English  

كيف نبني العائلة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
كيف نبني العائلة

كيف نبني العائلة

مؤلف:
قسم:التكييفات والثلاجات
اللغة:العربية
تاريخ الإصدار:01 يناير 2009
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

الحقيقة هي أن تربية الطفل ليست معقدة، أي أنها ليست صعبة. ومن الطبيعي أن تكون هناك لحظات عسيرة وأن يشكل بعض الأطفال منذ البداية تحدياً أكبر من أطفال آخرين، لكن إذا كان ثمة والد (أو والدة) يجد أن تربية طفل أو أطفال عمل صعب عموماً ومنهك عاطفياً وعقلياً وحتى جسدياً، فلا بد وأن يكون سلوك الوالد غير سليم، مثل أن تحاول أم أن تكون صديقة لطفلها أو أن تكون أولوياتها مختلطة. لقد أصبحت هذه الأم أسوأ عدو لنفسها لأنها لا تفهم القواعد الأساسية للتربية الناجحة، أي المنطق البسيط للعملية بكاملها، والعبارة التالية ثابتة بديهياً: إذ انبريت لتنفيذ عمل دون فهم القواعد الأساسية فستكون المهمة صعبة. افهم القواعد الأساسية وستصبح المهمة سهلة نسبياً.

إن الانتشار الشامل للشكوى (أم هل هي مباهاة")، كقول "إن تربية الطفل أصعب عمل قمت به في حياتي"، هو مؤشر على أن أولويات الوالدين الأميركيين مختلة إلى درجة خطيرة، إنني متزوج منذ سبعة وثلاثين عاماً ويسعدني أن أقول إن أصعب شيء فعلته في حياتي هو البقاء متزوجاً طوال هذا الوقت. بالمقارنة مع ذلك كانت مشاركتي في تربية طفلين تجربة ممتعة علماً بأنهما لم يكونا ولدين سهلي المراس على الإطلاق. لذلك تقودني تجربتي إلى استنتاج أن الناس الذين يتذمورن من مدى صعوبة تربية الأطفال يرتكبون في مكان ما خطأ فادحاً جداً. وإذا لم يكن الإبقاء على زواجهم أصعب ما قاموا به في حياتهم (على فرض أنهم ما زالوا متزوجين) فمن المؤكد أنهم يزدرون زواجهم من خلال إيلاء أطفالهم كل هذا الاهتمام المفرط. وكأي مهمة أخرى، الهندسة مثلاً، تصبح تربية الأطفال سهلة نسبيأً إذا فهم الإنسان أصولها ومبادئها وأجاد تطبيقها.

إن قراءة هذا الكتاب لن تعرفكم هذه المبادئ والأصول فحسب، بل ستزودكم بالمهارات اللازمة لتجيدوا تطبيقها. وانسجاماً مع فكرة إبقاء مادة الكتاب سهلة قام المؤلف باختصارها في خمسة مبادئ أساسية تستطيعون عدها على أصابع اليد. وقد يطيب لكم أن تكتبوا مبدأً واحداً منها على كل إصبع (حتى الإبهام) لكي تبقى دائماً على قيد أنملة منكم أو في متناول أيديكم كما يقال.

لكن قبل أن نصل إلى المبادئ الأساسية علينا أن نفهم ماهية تربية الطفل ككل -أي الهدف من التربية- ذلك أن المبادئ يجب أن تكون موجهة نحو هدف ما لأنها الوسيلة لتحقيق هذا الهدف. ولكم أن تصدقوا أو لا أن معظم الوالدين اليوم لا يستطيعون أن يقولوا ما هو الهدف الذي يريدون تحقيقه.

إن السعادة ليست هدفاً، إنها النتيجة غير المقصودة لتحقيق هدف ما. أجل، إنها غير مقصودة. كان الهيبيون آخر جماعة من الناس اعتبرت السعادة بحد ذاتها هدفاً لها ومن أجل ذاتها. لكنهم لم يجدوا السعادة، كانوا من أتعس الناس على الإطلاق.

لم يحقق الهيبيون شيئاً لأنه يستحيل عليك أن تحقق أي شيء إذا كان هدفك هو أن تكون بلا هدف، والهيبيون الوحيدون الذين حققوا أي شيء كانوا أمثالي الذين أفاقوا من حلمهم المزعج وأقلعوا عن كومهم هيبيين. أجل، السعادة هي النتيجة غير المقصودة للقيام بأمور وفق الطيقة الصحيحة للقيام بها والعيش حياة فاضلة والتحلي بصفات الجار الطيب والنهوض بالمسؤوليات كما يجب والتزام الأمانة في التعامل مع الآخرين، والتعاطف مع الأشخاص الأقل حظاً في الحياة والامتناع عن إيذاء الناس وما إلى هناك من محاسن الأخلاق. أتريد أن تكون سعيداً؟ إذن اتبع الوصايا العشر.

لقد تعرض الآباء والأمهات الحاليون إلى عملية غسل دماغ. يظنون أن الأمر كله متعلق بشيء يسمى الاعتداد القوي بالنفس، وقد خصص المؤلف في هذا الكتاب فصلاً كاملاً كل الهراء السكولوجي الذي تراكم حول هذا المفهوم الخاطئ. وإذا اعتبرنا معدلات إصابة الأطفال بالاكتئاب الإكلينكي بالنسبة إلى عدد السكان في ذلك الوقت والآن كمؤشر مقبول، لاستنتجنا أن أطفال الزمن السابق كانوا أسعد خمس مرات على الأقل من أطفال اليوم. ولا بد أن يقول لكم ذلك أمراً واحداً هو أن "الخبراء" كانوا مخطئين تماماً. وقد خصص المؤلف بقية هذا الكتاب لتصحيح هذا الخطأ.

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "كيف نبني العائلة"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "كيف نبني العائلة"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ جون روزموند

كتب أخرى في التكييفات والثلاجات