English  

ابن مسكويه - مذاهب أخلاقية - جزء - 6 سلسلة أعلام الفلاسفة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
ابن مسكويه - مذاهب أخلاقية - جزء - 6 / سلسلة أعلام الفلاسفة

ابن مسكويه - مذاهب أخلاقية - جزء - 6 / سلسلة أعلام الفلاسفة

مؤلف:
قسم:علماء وفلاسفة المسلمين
اللغة:العربية
الناشر:دار الكتب العلمية - بيروت
الترقيم الدولي:13978
تاريخ الإصدار:01 يناير 1993
الصفحات:312
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

ابن مسكويه هذا أبو علي بن يعقوب الملقب بمسكويه، فيلسوف أخلاقي ومؤرخ، ولد في الري ومات في أصفهان عام 421هـ/1030م، عاش مسكويه في ظل الدولة البويهية وقد انتقل إلى بغداد، واتصل بالحسن بن محمد الأزدي الوزير المهلبي، وعمل كاتماً لسرّ وزير معز الدولة ابن بويه، وعند عودته إلى الريّ أصبح ابن مسكويه أميناً لخزانة كتب الوزير ابن العميد ولإبنه أبي الفتح، كما أنه اتصل بعضه الدولة ابن بويه حيث عمل خازناً لكتبه وكان مأموناً لديه أثيراً عنده فيما يقول القفطي.

وكان بين مسكويه وبين علماء عصره كإبن سينا وأبي حيان التوحيدي صلات ومراسلات، فابن سينا يقول في بعض كتبه - فيما يروي القفطي - حين ذكر مسألة من المسائل، أن هذه المسألة، حاضرت بها أبا على بن مسكويه، فإستعادها كرات وكان عسر الفهم فتركه ولم يفهمها على الوجه الصحيح.

ترك مسكويه كتباً كثيرة، يذكر القفطي بعضها في ترجمته له، وهي تدل من حيث مواضيعها جمع مسكويه في علمه وتأليفه بين مجالات الفلسفة والتاريخ والكيمياء والطب واللغة - من كتبه الهامة "تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق" وهو هام في مجال الفلسفية الخلقية، ويقول مسكويه في غرضه من تأليف هذا الكتاب: "إن غرضنا أن نحصل لأنفسنا خلقاً تصدر به عنا الأفعال كلها جميلة، وتكون مع ذلك سهلة علينا لا كلفة فيها ولا مشقة، ويكون ذلك بصناعة وعلى ترتيب تعليمي.

والطريق في ذلك أن تعرف أولاً ما في نفوسنا، ما هي وأي شيء هي ولأي شيء أوجدت فينا؟ أعني كمالها وغايتها وقواها وملكاتها التي استعلمناها على ما ينبغي، بلغنا هذه الرتبة العلية - وما الأشياء العائقة لنا عنها وما الذي يزكيها نتفلح، وما الذي يدنسها فتخيب، وإذا كان في فلسفة مسكويه الخلقية نزعة واقعية مستفادة من تجاربه الشخصية، فهذا ما يفسره ذاك العهد الذي يجاهد فيه نفسه وربه، وقد جاء ذكره في "مجمع الأدباء" لياقوت الحموي، وفي كتاب "المقابسات" للتوحيدي.

وقد يكون في هذا العهد من جانبه، وعلى إنحطاط الأخلاق في عصره إنحطاطاً كبيراً، يقول مسكويه: هذا ما عاهد عليه الله فلان، وهو يومئذاً من في سربه معاً في جسمه، عنده قوت يومه لا تدعوه إلى هذه المعاهدة ضرورة نفس ولا بدن، فلا يوالي مخلوقاً، ولا يستجلب منفعة من الناس، ولا يستدفع مضرتهم، عاهده على أن يجاهد نفسه ويتفقد امره ما استطاع، فيعف ويشجع ويحكم، وعلامة عفته ان يقتصد في مآرب بدنه حتى لا يحمله السرق لكن ما يضر جسمه أن يهتك مروءته، وعلاقة شجاعته ان يحارب دواعي السرف على ما يضر جسمه أو يهتك مروءته، وعلامة شجاعته أن يحارب دواعي نفسه الذميمة حتى لا تفهره قبيحة، ولا غضب في غير موضعه، وعلامة حكمته أن يستبصر في إعتقاداته حتى لا يفوته بقدر طاقته شيء من العلوم والمعارف الصالحة ليصلح أولاً نفسه ويهذبها ويحصل له من هذه المجاهدة ثمرتها التي هي العدالة، وعلى أن يتمسك بهذه التذاكرة، ويجتهد في القيام بها والعمل بموجبها، وهي خمسة عشر باباً عددها مسكويه، وهذا العهد إنما يمثل عند مسكويه الإستفادة من الحياة الواقعية ضمن أطر خلقية.

وفي هذا الكتاب يحاول الكاتب عرض بعض جوانب فلسفة مسكويه مع التركيز على ذلك الجانب الخلقي منها.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر ابحث في أمازون بعنوان الكتاب
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "ابن مسكويه - مذاهب أخلاقية - جزء - 6 / سلسلة أعلام الفلاسفة"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "ابن مسكويه - مذاهب أخلاقية - جزء - 6 / سلسلة أعلام الفلاسفة"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ كامل محمد محمد عويضة

كتب أخرى في علماء وفلاسفة المسلمين