English  

كتاب عشر سنوات في قصور صدام حسين

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
عشر سنوات في قصور صدام حسين

عشر سنوات في قصور صدام حسين

مؤلف:
قسم:سيد شباب أهل الجنة الحسين بن علي بن أبي طالب
اللغة:العربية
الناشر: دار الحكمة
تاريخ الإصدار:
الصفحات:242
ترتيب الشهرة: 386,803 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

عايش صاحب هذه المذكرات مازن جزراوي المسؤول في قصور صدام في حينها عن كثب عشر سنوات منذ عام 1981 لغاية انتهاء حرب تحرير الكويت 1991، مارس خلالها عدة وظائف مكنته من الاطلاع على بعض تفاصيل الحياة الشخصية لصدام حسين. عين موظفاً في ديوان رئاسة الجهورية (دائرة تصور الضيافة)، كان عمله عملاً وظيفياً بحتاً ليس له أية علاقة بالشؤون العسكرية أو السياسية. بداية عمل كمسؤول عن مطاعم القصر الجمهوري ومشرف على المآدب الرئاسية، وبعد أقل من سنة نال الجزراوي درجة معاون مدير القصر الجمهوري، بعد ذلك منذ نقله كمعاون لمدير قصر السلام ثم مدير صالة الشرف الرئاسية في مطار صدام الدولي. وخلال تلك المرحلة غدا الجزراوي مديراً للمشتريات في ديوان رئاسة الجمهورية لثلاث مرات ولفترات مدة كل منها ستة أشهر، ثم تمّ نقله بتوجيه من صدام حسين للعمل ضمن كادره الخاص في مزرعة الرضوانية والتي تسمى أيضاً (1-1) كمسؤول عن جميع قصور صدام في كافة أنحاء العراق. وخلال السنين العصبية مرّ الجزراوي بتجارب وأحداث عامة وخاصة، إذ أنه تمّ اعتقاله لثلاث مرات، أطلق فيها سراحه دون معرفته لأسباب الاعتقال، وهو لا ينكر وحين البدء بعمله في بداية الثمانينات أنه كان من المعجبين جداً بشخصية صدام حسين التي كان يتلهف لمتابعتها عن طريق وسائل الإعلام، كان بتصوره أباً يحتضن أبناءه ويحرص ويسهر على راحتهم، إلا أن تلك الصورة ما لبثت، للأسف، أن استحالت إلى غشاوة مكرّرة حجبت عيني عن رؤية الحقيقة المؤلمة، خاصة أثناء عمله واحتكاكه به وبعائلته وأزلامه، ويوماً بعد يوم بدأت هذه الغشاوة بالانقشاع عن عيني الجزراوي وكان كلما تقدم ضمن مراتبه الوظيفية مقترباً من شخصه أكثر فأكثر، وازداد معرفة واطلاعاً على خفاياه الدنيئة وأدائه الإجرامي ودكتاتوريته البغيضة. كان متردداً قبل البدء بكتابة كتابه هذا خلال العهد الصدامي؛ إلا أنه الآن يرى بأنه آن أوان وضع أسرار كان يعرفها بين يدي القراء من خلال هذا الكتاب، وكل غايته الكشف عن الجزء القليل جداً من ممارسات صدام حسين وأزلامه الإجرامية، وإلقاء الضوء على الحياة الشخصية اليومية (للقائد الضرورة) الذي حكم العراق بالسيف لأكثر من ثلاثين سنة، وسيجد القارئ تفاصيل مثيرة في صفحات هذا الكتاب.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "عشر سنوات في قصور صدام حسين"

اقتباسات كتاب "عشر سنوات في قصور صدام حسين"

كتب أخرى مثل "عشر سنوات في قصور صدام حسين"

كتب أخرى لـ "مازن جزراوي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا