English  

الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية

الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية

مؤلف:
قسم:أدب الرسائل مترجم
اللغة:العربية
الناشر: الدار العربية للموسوعات
تاريخ الإصدار:01 يناير 2006
الصفحات:152
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

تهدف هذه الدراسة التي بين أيدينا إلى عرض مخطوط غير معروف ألفه أحد علماء السلف في مجال الآلات الميكانيكية، لإلقاء مزيد من الضوء على دور أولئك العلماء في دفع عجلة البحث في مجال الميكانيكا إلى الأمام. ولعل الأمر الذي يزيد أهمية مثل هذا التحقيق في هذا الموضوع هو شح الكتب التراثية المؤلفة في العلوم التقنية، بالإضافة إلى ما يلاحظ من توجه نشط من قبل المهتمين نحو هذا الفن.

والمخطوط موضوع الدراسة محفوظ حالياً في مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنورة، وهو عبارة عن رسالة صغيرة لم تنشر من قبل، عنوانها "الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية". وهي تتحدث بالتفصيل عن كيفية تصميم وصنع ساعة مائية مزودة بآلات تسلية ميكانيكية، وتتلو الرسالة ملاحق يصف فيها المؤلف آلات أخرى، بعضها من ابتكاره، وبعضها الآخر من ابتكار آخرين. والآلات الأخيرة عبارة عن معدات ملحقة بالآلة الرئيسية المكونة من شاذروان (شلال) وفسقية (نافورة أو خصة) يعملان على الدوان مع ساعة وآلات فلكية ذات استخدامات متعددة. والرسالة كتبها مؤلف مجهول ولد في القاهرة، ثم أقام فترة من حياته في القدس حيث ألف كتابه فيها وذلم في رمضان سنة 895هـ (تموز/يوليو 1490م). أما النسخة الحالية فقد كتبت بخط موقت بالجامع الأموي بدمشق في 7/10/936هـ (4/6/1530م)، أما النسخة الحالية فقد كتبت بخط موقت بالجامع الأموي بدمشق في 7/10/936هـ (4/6/1530م) أي بعد 41 سنة من تأليف نسخة المؤلف.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب يأتي ضمن الحلقات الأخيرة في سلسلة تطور التقنية الميكانيكية عند العرب، حيث أتاح له تاريخه المتأخر الاستفادة من الكتب التي سبقته، وخاصة كتاب الجزري الذي يصرح بأنه استفاد منه، مع الاستفادة من تجارب ومشاهدات لما أبدعه صناع الآلات في عصر المؤلف.

ولقد فصل مؤلف الرسالة طريقته في عمل "الشاذروان والفسقية" خلال مجموعة أبواب ومقاصد وفصول أوردها على النحو التالي: الباب الأول: في الطريقة الأولى في عمل الفسقية والشاذروان. الباب الثاني: في الطريقة الثانية. الباب الثالث: في عمل الفسقية والشاذروان. الباب الرابع: في توابع لما تقدم لما خارج الفسقية والشاذروان. وفي هذا الباب عدة مقاصد: المقصد الأول: في صفتها إجمالاً. المقصد الثاني: في صفة المحرك لهذه الآلة. المقصد الثالث: في تتميم ما يحتاج إليه من أمر هذه الآلة وتوابعها. فصل: في عمل الموري. فصل: في عمل الطالع. فصل: فيما إذا أردت أن تكون هذه الآلة دائمة العمل، أي لا تحتاج إلى طاقة متجددة. فصل: في تتمة ما تحتاج إليه الآلة الفلكية. فصل: في عمل ما يحرك أيدي الطبالين لأوقات غير متساوية الأجزاء، مثل: أوقات الصلوات والساعات الزمانية. فصل: في ترتيب الغربان على الساعات الزمانية وأوقات عمل النوبة ليلاً ونهاراً. فصل: في تركيب أرجل الأشخاص على الغربان. فصل: في عمل التثاقيل والأحواض. فصل: في معرفة الماضي والباقي من أوقات مفروضة، مرتب ذلك على حركة العجلة. خاتمة: فيها 3 فصول. ملاحق: الملحق رقم (1): صفة عمل قناة تصعد الماء. الملحق رقم (2): تذكرة في عمل دولاب المحاور، ويسمى أيضاً دولاب المرافق. (وقد سمى هذا الملحق رسالة بعنوان "إيضاح الحقائق في عمل دولاب المرافق").

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "الرسالة القدسية في عمل الشاذروان والفسقية"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ كاتب مجهول

كتب أخرى في أدب الرسائل مترجم