English  

سلسلة مكتبة البيروني #6 الآثار الباقية عن القرون الخالية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
سلسلة مكتبة البيروني #6: الآثار الباقية عن القرون الخالية

سلسلة مكتبة البيروني #6: الآثار الباقية عن القرون الخالية

  ( 1 تقييمات )
مؤلف:
قسم:البيروني
اللغة:العربية
الناشر:دار ومكتبة بيبليون
تاريخ الإصدار:01 يناير 2009
الصفحات:510
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

الكتاب من تقديم أحمد سعيد الدمرداش وعلي الشحات. يبحث كتاب "الآثار الباقية عن القرون الخالية" للمؤلف أبو الريحان البيروتي (ت440هـ) في مفهوم الزمان والمكان، باعتبار الزمان ديمومة والمكان ثابت، حيث سمى تعاقب الزمان تاريخياً. أما أهم ما جاء في الكتاب فهو نمط "البيروني" في تحديد الأمم لتواريخها: ففي كتاب الآثار الباقية ما نصه: والتأريخ مدى معلومة تعد من لدن أول سنة ماضية كان فيها مبعث نبي بآيات وبرهان أو قيام ملك مسلط عظيم الشأن أو هلاك أمة بطوفتن عام مخرب أو زلزلة وخسف مبين أو وباء مهلك أو قحط مستأصل أو انتقال دولة أو تبدل ملة أو حادثة عظيمة من الآيات السماوية والعلامات المشهورة الأرضية التي لا تحدث إلا في دهور متطاولة وأزمنة متراخية تعرف بها الأوقات المحددة فلا عنى عنها في جميع الأحوال الدنياوية والدينية...". لقد دأب الباحثان أحمد سعيد الدمرداش وعلي الشحات في دراستهم للآثار الباقية عن القرون الخالية على إلقاء الضوء على تأريخ الأمم السالفة أيام الملوك والأنبياء وأهمية التأريخ للحوادث التي كانت تشير إلى بدء الزمن وامتداده. فالفرس مثلاً زعموا أن عمر العالم اثنا عشر ألف سنة على عدد البروج والشهور، أما زرادشت فيعود إلى ثلاثة آلاف سنة، ثم يستطرد البيروني "وعمدت النصارى للكلمات بالسريانية وهو (يشوع مشيحا فروقاً ربا) وتقسيرها عيسى المسيح هو المنجي الأعظم، من بوها بحساب الجمل، فكان مبلغها به ألفاً وثلاثمائة وخمسة وثلاثين يوماًن فزعموا أن هذه الكلمات هي ما أراد دانيال بتلك الأعداد لا السنون المذكورة إذ هي في نص قوله أعداد فقط من غير أن يعرف أهي سنون أم أيام أم غير ذلك؟". يناقش البيروني في هذا الكتاب الهام التقاويم والتواريخ لدى الأمم المختلفة، كما أنه يتناول تاريخ الأمم الشرقية وأخبارها وأحداثها وأساطيرها، لا سيما الأمة الهندية حيث تعد مؤلفاته عنها من المراجع الهامة القيمة والنادرة. لذلك كتب عن عاداتهم ومعتقداتهم والحروب والغزوات التي كانت تتعرض لها تلك البلاد، أيضاً كتب البيروني عن مآثر العرب في العلوم الرياضية وأنهم هم من أدخلوا النظام العشري في الأعداد الحسابية، ودس حركة الأفلاك والكواكب وتعاقب الليل والنهار، ويدلل على ذلك بأقوال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن صلواة النهار عجماء،" وأن تسمية الناس صلاة الظهر بالأولى لأنها الأولى من صلاة النهار، و العصر بالوسطى، لتوسطها بين الصلاة الأولى من صلاتي النهار، وبين الصلوات الأولى من صلوات الليل، ويقول البيورني "ليس قصدي في أوردته في هذا الموضع، إلا نفي ظنه، بقول أحد الفقهاء والمفسري، والله الموفق للصواب". كتاب تاريخي هام يجمع ما بين العلم وال\ين، موثقاً بحقائق هامة بين سطور الكتاب.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر ابحث في أمازون بعنوان الكتاب
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "سلسلة مكتبة البيروني #6: الآثار الباقية عن القرون الخالية"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "سلسلة مكتبة البيروني #6: الآثار الباقية عن القرون الخالية"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ أبو الريحان البيروني

كتب أخرى في البيروني