English  

البحث الجغرافي - بين المنهجية التخصصية والأساليب الكمية وتقنية المعلوماتية المعاصرة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
البحث الجغرافي - بين المنهجية التخصصية والأساليب الكمية وتقنية المعلوماتية المعاصرة

البحث الجغرافي - بين المنهجية التخصصية والأساليب الكمية وتقنية المعلوماتية المعاصرة

مؤلف:
قسم:الجغرافيا الكمية
اللغة:العربية
الناشر: دار اليازوري العلمية
الترقيم الدولي:9789957123741
تاريخ الإصدار:01 يناير 2012
الصفحات:288
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

بدأت الجغرافيا تحتل موقعاً متميزاً بين عموم الناس خاصة في الدول المتقدمة كونها علماً تطبيقياً يعين صناع القرار والعامة بسواء في فهم العديد من الظواهر والحقائق داخل الوحدة السياسية وخارجها في التنظيم والإدراك المكاني السياسي والإداري بسواء. بيد أن إشكالية علم الجغرافيا هي في تحديد المفاهيم ومعالجة المحتوى من خلال التداخل والترابط مع التخصصات الأخرى في العلوم الطبيعية والبشرية. إلا أن مفاهيمها تبقى مستقلة وواضحة الأهداف وفي ذلك ما يعكس سمات هذا العلم وملامح شخصيته.

من هنا جاء هذا الكتاب المنهجي ليسهم في تحقيق الأهداف المنرجوة منه وهي الإسهام الجاد في تخريج اجيال مدركة لطبيعة المنهج والأساليب والتقنيات التي تعينه في ذلك. وبغية تحقيق هذه الأهداف فقد جاء هنا المؤلف بأربعة ابواب.

عالج الباب الأول منها: الإطار المنهجي للبحث الجغرافي في خمسة فصول تركز الفصل الأول منها على تحديد مفهوم وطبيعة علم الجغرافيا. وتفرغ الفصل الثاني لدراسة مرتكزات البحث الجغرافي بدأ من تحديد مشكلة البحث ومروراً بكيفية اختيارها والفروض العلمية ومناهج البحث وكيفية تصميم البحث. بيد أن الفصل الثالث تصدى بدراسة المنهجية الرئيسة للبحث الجغرافي. في حين حاول الفصل الرابع والخامس تشخيص مقومات الإبتكار في البحث الجغرافي فضلاً عن كيفية القياس الكمي لمعايير الإبتكار. وجاء الباب الثاني ليعالج في ثلاثة فصول وثمانية مباحث رئيسة منهجية البحث في الفروع التخصصية لعلم الجغرافيا في الجيمورفولوجيا وجغرافية المناخ وجغرافية الزراعة وجغرافية النفط وجغرافية السياحة والسكان والجغرافيا السياسية.

بيد أن الباب الثالث قد ركز على الأساليب الكمية الرئيسة في البحث الجغرافي بدأ من التعريف والأهمية مروراً بالأهداف والأساليب والإتجاهات الحديثة وانتهاءاً بالبيانات والمعلومات الإحصائية. وحاول الفصل الثاني من هذا الباب دراسة البعد المكاني للظواهر الجغرافية من خلال دراسة مقاييس المركز والمتوسط والموزون والمركز الوسيط. ثم اختتم هذا الباب بدراسة مقاييس التشتت للمواقع البيانية والإرتباط والإنحدار الخطي البسيط. بدأ من المسافة المعيارية ومروراً بتشتت النقاط ومربع كاي وقرينة لورنس ونموذج صلة الجوار وبرامج SPSS والتصنيف والتباين الإقليمي ومبادىء التصنيف وتقنيات التصنيف الكمي وانتهاءاً بالتحليل العاملي والتحليل العنقودي.

هذا وقد تفرغ الباب الرابع لدراسة المرتكزات الرئيسة لنظم المعلومات الجغرافية وتطبيقاتها في البحث الجغرافي في أربعة فصول عالج الفصل الأول منها ماهية نظم المعلومات الجغرافية وأهميتها وتصدى الفصل الثاني منها لتركيب وتمثيل البيانات في نظم المعلومات الجغرافية من خلال نماذج البيانات الإتجاهية ونماذج البيانات المساحية. أما الفصلين الثالث والرابع من هذا الباب فقد اهتم الفصل الثالث بدراسة أنواع البيانات في نظم المعلومات الجغرافية الوصفية والمكانية وانتهى الكتاب بالفصل الرابع من الباب الرابع بمعالجة مصادر البيانات المكانية في نظم المعلومات الجغرافية والمنهجية ووظائف أنظمة هذه المعلومات.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "البحث الجغرافي - بين المنهجية التخصصية والأساليب الكمية وتقنية المعلوماتية المعاصرة"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "البحث الجغرافي - بين المنهجية التخصصية والأساليب الكمية وتقنية المعلوماتية المعاصرة"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ محمد أزهر السماك

كتب أخرى في الجغرافيا الكمية