English  

سنابك

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
سنابك

سنابك

مؤلف:
قسم:روايات إثارة ومغامرات مترجمة
اللغة:العربية
الناشر:الدار العربية للعلوم ناشرون
الترقيم الدولي:9786140237995
تاريخ الإصدار:01 يناير 2019
الصفحات:335
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

الصراع بين المذاهب هو المجال الذي تدور حوله رواية «سَنَابِك» للكاتب المغربي ‏يونس الشرقي، فمنذ أولى عتبات الرواية يستدرج الكاتب قارئه إلى متاهة ما بعدها متاهة: ‏‏"هنا.. بعد هذه الصفحة، ستلج إلى عالم من رموز وأحاجٍ لا تُفكّ، وإلى طلاسم لا تدرك.. ‏هنا.. بعد هذه الصفحة أفتح أبواب التحدي.. أنت أيها القارئ النهم.. أتحداك أن تحل ‏أحجية تبعثرت قطعها على عتبات الحشاشين. أتحداك.. فتسلح بكتب الأولين والآخرين، ‏وحكمة العارفين، ودهاء الماكرين...". وهكذا فما بين عقيدة الحشاشين وفيض المعرفة ‏البابية التي تشي بظهور المتمم (المخلص)، يبدأ العد العكسي لجني رؤوس أحفاد نعثل ‏وزفر... وكان أولهم دكتور أزهري يُقتل في ظروف غامضة وكان قبل مقتله قد تلقى ‏رسالة مشفرة لم يستطع فك رموزها. وبعد اغتياله يستعين الأزهر بدكتور مغربي متخصص ‏في العقائد يدعى "مصفى آيت عدي" لفك رموزها فيكتشف الدكتور المغربي أن الرسالة ‏تحمل في طياتها مخطط لسلسلة جرائم قتل ستحدث تستهدف علماء الأزهر وكوادره... ‏تتوالى الأحداث حتى يقع الدكتور المغربي في يد جماعة الباب وبدلاً من قتله سوف ‏تستفيد من خبراته في إعادة إحياء مجد الفاطمية...‏ ما يميز هذه الرواية أن هناك مركزية للسارد الفعلي المتشكل في حدود (الأنا)، والذي ‏هو على الأغلب صوت الراوي/ المؤلف، الذي يعرض أمامنا قيمه ووجهة نظره بشكل ‏مباشر، لكن هذه المركزية، لم تجعله يقدم قيمه وأيديولوجيته في فراغ، وإنما جاءت ‏متلاحمة ومتشابكة مع إيديولوجيات أخرى، تنتمي لمدارس فكرية وفلسفية لها سلوكها ‏وتوجهاتها ومواقفها؛ وتكمن أهميتها في كونها تتجلى في الرواية في إطار جدلي يعرض ‏وجهات نظر مختلفة لم ينته الصراع بينها إلى اليوم. وجميعها تضع الآخر (المختلف) ‏عنها في خانة ما يجب أن يرفض وأن يحارب وحتى أن يُقتل .. فبدت في النهاية وكأنها ‏حلماً طوبوياً لا يستجيب الواقع لتحقيقه... وهذا يقودنا إلى التفكير بالنسق (القيمي – ‏الفني) الذي تشكل به الخطاب الروائي هنا. واذا ما استحضرنا مقولة آلان روب جرييه في ‏كتابه "نحو رواية جديدة" قوله: (كتابة الرواية لا يمكن أن تكون كتابة بريئة) فهذا يعني ‏أن أي مقاربة روائية للواقع لا يمكن أن تنفصل عن المنحى الفكري أو الأيديولوجي لمن ‏يكتب. ومهما يكن من أمر، تظل رواية «سَنَابِك» مشروعاً ثقافياً إبداعياً مميزاً وجريئاً لا ‏ينفصل عن الواقع السياسي والاجتماعي الآني وهذا ما يكسبها مشروعيتها...‏ من أجواء الرواية نقرأ:‏ ‏"لقد كنتُ أتحدث للتو مع فضيلة الإمام الأكبر، عبر هاتف خاص، لقد اكتست مهمتنا ‏طابعاً سرياً خاصاً، ولن نتصل بأحد غير فضيلته… فمن يدري ما يُراد بنا!". سكت الدكتور ‏المغربي… فمن هم هؤلاء الذين يطاردونهما؟ أيعقل أن الإسماعيليين كلهم تكالبوا عليهما ‏واتفقوا على قتلهما؟… لا يمكن بالطبع، فإسماعيلية المجرم لا تدل على انتمائه الحركي!‏ فمن إذن؟ من هم هؤلاء الذين يتعقبونهما… زرع قنبلة وتجنيد من يُفجرها، مخاطراً ‏بحياته من أجل ذلك لا يكون إلا من جماعة أو حركة منظمة لها نفوذ وأياد كثيرة!‏ ‏"كبار أعضاء الأزهر الشريف… يوجد خائن بينهم!" قال حسن وهو يعض غيظاً على ‏نواجذه".‏

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "سنابك"

اقتباسات كتاب "سنابك"

كتب أخرى مثل "سنابك"

كتب أخرى لـ "يونس الشرقي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا