English  

تحميل كتاب 7 وجوة للحب PDF

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

7 وجوة للحب

7 وجوة للحب

  ( 17 تقييمات )
مؤلف:
قسم:القسم العام
اللغة:العربية
الصفحات:100
حجم الملف:12.01 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:24 أغسطس 2008
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 4 )
اقتباسات ( 4 )
قراءة وتحميل ( )
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

يتحدث الجميع عن الحب.. عشاق وكتاب وشعراء وفلاسفة.. يتحدث الجميع عنه شئ واحد له وجوه وتعريفات لا نهائية.. عددها بعدد من يدلى بدلوه في بئر العميقة.. فالكل يتكلم عن الحب ولكن من وجهة نظره.. من زاوية مشاعره.. أفكاره تجدده وخبراته العاطفية تلاحقه.. ومع هذا لا تسأم منه حديثاً عذباً تغزل منه المقالات والقصائد، وكتابنا يعنيه الحب ولكن من سبعة وجوه.. وهى عدد من شارك في الكتابة في صفحاته.. سبعة وجوه متنوعة وشيقة.. فيها المغرقة في الرومانسية وفيها المخلل الفيلسوف.. فيها من تحدث باللغة العربية وفيها من رأى العامية المصرية هي أفضل طريق.. وفيها من قام بإيصال فكرته بقصة كتبها وليست مقالة.. إنه كتاب ممتع يحدثنا عن دواخل النفس وتقلبات القلوب والمشاعر المصاحبة دوما للحب.. أفكار متنوعة وزوايا متعددة كتبها دكتور أحمد خالد توفيق في "عن الحب والرعب"، دكتور تامر إبراهيم في "تلك الأشياء"، محمد فتحي "عن الحب والغيرة العبيطة"، محمد سامي "الشياطين أيضاً.. تحب!"، سند راشد دخيل في "كسر شفرة الحب!"، دكتور تامر أحمد "من سيحضر المأذون؟"، وأخيراً دكتور نبيل فاروق في "حبيبي".

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "7 وجوة للحب"

تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "7 وجوة للحب"

تصفح بدون إعلانات

كتب أخرى مثل "7 وجوة للحب"

كتب أخرى لـ "احمد خالد توفيق"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا