English  

أعظم خطب نابليون هيل

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
أعظم خطب نابليون هيل

أعظم خطب نابليون هيل

مؤلف:
قسم:الأسرة والعلاقات الأسرية
اللغة:العربية
الناشر:مكتبة جرير
تاريخ الإصدار:01 يناير 2018
الصفحات:266
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

وُلد نابليون هيل في ٢٦ أكتوبر سنة ١٨٨٣، وكان اسمه في شهادة الميلاد أوليفر نابليون هيل، مع ذلك أسقط "أوليفر" من اسمه قبل أن يصبح كاتبًا مشهورًا.
لم يكن هناك الكثير في بيئة هيل المبكرة التي قد تشير إلى مسار الحياة المهنية الذي سوف يسلكه في حياته؛ حيث نشأ وترعرع في وايس كاونتي، بولاية فيرجينيا، وهي منطقة نائية في جبال الأبلاش.
تصف سيرة هيل الذاتية، التي بعنوان A Lifetime of Riches، الحياة في مقاطعة وايس كاونتي في ثمانينيات القرن التاسع عشر كأنها معزولة عن معظم التقدم الذي كان يحدث في أنحاء كثيرة من الوطن. كان متوسط العمر قصيرًا، ومعدل وفيات الأطفال الرضع مرتفعًا، وكان عشرات الآلاف من سكان فيرجينيا القرويين يعانون مشاكل صحية مزمنة بدءًا من دودة الإنكلستوما إلى الملاريا حتى داء الحصاف، وهو مرض ناجم عن عدم كفاءة الغذاء.
كانت معظم مدارس فيرجينيا في ثمانينيات القرن التاسع عشر بحالة مزرية، وكانت المدارس الابتدائية تُفتح حوالي أربعة أشهر في السنة، وكان لا يشترط الحضور. كان هناك أقل من مائة مدرسة ثانوية في ولاية فيرجينيا آنذاك، وكانت معظم المناهج تمتد لعامين أو ثلاثة فحسب. لم يكن هناك سوى عشر مدارس ثانوية تمتد لأربعة أعوام في الولاية بأسرها.
وفي وقت ميلاد هيل، كان الفحم يستخدم للتدفئة، لكنه لم يدخل في التجارة حتى تسعينيات القرن التاسع عشر، وكانت الزراعة في أغلب المناطق الصخرية والجبلية من جنوب غرب فيرجينيا أمرًا صعبًا، وتركت العديد من الأسر الجبال وانتقلت إلى المدن بحثًا عن فرص العمل التي كانت تعرض أجورًا أكثر ملاءمة للعيش.
كانت الذرة هي المحصول الرئيس؛ حيث أصبحت مصدر الطعام للحيوانات والبشر على حد سواء، وكثيرًا ما كانت تستخدم أيضًا في صناعة نوع من المشروبات، وكانت أهمية هذا المشروب تتمثل في إمكانية تحويله إلى سلعة نقدية ثمينة وشحيحة بالنسبة لسكان الجبال.
أعطت هذه الخلفية هيل أسبابًا وفيرة فيما بعد كي يعلن أن شهرة الثقافة الجبلية ترجع إلى ثلاثة أمور: العداوات، والمشروبات، والأشخاص غير المتعلمين.
يوجد في سجل محفوظات مؤسسة نابليون هيل سيرة ذاتية غير منشورة والتي كتب هيل فيها: "لثلاثة أجيال قد ولدت عشيرتي، وعاشت، وصارعت الجهل والأمية والفقر وماتت دون الخروج من جبال ذلك الإقليم. لقد جنوا رزقهم من التربة. أيًّا كان المال الذي حصلوا عليه كان من بيع الذرة المحولة إلى مشروب... لم يكن ثمة سكك حديدية أو هواتف أو أضواء كهربائية أو طرق رئيسية عامة يمكن السير عليها".
ملاحظة: لقد تم جمع الاقتباسات والقصص الحقيقية التي تطلع عليها هنا من المحفوظات والمذكرات والمناقشات والرسائل المكتوبة بخط اليد والمصادر الموثوقة المحفوظة لدى مؤسسة نابليون هيل.
بلا شك كان هيل مشابهًا للآخرين الذين أعجبوا بالأشخاص الأثرياء أمثال أندرو كارنيجي، وهو قد يكون أغنى رجل عاش على الإطلاق، وتوماس إديسون، الذي منحنا المصباح في نفس وقت ولادة هيل تقريبًا. ومع ذلك، فعلى خلاف المُعجب المثالي للأغنياء والمشاهير، التقى هيل معظم الأثرياء وأصحاب النفوذ في الدولة في هذا الوقت.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر ابحث في أمازون بعنوان الكتاب
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "أعظم خطب نابليون هيل"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "أعظم خطب نابليون هيل"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ نابليون هيل

كتب أخرى في الأسرة والعلاقات الأسرية