English  

كتاب كنت شجرة وتكلمت بستان حروف القصائد الشرقية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
كنت شجرة وتكلمت بستان حروف (القصائد الشرقية)

كنت شجرة وتكلمت بستان حروف (القصائد الشرقية)

مؤلف:
قسم:الثقافة الشرقية
اللغة:العربية
الناشر: دار أزمنة للنشر والتوزيع
تاريخ الإصدار:01 يناير 2008
الصفحات:121
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

هذه المختارات أردناها مقتصرة على مجموعة من القصائد "الشرقية"، إذا صحت مثل هذه التسمية، ضمن الرؤيا الكونية التي يتميز بها شعر باث، إنها القصائد التي كتبها إثر إقامته في الهند واليابان منذ الخمسينات حيث عُيِّن سفيراً لبلاده في نيودلهي، غير أنه قدم إستقالته من منصبه سنة 1968 إحتجاجاً على المجازر التي ارتكبتها حكومة بلاده ضد الطلاب.

لقد عاد الشاعر من تلك الإقامة المطولة مغتنياً بإكتشاف جوهري سوف يشكل منعطفاً بارزاً في مسيرته الشعرية والفكرية، ويتمثل في إطلاعه العميق على البوذية وفي توخي أساليب جديدة للكتابة طبعت مضامينها قصائده كما أثرت في أشكالها، إبتداء من تبني شكل قصيدة الهايكو اليابانية على سبيل المثال.

يمكن القول إن شعر أوكتافيو باث هو "شعر ثقافي" يمسك باللحظة وبالمحسوس، لكنه ينشغل دائماً بفكرة يسوقها؛ ويتمكن من كتابة قصائد ناجحة بأبسط الأفكار.

ذلك أن الفكرة عنده تظل مندغمة في القصيدة ولا يمكن تمييزها إلا عبر الإدراك الشعري، ففي الشعر تنسجم الفكرة والصورة، أو كما يقول باث "في الشعر نسمع الصور".

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "كنت شجرة وتكلمت بستان حروف (القصائد الشرقية)"

اقتباسات كتاب "كنت شجرة وتكلمت بستان حروف (القصائد الشرقية)"

كتب أخرى مثل "كنت شجرة وتكلمت بستان حروف (القصائد الشرقية)"

كتب أخرى لـ "أوكتافيو باث"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا