار النقود الإسلامية، وتكلم عن أهم رسائل عمر إلى الفاروق وتعيين القضاة ومرتباتهم وصفاتهم وما يجب عليهم، وعن مصادر الأحكام القضائية، والأدلة التي يعتمد عليها القاضي، وعن اجتهادات الفاروق القضائية: كحكم تزوير الخاتم الرسمي للدولة، ورجل سرق من بيت المال بالكوفة، ومن جهل تحريم الزنى، وغيرها من الأحكام القضائية والفقهية، وعن فقه عمر في التعامل مع الولاة، فبين أقاليم الدولة في عهد عمر وأسماء من تولي إمارة الأقاليم في عصره، وعن أهم قواعد عمر في تعيين الولاة وشروطه عليهم وعن صفات ولاة عمر وعن حقوق الولاة وواجباتهم، وعن متابعة الفاروق للولاة ومحاسبتهم وعن تعامل الفاروق مع شكاوى الرعية في الولاة، وعن أنواع العقوبات التي أنزلها الفاروق بالولاة، وعن قصة عزل خالد بن الوليد رضي الله عنه، وعن عزله في المرتين الأولى والثانية، ومجمل أسباب عزله، وعن موقف المجتمع الإسلامي من قرار العزل، وعن موقف خالد بن الوليد عن ذلك القرار، وماذا قال عن الفروق وهو على فراش الموت.

ووصف فتوح العراق وإيران والشام ومصر وليبيا في عهد الفاروق ووقف مع الدروس والعبر والفوائد والسنن في تلك الفتوح، وسلطت الأضواء على الرسائل التي كانت بين الفاروق وقادة جيوشه، واستخرجت منها مادة علمية تربوية في توجيه الشعوب وبناء الدول، وتربية المجتمعات وترشيد القادة، وفنون القتال، واستنبطت من رسائل عمر إلى القادة حقوق الله: كمصابرة العدو، وأن يقصدوا بقتالهم نصرة دين الله، وأداء الأمانة وعدم المحاباة في نصر دين الله وحقوق القادة: كالتزام طاعتهم، وامتثال أوامرهم، وحقوق الجند: كاستعراضهم وتفقد أحوالهم، والرفق بهم في السير، وتحريضهم على القتال... الخ.

وتكلم عن علاقة عمر مع الملوك، وعن نتائج الفتوحات العمرية وعن الأيام الأخيرة في حياة الفاروق وعن فهمه لفقه القدوم على الله الذي مهيمناً على نفسه ومتغلغلاً في قلبه منذ إسلامه حتى استشهاده. لقد حاول المؤلف في هذا الكتاب أن يبين كيف فهم الفاروق الإسلام وعاش به في دنيا الناس، وكيف أثر في مجريات الأمور في عصره، وتحدث عن جوانب شخصيته المتعددة: السياسية والعسكرية، والإدارية والقضائية، وعن حياته في المجتمع لما كان أحد رعاياه وبعد أن تولى الخلافة بعد الصديق، وركزت على دوره في تطوير المؤسسات المالية والقضائية والإدارية والعسكرية.

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه شخصيته وعصره"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه شخصيته وعصره"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ علي محمد محمد الصلابي

كتب أخرى في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب