English  

كتاب بيروت عندما كانت مجنونة قصتي مع سامي

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
بيروت عندما كانت مجنونة، قصتي مع سامي

بيروت عندما كانت مجنونة، قصتي مع سامي

مؤلف:
قسم:دراسة الأسماء
اللغة:العربية
الناشر: دار النهار للنشر
الترقيم الدولي:9782842894764
تاريخ الإصدار:
الصفحات:235
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

كان يتملكني في تلك الأيام شعور غريب، إذ كانت حياة الموفد إلى لبنان آنذاك شبيهة بحياة ابن شديد التعلق بوالديه لكنه مضطر إلى تحمل أحقاد انفصالهما. فخلال النهار يزور الأم، بيروت الغريبة التي تعيش في حال من البؤس المزري وتتهم "زوجها" السابق بكل الدناءات الممكنة. وليلاً يعود إلى الأمان الأبوي المخملي، إلى بيروت الشرقية، الوالد الذي حافظ على استقلاليته الأبية ولا ينفك يتهم زوجته بأنها امرأة سهلة المنال وسيئة السمعة. كانت زيارة الأم تنطوي دائماً على مجازافات خطيرة لا مفر منها. أما العودة إلى مترل الأب عند نزول العتمة فقد كانت تشبه الخروج من كابوس. الأم والأب يكره واحدهما الآخر، ويتبادلان الشتائم من جهتي الخط الأخضر على نحو لا يطاق ويزداد سوءا يوماً بعد يوم، إلا أن أياً من الاثنين لم يكن قادراُ على العيش متجاهلاً الثاني إذ كانت بيروت الغربية تريد أن تعرف الشاردة والواردة عن الشرقية والعكس بالعكس...

قدم انطونيو فيراري، مراسل صحيفة الكورييري ديللا سيرا الصادرة في ميلانو وأبرز المحللين الإيطاليين للشرق الأوسط وجنوب البلقان، إلى بيروت بعد الغزو الإسرائيلي لها (1983) وعاش فيها بعضاً من أحلك أيامها. لكن صداقة سامي، السائق اللبناني العامل أمام فندق أتاحت له إدراك ما بان من الأمور وما خفي عنها. وفي هذا الكتاب، تتجلى الصحافة أدباً.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "بيروت عندما كانت مجنونة، قصتي مع سامي"

اقتباسات كتاب "بيروت عندما كانت مجنونة، قصتي مع سامي"

كتب أخرى مثل "بيروت عندما كانت مجنونة، قصتي مع سامي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا